تحميل كتاب نصيحة الملوك pdf الماوردى

♪♫.. الادارة..♫♪
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10336
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2013-01-25, 10:50 am
عنوان الكتاب: نصيحة الملوك
المؤلف: الماوردي
المحقق: خضر محمد خضر
اسم المؤلف : علي بن محمد بن حبيب الماوردي أبو الحسن - مكتبة الفلاح - الكويت - الطبعة الأولى - 1403 هـ - 1983 م - 321 صفحة - 5 ميجا
التحميل المباشر: اضغط هنا
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

لا أدري ما هي الكتب التي قام الناشرون بإهدائها لمرسي أثناء إفتتاحه لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، لكنني كنت أتمنى أن يكون على رأسها كتاب (نصيحة الملوك) لقاضي القضاة أبي الحسن الماوردي، وكنت أتمنى أن يقوم من يهديه له بثني الكتاب على صفحة بعينها إختصارا لوقته الثمين، هي تلك التي يتحدث فيها الإمام الماوردي عن وجوب الطاعة للحاكم «بشريطة المعدلة والوفاء بالعهد والرأفة والرحمة فقد روى الإمام أحمد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال «إن لقريش عليكم حقا ما إن استُرحموا رحموا وإن حكموا عدلوا وإن عاهدوا وفوا، فمن لم يفعل فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه صرفا ولا عدلا»، لعل مرسي يتذكر بعد قراءة الحديث الشريف إخلافه للعهود التي قطعها على نفسه بأن يقوم بتوسيع تشكيل الجمعية التي تكتب الدستور الذي تعهد بألا يمرره إلا لو حصل على توافق شعبي، وأن يعين حكومة كفاءات وطنية ترأسها شخصية ثورية لإنقاذ البلاد، وكلها عهود قامت عليها شرعيته الرئاسية التي جاءت بفضل القوى الثورية التي منحته أصواتها ووعدته بأنها ستحاسبه على عهوده إن فرط فيها، وها هي تخرج ضده بعد أن فعل، ولا أظنها تتنازل عن تلك الوعود مهما طال الوقت والقمع.



ما أعرفه أن جميع قادة الإخوان لا يكفون عن سؤال كل من يقابلهم «هل يصح أن يطالب شباب الثورة بإسقاط رئيس منتخب؟، ألا يعلمون أنهم يتم إستخدامهم للخروج على الشرعية من أجل تحقيق مطالب أعداء الثورة؟»، ولأن هؤلاء القادة منذ أن فشلت مسرحية الحوار الوطني لم يعودوا يقابلون غير حلفائهم أو أذنابهم الطامعين في عطاياهم، فإنهم لم يجدوا من يقول لهم أن السؤال الأكثر منطقية الذي كان يجب أن يسألوه لأنفسهم لو كانوا صادقين «لماذا يطالب شباب الثورة بإسقاط مرسي بجدية وإصرار على عكس ما فعلوا عندما تم رفع هذا المطلب في مظاهرات 24 أغسطس التي تعاملت معها القوى الثورية بوصفها أضحوكة واعتبروا أنها تصب في مصلحة فلول النظام البائد التي يغازلها الإخوان الآن كل يوم؟، ألا يعني ذلك أن هذه القوى الثورية بدءا من رموزها ووصولا إلى أصغر شاب فيها لا ترغب في الإنقلاب على الشرعية وخلق فوضى سياسية في البلاد؟، وأن ما جعلها تلجأ إلى الشارع من جديد هو ذلك الكم المهول من الخطايا السياسية التي إرتكبها مرسي ولا يزال سادرا في غيه ورافضا أن يتوقف لكي يراجع نفسه مستحضرا وصية سيدنا عمر بن الخطاب إلى أبي موسى الأشعري في رسالته الشهيرة التي يوردها الإمام الماوردي «لا يمنعك قضاء قضيته بالأمس فراجعت فيه نفسك وهديت فيه لرشدك أن تراجع الحق، فإن الحق قديم ومراجعتك الحق خير من التمادي في الباطل».

بلال فضل

_________________


حسن بلم

تحميل كتاب نصيحة الملوك pdf الماوردى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: فوضى الحواس(منتديات ثقافيه) :: المكتبة الشاملة

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت