ديوان أنسى الحاج pdf,لن,ماضى الأيام الآتية,خواتم

♪♫.. الادارة..♫♪
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10336
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2013-01-12, 3:52 pm
ديوان أنسى الحاج
شعر وقصائد أنسى الحاج




أنتظرك وحدير عظامي. ما من مقعد أشد تحطماً. أو ولو أبكي لأنك سافرت. أطفر للقبة وأنادي: أحبك تحبني، يردّ الضحك. رفعت ضحك وهربت، من صداك سقطت كإجاصة. سماء جلدك لانت على وجعي، هاجع تحت سرعتك مسحر بنظري وكلام الصيد حنطها أزيز مرحك. ذهبت وكل هبوب بساطك لك، جميع أطرافك سفن ورياح، مضائق أظافرك ضاج وباهظ طغوي على محط عصافيرك. فوق ظفر رحلت إلى الضباب. الحقائب بقيت على ظفر رحلت إلى الفجر. جلست على حقيبة أعود من سفر، طيري، اضاعفك هنا، وأرقد أبرزك. تركت في ظلي المشعث حجر ظفر أزرق وأسناني. ذيلك يصعق كالديك، وفجأة أشمع: "فلأصبح رجلاً".

أغار

أغارُ عليك من الطفل الذي كُنت ستلدينه لي.

من المرآة التي ترسل لك تهديدك بجمالك.

من شُعوري بالنقص أمامك.

من حُبّك لي.

من فنائيَ فيك.

ممّا أكتب عنك كأنّني أرتكب فضيحة.

من العذاب الذي أُعانيه فيك، من العذاب الأكثر

بلاغة من المُتعذّبين.

من صوتك من نومك من وضع يديك في يدي.

من لفظ اسمك.

من جهل الآخرين أني أُحبك، من معرفة الآخرين

أنّي أُحبّك، من جهل الآخرين أنّي أغار عليك، من

معرفة الآخرين أنّي أغار عليك.

من سعادتي بك، من سعادتك بأيّ شيء، من وجودك

حُرّة.

من وجودك عَبْدَة.

من وجودك لحظة.

أغار عليك من غَيْرتي عليك.

من أوّل مساء.

من عطائك لي.

من تعلُّقي بك أشَدّ.

أغار عليك لأنّك تقرأينني وأنا أُريد أنْ تحفظيني.

لأنّك قد تحفظينني وتحفظين سواي.

لأنّي لا أرى غير حَمْقى،

لأنّي لا أرى غير أذكياء.

لأنّي أُحاصرك وأتعهّدك كالوحش.

لأنّ حُبّي يخنقك.

أغار عليك ممّا أشتهيك أن تكوني، وممّا تشتهين

أنْ تكوني، وممّا لا تقدرين أنْ تكوني.

من المرأة لأنّك امرأة ومن الرجل لأنّه يراك.

من الجنس لأنّه حتى يعود يجب أن يتوقّف.

من كُلّ ما سيكسره نظرك.

أغار عليك لأنّي خَطَبْتك جاهلاً عددك.

لأنّي أخنقك بحُبّي وأنت لا تقدرين أن تُحبّيني وأنت

مخنوقة بحُبّي.

لأنّي ساخط لأنّك أجمل النساء.

لأنّي أمدحك فأخاف أنْ تسمعي في مديحي أصوات

آخرين.

أغار عليك من الأشياء التي يكبر فرحك بها لأنّك

تُحبّينني.

من نبوغ جسدك.

من عابري السبيل ومن الذين جاؤوا ليبقوا ومن

الأبطال والشهداء والفنّانين.

من إخوتي وأولادي وأصدقائي.

من الأقوياء لأنّهم يأخذون الإعجاب ومن الضعفاء

لأنّهم يبدأون بأخذ الشفقة.

من لبؤة الرجاء النائمة.

من الأنغام والأزهار والأقمشة.

من انتظار النهار لك، ومن انتظارك اللّيل.

من أقصى الماضي إلى أقصى الماضي.

من الكُتب والهدايا ومن لسانك في فمي.

من إخلاصي لك فُرادى وجماعات.

من الموت.

أغار عليك أَجَنَّ أَجَنَّ كلّما تضايقت من غَيْرتي

عليك.

أغار عليك من جميع الأعداء ومن جميع الحلفاء.

من الحياة الرائعة التي نقدر أنْ نعيش.

من ورق الخريف الذي قد يسقط عليك.

من الماء الذي يُتوقّع أنْ تشربيه.

من الصيف الذي تخترعينه بعُرْيك.

من الطفل الذي كنت ستلدينه لي.

من الطفل الذي لن تلديه أبداً...



لي حبيبة . . .
لي حبيبة يا صديقي، نام بها الشتاء وأفاق فتيّاً، كمجهول قادم من الزهد صوب النار، خالعاً أقفال الاقتصاد والعزلة، يركض كقطعة الذهب المدوّرة إلى مساء الهَمّ وفجر الطيّبة.

لي حبيبة ما إن اكتشفتها الأناشيد حتى فقدتْ أثرها.

لي حبيبة يا صديقي أحبّها لأني ما كنت أحسب أنها ستحبني.

لي حبيبة تتكرر كالفعل، والفعلُ نسيان وعذراء.

لي حبيبة تتّحد بي فهل اختبئ منها؟

لي حبيبة بيضاء كصحو الأرض، وعندي متحف وأنا محافظ على وجوه حبيبتي، أنوّرها بالرضى، وبالخصام امنحها الجمال.

لي حبيبة ترافقني بأمانة تأخذني باستقامة من طريق إلى طريق في بلاد العذاب.

لي حبيبة، يا صديقي، وليس لك حبيبة.

* * *

وتضحك وتقول لي: أنت تخترع صفات الحبيبة!

وتغضب وتقول لي كلام النضج والحكمة، كلام الرجال والخبرة.

ويشتد غضبك وتقول لي: أي حب هذا؟

ويشتد غضبك وتقول لي: أنت تضحك من نفسك! ولدٌ أنت! كل النساء زانيات، فلنرض بهذا! الخيال شيء، والواقع آخر، فلنواجه الواقع حتى لا تصرعنا الخيبة!

ولكنك مخطئ يا صديقي، بنسبة ما أنت محق، بنسبة ما أنت خائف...

* * *

لنا الحب يا صديقي، وليس لغيرنا. نحن ملهوفون، وما فينا من الثعالب غير لطافتها. ولو لم نكن عشّاقاً لكنا محابيس الأديار، ومبشّري الأديان، وأنبياء المنفى. روح الزنابق نحن يا صديقي، ونحن وحدنا في الحب.

والعصافير أَفْعَلُ للشر منا...

* * *

نحن نقول: الإخلاص وَهْم، البراءة سراب، الخرافة خرافة، فلنعترف أن الحب ليس الحلم، ولنخرج من الطفولة.

لكننا منافقون.

لأن النجمة التي في السماء هي النجمة التي في القلب.

لأن النجمة الذي في السماء هي القمر الذي في القلب.

لأن البياض الذي في الطبيعة هو لون صفائنا.

نحن في قرارة أنفسنا نؤمن بالحب القديم، الحب الرومنتيكي، الحب الفائض عن الصفات، لكننا نسفّهه لأن العالم حولنا يسفهه، فيجعلنا نبدو أقلية مضحكة.

لقد سحق العالم العفوية، فأَرعبنا. نحن نعرف أننا ضعفاء، أننا مشقوقون بالعواطف مريضون بالجمال، لكننا نُظهر اللامبالاة والخشونة لأننا نخاف الهزء والفضيحة.

كم نحن جبناء، وكم نحن خَوَنَة يا صديقي!

* * *

تقدم خذ شجاعتك، ولنطلق على هذا العالم رصاصة!

كما لا شأن لنا بجزء مجتزأ من الحياة كذلك لا شأن لنا بجزء مجتزأ من الحب.

إمّا نفتحه للنهاية كالأبواب أو نغلقه للنهاية كالأبواب.

بالجنس والروح نسدّده، بالجنس والروح. للجنس تنحني الجبال، للجنس تتشنّج الجبال. للروح أيضاً.

وإذا لم نجد المرأة فسوف نجدها.

وإذا لم نجد المرأة فسوف نخاطبها فتجيء.

كالماء ينقطع من البئر

كالماء يعود إلى البئر...

* * *

لنا حياة وليس لنا غيرها. وإذا لم نضطرب بالحب فمتى نصنع ذلك؟

لنا حبّ وليس لنا غيره. إذا احتقرناه فأين نحمل مجدنا؟

أين هي الآن ضحكات التهكّم وشتائم الذين تهكَّموه وشتموه؟

سقطتْ كالحجارة من أعالي القمم، وما اتكأتْ عليها فراشة.

لنا حياة وليس لنا غيرها يا صديقي.

* * *

إذا أكون واعظاً اتنقل من صقع إلى صقع، أجعلهم يئنون في حشود الساحات، ينشجون كالخاسرين أموالهم، يسترحمون كالمحروقة ديارهم، يصرخون كالمنقوعة أقدارهم في اللعنة،

إذا أكون رسولاً، كلامي كأغصان يتدلّى على القلوب، إذا أكون مبشراً فماذا بغير الحب؟

أليست الشمس فيه والبحر؟

أليست القوة والماضي والميلاد والجلجلة؟

كنت في ما مضى أظن لديّ الوقت

كالبلبل أتوجه بخفّة.

كنت أعاطش العطش وألاعب الألعاب

لأني كنت أظن لديّ الوقت.

لكني أرى كلامي يتقدم سريعاً ويسبقني

ويجب أن أركض وراء النار ان لم تنطفئ

قبل أن تنطفئ النار

وأسجد أمامها سجود الشدّة

وأجيب فافتح كتابي.

وفوق المدينة أقول شرف الحب

وبقدميه اجتاز الحقارة.

* * *

لي حبيبة يا صديقي

وليس لك حبيبة ...


غيوم

غيوم، يا غيوم

يا صُعداء الحالمين وراء النوافذ

غيوم، يا غيوم

علِّميني فرَحَ الزوال!

* * *

هل يحِبّ الرجل ليبكي أم ليفرح،

وهل يعانق لينتهي أم ليبدأ؟

لا أسألُ لأُجاب، بل لأصرخ في سجون المعرفة.

ليس للإنسان أن ينفرج بدون غيوم

ولا أن يظفر بدون جِزْية.

لا أعرف من قسَّم هذه الأقدار، ومع هذا فإن قَدَري أن ألعب ضدّها.

هـلـمّـــي يا ليّنتي وقاسيتي،

يا وجهَ وجوه المرأة الواحدة،

يا خرافةَ هذياني،

يا سلطانةَ الخيال وفريستَه،

يا مسابِقةَ الشعور والعدد،

هلمّي الى الثواني المختلجة نسرق ما ليس لأحد سوانا.

وهْمُكِ أطيبُ من الحياة وسرابُكِ أقوى من الموت.

* * *

إسألني يا الله ماذا تريد أن تعرف؟

أنا أقول لك:

كلُّ اللعنات تغسلها أعجوبة اللقاء!

وجمْرُ عينيكِ يا حبيبتي يُعانق شياطيني.

تُنزلينني الى ما وراء الماء

وتُصعدينني أعلى من الحريّة.

أُغمض عليكِ عمري وقمري فلا تخونني أحلام.

يا نبعَ الغابات الداخليّة

يا نعجةَ ذئبي الكاسرة

مَن يخاف على الحياة وملاكُ الرغبةِ ساهرٌ يَضحك؟

لا يولد كلَّ يوم أحدٌ في العالم

لا يولد غيرُ عيونٍ تفتِنُ العيون!

نظرةٌ واحدة

نظرة

وعيناكِ الحاملتان سلامَ الخطيئة

تمحوان ذاكرة الخوف

وتُسيّجان سهولة الحصول بزوبعة السهولة!

* * *

أيّتها الغلافُ الحليبيُّ للقوَّة

يا ظاهرَ البحر وخَفيّ القمر

يا طُمأنينةَ الغَرَق

يا تعادُلَ حلمي وحركاتكِ وخيبتي وادهاشكِ

يا فوحَ الجذورِ الممسكة بزمام الأرض،

أيّتها الصغيرةُ المحمَّلةُ عبءَ التعويض عن الموت،

عن الحياة وعن الموت،

أيّتها المحجَّبةُ بعُريها،

أيّتها الملتبسةُ مع عطرها

أيّتها الملتبسُ عطرُها مع ضالّتي

أيّتها الملتبسةُ مع ظلّها

أيّتها الملتبسُ ظلَّها مع جسدي

أيّتها الملتبسةُ مع شَعرها

أيّتها الملتبسُ شَعرُها مع أجنحتي

أيّتها الملتبسةُ مع مجونها

أيّتها الملتبسُ مجونُها مع حريّتي

أيّتها الملتبسةُ مع عذوبتها

أيّتها الملتبسةُ عذوبتُها مع شراهتي

أيّتها الملتبسةُ مع صوتها

أيّتها الملتبسُ صوتُها مع نومي

أيّتها الملتبسةُ مع ثوبها

أيّتها الملتبسُ ثوبُها مع حنيني

أيّتها الملتبسةُ مع مرحها

أيّتها الملتبسُ مرحُها مع حَسَدي

أيّتها الملتبسةُ مع فخذيها

أيّتها الملتبسة ُفخذاها مع تجدّدي

أيّتها الملتبسةُ مع صمتها

أيّتها الملتبسُ صمتُها مع انتظاري

أيّتها الملتبسةُ مع صبرها

أيّتها الملتبسُ صبرُها مع بلادي

أيّتها الملتبسةُ مع أشكالها

أيّتها الملتبسةُ أشكالُها مع روحي

أيّتها الملتبسةُ مع نصف عُريها

أيّتها الملتبسُ نصفُ عريها مع أملي

مع أمل دوام الحُمّى،

أيّتها الَتي أُغمضُ عليها إرادتي واستسلامي

لمْ تقولي إننا غريبان

لأنكِ تعرفين كم لنا توائم

في كلّ من يذهب وراء عينيه...

* * *

وأخافكِ!

كيف لرجلٍ أن يعشق مُخيفه؟

من يدفع بالدافىء الى الصقيع وبالمستظلّ الى الهاجرة؟

من يقذف بالصغير الى الخارج ويحرم الرضيع التهامَ أمّه؟

ولِمَ يحلُّ وقتُ السوء ولِمَ يُنهَش الصدر؟

ليس للإنسان أن ينفرج بدون غيوم ولا أن يظفر بدون جزية،

فليكن للقَدَر حكمته، ستكون لي حكمتي

وليكن للقَدَر قضاؤه، ستكون لي رحمتي.

لم يخلّصنا يا حبيبتي إلاّ الجنون

شبَكتُكِ ألْهَتني عن الحياة

ولهوُكِ حماني،

قيودُ يديكِ طوّقتْ قلبي بالغناء

وجمرُ عينيكِ عانق شياطيني.

* * *

لنفسي لونُ عيونِ قتلى الذات

المدمَّرين وراءَ بابٍ ما

ابتسامةٍ ما.

خيانةٌ دوماً، خيانةٌ لا تُطاق

أفدحُ من أيِّ فقْد،

خيانةٌ تسلبكَ عمركَ

تسلبكَ أمّكَ وأباك

تسلبكَ أرضكَ وسماءك،

خيانةٌ يا إلهي أكبرُ من حضنكَ،

ولا أحد يستطيع شيئاً!

لا أحد يستطيع شيئاً!

* * *

في وقت من الأوقات لم يكن أحد.

كان الهواءُ يتنفّس من الأغصان

والماء يترك الدنيا وراءه.

كانت الأصوات والأشكال أركاناً للحلم،

ولم يكن أحد.

لم يكن أحد إلاّ وله أجنحة.

وما كان لزومٌ للتخفّي

ولا للحبّ

ولا للقتل.

كان الجميعُ ولم يكن أحد.

أحدٌ لم يكن كاسراً.

كانت الأمُّ فوق الجميع

وكان الولد بأجنحته.

وصاعقاً

أعلن الألمُ المميت أنه هنا،

في الداخل الليّن، ولم يكن يراه أحد.

وانبرى يَبْري

ثم يَهيل التراب على الوجه

على العينين

على الغمامة التميمة.

ولم يبقَ من تلك الكروم

إلاّ ذكرى أستعيدُها أو تستعيدُني،

تارةً أقتُلُ وطوراً أُقتَل

والشرُّ إمّا في ظهري وإما في قلبي!...

* * *

رفعتُ قبضتي في وجه السماء

لعنتُ وجدّفت

ولكنْ قلْ لي كيف أنتهي

من جحيم السماء بين ضلوعي!؟

* * *

لم يُخلّصنا يا حبيبتي إلاّ الجنون

حين طفرنا الى الضياع النضير

والتقينا ظلالنا

فأضاءتنا عتماتُنا

وصارت أحضانُنا موجاً للرياح.

* * *

الشاعر هو المتوحّش ليحمي طفولتنا

الملحّن هو الأصمّ لكي يُسمِع

المصوّر هو الأعمى لكي يُري

الراقص هو المتجمّد لكي نطير.

لا يَحضر إلاّ ما يغيب

ولا يغيب إلاّ ما يُحضِر.

فلأغبْ في شرود المساء

فلتبتلعني هاويةُ عينيّ!...

* * *

أيُّ صلاةٍ تُنجّي؟

كلُّ صلاةٍ تُنَجّي!

والرغبة صلاةُ دمِ الروح

الرغبة وجه الله فوق مجهولَين

ونداءُ المجهولِ أن يُعطى ويـظــلّ مجهولاً.

الرغبةُ نداءُ الفريسة للفريسة

نداءُ الصيّاد للصيّاد

نداءُ الجلاّد للجلاّد

الرغبةُ صلاةُ دمِ الروح

فَرَسُها الفرسُ المجنّحة

وجناحاها

جناحا خلاصٍ في قبضة اليد.

* * *

غيومُ، يا غيوم

رسمتُ فوق الفراغ قوسَ غمامي

قوسَ غمامنا أيّها الحبّ

قوسَ غمام المعجزة اليوميّة.

غيوم، يا غيوم

يا هودجَ الأرواح

جسدي يمشي وراءكِ، يمشي أمامكِ،

يتوارى فيكِ.

غيوم، يا غيوم

باركي الملعونَ السائرَ حتّى النهاية

باركينيِ

علِّميني فَرَحَ الزوال...

_________________


حسن بلم
♪♫.. الادارة..♫♪
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10336
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2013-01-12, 4:00 pm
الرسولة بشعرها الطويل حتى الينابيع
يدي يدٌ لكِ ويَدُكِ جامعة.

حَسَرْتِ الظّلَّ عن شجرة النَّدَم

فغسل الشتاءُ نَدَمي وَحَرَقه الصّيف.

أنتِ الصغيرة كنُقطة الذهب

تفكّين السّحر الأسود

أنتِ السائغـةُ اللـّيـنـة تشابكتْ يداكِ مع الحُبّ

وكُلّ كلمةٍ تقولينها تتكاثف في مجموع الرّياح.

أنتِ الخفيفةُ كريش النعام لا تقولين تعال،

ولكنْ كُلّما صادَفْتُكِ كُلَّ لحظةٍ أعودُ إليكِ بعد غيابٍ طويل.

أنتِ البسيطةُ تبهرين الحكمة

العالمُ تحت نظركِ سنابل وشَجَرُ ماء

والحياةُ حياةٌ والفضاءُ عربات من الهدايا.

أيُّها الرّبُّ

إحفظْ حبيبتي

أيُّها الرّبُّ الذي قال لامرأة: يا أمّي

إحفظْ حبيبتي

أيُّها الرّبُّ إلهُ جنودِ الأحلام

إحفظْ يا ربُّ حبيبتي

مَهِّدْ أمامها

تَعَهَّدْ أيّامها

مَوِّجْ حقولها بعُشب الخيال

إجعلْ لها كُلَّ ليلة

ليلةَ عيدِ الغد

أيُّها الرّبُّ إلهُ المُتواعدين على اللّقاء وراء جسر الحُرّاس

أيُّها الرّبُّ إلهُ الخواتم والعُقود والتنهّدات

يلتمسون منكَ طعامهم

وألتمسُ منك لحبيبتي البَرَكة

يلتمسون منكَ لديارهم وما من ديارٍغير حبيبتي

شاطئي أطرافُ بَحْرِها وبحرُها أمان

يذهب الناس الى أعمالهم

ومن حبّها أذهبُ إليك

هي تعمل فتجري أنهاركَ في قِفاري

هي تنظر فأراكَ

هي تعمل فاتأمّل في معجزاتكَ

تنتهي لهم الأرض عند أعمدة البحر

وتنتهي لي بحدود قدميها.

يا حبيبتي

أُقسِمُ أنْ أكون لُعبتكِ ومغلوبكِ

أُقسِمُ أنْ أحاول استحقاق نجمتكِ على كتفي

أُقسِمُ أنْ أسمع نداء عينيكِ فأعصي حكمةَ شفتيكِ

أُقسِمُ أن أنسى قصائدي لأحفظكِ

أُقسِمُ أن أركض وراء حبّي وأُقسم أنّه سيظلّ يسبقني

أُقسِمُ أن أنطفىء لسعادتكِ كنجوم النهار

أُقسِمُ أنْ أسْكُن دموعي في يدكِ

أُقسِمُ أن أكون المسافة بين كلمتَي أُحبّكِ أحبّكِ

أُقسِمُ أن أرميَ جسدي الى الأبد لأُسودِ ضجركِ

أُقسِمُ أنْ أكون بابَ سجنكِ المفتوح على الوفاء بوعود الليل

أُقسِمُ أنْ تكون غرفةُ انتظاريَ الغَيْرة ودخوليَ الطاعةَ وإقامتي الذوبان

أُقسِمُ أنْ أكون فريسة ظلّكِ

أُقسِمُ أنْ أظلّ أشتهي أنْ أكون كتاباً مفتوحاً على رِكبتيكِ

أُقسِمُ أنْ أكون انقسام العالم بينكِ وبينكِ لأكون وحْدَتَه فيكِ

أُقسِمُ أنْ أُناديَكِ فتلتفت السعادة

أُقسِمُ أنْ أحمل بلاديَ في حُبّكِ وأنْ أحمل العالم في بلادي

أُقسِمُ أنْ أحبّكِ دون أن أعرف كم أُحبّكِ

أُقسِمُ أن أمشي الى جانبي وأُقاسمكِ هذا الصديقَ الوحيد

أُقسِمُ أنْ يطير عمري كالنّحل من قفير صوتكِ

أُقسِمُ أن أنزل من برقِ شَعْرِكِ مطراً على السهول

أُقسِمُ كُلّما عثرتُ على قلبي بين السّطور أن أهتف:

وَجَدْتُكِ! وَجَدْتُكِ!

أُقسِمُ أن أنحني من قمم آسيا لأعبدكِ كثيراً.

يا ليلُ يا ليل

إحملْ صلاتي

أصغِ يا ربُّ إليّ

أغرسْ حبيبتي ولا تَقْلَعْها

زوّدها أعماراً لم تأتِ

عزّزها بأعماريَ الآتية

أبقِ ورقها أخضر

لا تُشتِّت رياحها

أبقِ خيمتها عالية فعُلوُّها سهلٌ للعصافير

عَمِّرْها طويلاً كأرْزَة فتمرّ مواكب الأحفاد تحت يديها الشّافيتين

عَمِّرْها طويلاً كأرْزَة فتجتازأُعجوبتُها مراكزَ حدودٍ بعيدة

عَمِّرْها طويلاً كأرزةٍ فتتبعها مثل توبتي شُعوبٌ كثيرة

أبقِ بابها مفتوحاً فلا يبيتُ الرجاءُ في العراء

بارِكْها إلى ثلج السنين فهي تَجْمَعُ ما تَفَرَّق

أُحرسْ نجوم عينيها فَتَحْتَها الميلاد.

وها هو المَطَر

المداخنُ تَصعَد لاستقبال المجيء.

تُمطر من قُبلة.

السماءُ أطلّتْ

الأرضُ الصبيّة أرْبَتْ

المواسمُ تعلو

إسمعوا دقّة الحصاد

المملكةُ المُنقسمة اتّحدتْ

تاجُها الحُبّ سلامٌ للمملكة.

المُستحيل صار معيشة.

تُمطر من قُبلة

والمنفى ينهار

أُنفضوا على المنفى غُبارَ المنفى

وتعالَوا

من أعماق اليأس ومشارف الصقيع

من أطلال الأماني ورماد الصبر

تعالَوا

صِيروني كما صِرْتُكُم

أنا شفّافكم

أنا مَنْ سَقَطَكُم ومَنْ نَجَاكُم.

حبيبتي كَشَفَتْ عن الضائع

دلّتْ على المفقود

الرسولةُ فازتْ بعُذوبة

بشفَقة فازتْ على القُوّات

وتَشْهَدُ تُعلنُ العودة.

تعالَوا

المملكة مفتوحة

أسرابُ الحساسين عند باب المملكة تُسْرع للتحيّة

على بُعْد قُبلة تقفون من الباب

الكنوزُ وحيدة

الأرضُ وحيدة

الحياةُ وحيدة

تعالَوا

كلَّلوا رؤوسكم بذَهَب الدخول

وأحرقوا وراءكم

أحرقوا وراءكم

أحرقوا العالَمَ بشمس العودة.


ماذا صنعتَ بالذّهب ، ماذا فعلتَ بالوردة
قولوا هذا موعدي وامنحوني الوقت.

سوف يكون للجميع وقت، فأصبروا.

إصبروا عليَّ لأجمعِ نثري.

زيارتُكم عاجلة وسَفَري طويل

نظرُكم خاطف وورقي مُبعْثَر

محبّتُكم صيف وحُبّيَ الأرض.

مَن أُخبر فيلدني ناسياً

إلى مَن أصرخ فيُعطيني المُحيط؟

صــار جسدي كالخزف ونزلتُ أوديتي

صـارت لغتي كالشمع وأشعلتُ لغتي،

وكنتُ بالحبّ.

لامرأةٍ أنهَضتُ الأسوار فيخلو طريقي إليها.

جميلةٌ كمعصيةٍ وجميلةٌ

كجميلة عارية في مرآة

وكأميرةٍ شاردة ومُخمَّرة في الكرْم

ومَن بسببها أُجليتُ وانتظرتُهاعلى وجوه المياه

جميلةٌ كمَركب وحيد يُقدّم نفسه

كسريرٍ أجده فيُذكّرني سريراً نسيتُه

جميلةٌ كنبوءة تُرْسَل الى الماضي

كقمر الأغنية

جميلةٌ كأزهارٍ تحت ندى العينين

كسهولة كلّ شيء حين نُغمض العينين

كالشمس تدوس العنب

كعنبٍ كالثّدْي

كعنبٍ ترْجع النارُ عليه

كعروسٍ مُختبئة وراء الأسوار وقد ألقتْ عليَّ الشهوة

جميلةٌ كجوزةٍ في الماء

كعاصفةٍ في عُطلة

جميلةٌ أتتني

أتت إليّ لا أعرف أين والسماء صحو

والبحر غريق.

من كفاح الأحلام أقبلتْ

من يَناع الأيّام

وفاءً للنذور ومكافأةً للوَرد

ولُمّعتُ منها كالجوهرة.

سوف يكون ما سوف يكون

سوف هناك يكون حُبّنا

أصابعه مُلتصقة بحجار الأرض

ويداه محفورتان على العالم.

أُنقلوني الى جميع اللّغات لتسمعني حبيبتي

أُنقلوني الى جميع الأماكن لأحْصرَحبيبتي

لترى أنّني قديمٌ وجديد

لتسمَعَ غنائي وتُطفىء خوفي.

لقد وَقعْتُها وتهتُها

لقد غِرْتُها

أعيروني حياتكم لأنتظر حبيبتي

أعيروني حياتكم لأُحبّ حبيبتي

لأُلاقيها الآن والى الأبد.

لَكُم أنتم لتدقَّ الساعات

من سراجكم ليؤخذْ نور الصباح

فأنا بريءٌ وحبيبتي جاهلة

آه ليُغدَق علينا

لنُوفَّرْ لنُجْتنَبْ

وليُغدَقْ علينا

فحُبّي لا تكفيه أوراقي وأوراقي لا تكفيها أغصاني

وأغصاني لا تكفيها ثماري وثماري هائلةٌ لشجرة.

أنا شعوبٌ من العُشّاق

حنانٌ لأجيالٍ يقطر منّي

فهل أخنق حبيبتي بالحنان وحبيبتي صغيرة

وهل أجرفها كطوفانٍ وأرميها؟

آه من يُسعفني بالوقت من يُؤلّف ليَ الظلال مَن يوسّع الأماكن

فإنّي وجدتُ حبيبتي فلِمَ أتركها...

ما صَنَعَتْ بيَ امرأةٌ ما صنعتِ

رأيتُ شمسكِ في كآبة الروح

وماءكِ في الحُمّى

وفمكِ في الإغماء.

وكنتِ في ثيابٍ لونُها أبيض

لأنّها كانت حمراء.

وأثلجَتْ

والثلج الذي أثلجت كان أحمرَ

لأنّكِ كنتِ بيضاء

ورَدَدْتِ عليَّ الحُبّ حتّى

لا أجد إعصاراً يطردكِ

ولا سيفاً

ولا مدينةً تستقبلني من دونكِ.

هذا كُلّه

جعلته في ندَمي

هذا كُلّه جعلْته في أخباري

هذا كُلّه جعلْته في فضاءٍ بارد

هذا كُلّه جعلْته في المنفى

لأنّي خسرْتكِ

إذ ملأتُ قلبي بالجنُون وأفكاريَ بالخُبث

فكتمتِ وانفصَلتِ

وكنتُ أظنّكِ ستصرخين وتبكين وتُعاودين الرضى

ولكن كتمتِ وانفصَلتِ

وكنتُ أظنّكِ ستعرفين أنّ نفسيَ بيضاء برغم الشرّ

وأنّي لعباً لعبتُ وحماقتي طاهرة

وكنت أظنّ أنّكِ وديعةٌ لتغفري لي

أنّكِ وديعةٌ لأفعل بكِ كالعبيد

وكنتُ أظنّ أنّي بفرحٍ أظلمكِ وبفرحٍ تتنفّسين ظلمي

وكنتُ أظنّ أنّي ألدغكِ فتتّسع طمأنينتي

وأنقضكِ كالجدار فَتَعْلَقين كالغبار بأطرافي

لكنّي ختمتُ الكلام وما بدأتُه

وأتفجّع عليكِ لأنّي لم أعرف أنْ أكون لكِ حُرّاً

ولا عرفتُ أنْ أكون كما تكون اليد للزهرة

فكنتُ مغنّياً ولكِ ما غنّيت

ومَلِكاً وأنتِ لم أملك

وأُحبّكِ

وما أحببتكِ إلاّ بدمار القلب وضلال المنظر

وأُحبّكِ

وطاردتكِ حتّى أشاهد حُبّكِ وهو نائم

لأعرف ماذا يقول وهو نائم

فحمَله الخوف وروّعه الغضب

وهرب الى البُرج عالياً

كاتماً قد انفصل

وأنا في جهلي أطوف وفي حكمتي أغرق

على موضعٍ أدور على موضعٍ أهدأ

وحُبّكِ يقظان وجريح وراء الأسوار

وحُبّي بارّ بعد الأوان

نارُ البِرّ تأكله بعد الأوان.

أحفظُ مظالمي وأعطي مبرّاتي

أحفظُ مظالمي فمن يُعطيني مظالمه

ومن يأخذ مبرّاتي ويُعطيني الرجاء

لأنّي لم أعد ألمح نوراً في الغابة.

تذهب الريحُ بالثلج وبالثلج تعود.

جسدي كالخزف ولُغتي كالشمع.

إتّخذتُ آفاقاً عظيمة وجعلتُها حفراً

إتّخذتُ اللّيل فأطفأتُه والنهار فأسلمتُه

إتّخذتُ الأكاليل فاحتقرتُها

إتّخذتُ الحُبّ فكسرتُه

إتّخذتُ الجَمال وكرَجلٍ أفقرْتُه

إتّخذتُ الحُبّ

إتّخذتُ الحُبّ الشبيه ببَرّ لا يحدّه ماء

الشبيهَ بمياهٍ لا تحدّها برّيّة

إتّخذتُ الحُبّ عوضَ كُلّ شيء مكانَ كُلّ مكان

بدَلَ الجوهر ومحلَّ الشرّ والخير

أخذتُه أخذتُ الحُبّ وشكاني

الذين صاروا في فاقة

وتعالت جُفونهم الذين حسدوني

ونهش ضحكهم الهواء الذين تهكّموني

فماذا صنعتُ بالحُبّ

وأخذتُ ذهَبَ النساء وردةَ الذهب

فماذا صنعتُ بالذهب وماذا فعلتُ بالوردة؟

أُنقلوني الى جميع اللّغات لتسمعني حبيبتي

ثبِّتوها على كُرسيّ وجِّهوا وجهها إليّ

أمسكوا رأسها نحوي فتركض إليّ

لأنّي طويلاً وبّختُ نفسي ويأسي قد صار مارداً.

أطيعي دمعكِ يا حبيبتي فيُطرّي الحصى

أطيعي قلبكِ فيُزيلَ السياج

ها هو العالم ينتهي والمُدنُ مفتوحةٌ المُدنُ خالية

جائعةٌ أنتِ وندَمي وليمة

أنتِ عطشانة وغُيومي سودٌ والرياح تلطمني.

العالمُ أبيض

المطرُ أبيض

الأصواتُ بيضاء

جسدُكِ أبيض وأسنانُكِ بيضاء

الحبرُ أبيض

والأوراقُ بيضاء

إسمعيني اسمعيني

أُناديكِ من الجبالِ من الأودية

أُناديكِ من أعباب الشجرِ من شفاه السحاب

أُناديكِ من الصخر والينابيع

أُناديكِ من الربيع الى الربيع

أُناديكِ من فوق كُلّ شيء من تحت كُلّ شيء ومن جميع الضواحي

إسمعيني آتياً ومحجوباً وغامضاً

إسمعيني اسمعيني مطروداً وغارباً

قلبيَ أسوَدُ بالوحشة ونفسيَ حمراء

لكنَّ لوحَ العالم أبيض

والكلمات بيضاء.

خواتم أنسى الحاج pdf
( مقاطع )

عندما يحصل الحبّ تهجم العاصفة عمياء. يتجسّد الجنون على شكل قلب.

كلّ حبّ إغتصاب.

* * *

ما يحّبه الرجل في المرأة ليس فقط ضعف الكائن الاجتماعي المستضعَف والمستغَلّ،

كما يعتقد بعض النَسَوّيات. ثمّة ضعف آخر فيها يستهوي، هو » قلق الأم« على الرجل، ولو عشيقها، ولو أكبر منها سنّاً. تلك الرقّة المسؤولة التي هي في باطنها حكمة وقوّة عندما

تطوّقان الرجل لا يصمد له من قوّته المزعومة سوى العضلات.

* * *

الحقيقةُ عقابُ الغيرة.

* * *

يوم ظننتُني انتصرتُ على غيرتي كنت، في الواقع، قد بلغتُ قاع الاحتمال، فاستقلْتُ من المنافسة حتى لا أغار. ظننتُها قمّة التضحية، وكانت ذروة الأنانية.

* * *

أَصْدَق ما في الحبّ الغَيرة، قاتلتُه.

* * *

ليست دموعُكِ ما يُقْنعني بل هو شعوري بعبثيّة حقّي. فجأةً تغمرني أمواج

عبثيّة هذا الحقّ وأَستسلمُ متنازلاً عنه لأيّ شيء تريدين، بما فيه الخداع،

حتى أتفادى عبثيّة أُخرى أسوأ، أَسْمَك: عبثيّة الحقيقة.

* * *

نستطيع أن نفتدي الحبّ كما نفتدي خطايانا.

* * *

يتحدّث الرجل عن التخطّي وتفكّر المرأةُ في العناق.

هو يَخْرج

وهي تَدْخُل.

خلافاً للشكل المظنون في التواصل.

* * *

تتجنّب الحبّ حتى لا تصل بَعده إلى البغض.

تتجنّب البغض حتى لا تصل إلى اللامبالاة.

تتجنّب اللامبالاة حتى لا تصل إلى الحبّ.

تتجنّب الحبّ حتى لا تقع وراءه في القَفْر...

أنت كيفما درتَ خرابُ ما قَبْلَه، أو ذكرى نَفْسك.

موجةُ حركةٍ عمياء،

وصدى موجة...

* * *

كنتِ أجمل لأن ابتسامتكِ كانت ابتسامة فتاة مظلومة تُغالب حزنها، وتُسامحْ.

كنتِ تُحرّكين شعوراً بالذنب تجاهكِ ونَخْوَةَ الحماية.

لما تَحَرّرتِ، فرغتْ عيناكِ.

أأقول: واأسفاه على خوابي العذاب! وكلّ ما أبغيه هو بلاغته من دونه؟

* * *

المُبْغض يُعلّمكَ. المُحبّ يجمّلك.

* * *

حين تَمْجُنين تخدمكِ براءتُك، وحين تستعيدين هدوء التعقّل تخدمكِ في رأسي ذكرى مجونكِ.

* * *

إصغاؤها لشِعركَ أَشْعَرُ منه.

* * *

أحياناً يكون اكتفاء المرأة بإعطاء جسدها دون » روحها« هديّة طيّبة لا حرماناً.

* * *

كنتُ رافضاً ظلّي

والآن قَبِلْتُه

وصرتُ أُبصر ظلَّكِ أيضاً

الذهبَ السائل، العُرْيَ الهادر بشلاّل الغرائز

عُري نهديكِ الشبيه بابتسامةٍ سرّية

عُري بطنكِ الذي لا يغفو أَبداً

عري ظَهْركِ الذي يدور حوله القمر

عري فخذيكِ الطالع من الأعماق

عري وجهكِ الذي عَبَثاً يتعرّى.

ويعاود الخيالُ ميلاده

وتعاودين زيارةَ الخيال.

وفي حِمى هُيامٍ ينغرز فيَّ كخنجر القَدَر الضاحك من سباحتنا ضدَّه

أرى أن الواقع لم يَغْلبني

والخيبةَ لم تجفّف عيون الدهشة.

وإلى قلعة الجبل فوق ملايين السنين

قلعة الرغبات المتلاقية

أَدخلُ وتستقبلينني

يا كوكب النَومين،

وتحت شتائكِ اللوزُ والكرمة

وفي بطانتكِ الليليّة غفرانٌ وبداية

وقلبي أَمام دعوة وجهكِ

شهوةٌ تسْتنفر ذاكرتها

شهوةٌ مُطْلَقَةلا يلجمها ولا الله

شهوة تَكْبس جنوني بسلام الضياع الأخضر

وتُخلّصني من الحقيقة.

* * *

يداكِ الخفيّتان تفتحان أبوابي الخفيّة.

* * *

ذاتي الجامحةُ إليكِ تَشْتَغل كمعدنٍ تحت المطرقة

كنحاسٍ يتحوّل إلى ذَهَب

كذهبٍ إلى شمسٍ في مياه بحرها

كفجرٍ إلى غَسَق وغسقٍ إلى ذلك اللون الكحليّ الذي يتراءى لكِ أشبه بحُبِّ ما قبل الذاكرة

كحديدٍ إلى دم ودمٍ إلى روح

إلى روحٍ أَصفى من سمائها لأنّها عُرِكَتْ في الخيبة الأشدّ من اليأس

ذاتي الجامحة إليكِ

الراكنة إليكِ

لا تطلب أن تولد من جديد ذاتاً أبديّة

بل أن تَمضي هذه اللحظةُ هنيئةً كالنوم البسيط

وهذا اليومُ بلا جروح، كالراحة المستحقَّة

وهذا العمرُ في ظلّكِ حيث النور أَعمق،

حتى يجيءالموت حين يجيء

أخفَّ من هواء الحريّة،

فكما أن الموت هو خَيَالُ الحياة

كذلك الحب هو خَيَالُ الموت،

وذاتي الجامحة إليكِ

لن يؤذيَها شرٌ بعد الآن

لأنّها حيث تنظر عَبْر وجهكِ

لا تسمع غير شوقها

ولا ترى غير حُلمها

ولا تخاف

ما دمتِ اللّحظة وراء اللّحظة وراء اللّحظة

إلى أَن يسْكُت العصفور.

* * *

من شدّة الظلّ صرتُ شمساً خضراء

* * *

لا أُدافع عن الماضي بل عن أُمّي.

_________________


حسن بلم

ديوان أنسى الحاج pdf,لن,ماضى الأيام الآتية,خواتم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: فوضى الحواس(منتديات ثقافيه) :: مرتفعات أو سوناتا الكلام

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت