قصيدة البردة للبوصيرى كاملة بنسختها الأصلية,ديوان البوصيرى pdf

♪♫.. الادارة..♫♪
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10336
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2012-12-30, 12:57 pm
قصيدة البردة للبوصيرى كاملة بنسختها الأصلية,ديوان البوصيرى pdf



نص البردة للبوصيري كاملاً


قصيدةِ البُردةِ المباركةِ كاملةً
للإمام شرف الدين أبي عبد الله محمد بن سعيد البوصيري

مَزَجْتَ دَمعــا جرى مِن مُقلَةٍ بِدَمِ


أمِنْ تَــذَكِّرِ جيرانٍ بــذي سَــلَمِ

وأومَضَ البرقُ في الظَّلمـاءِ مِن اِضَمِ


أَم هَبَّتِ الريحُ مِن تلقــاءِ كــاظِمَةٍ

وما لقلبِكَ اِن قلتَ اسـتَفِقْ يَهِــمِ


فـما لِعَينـيك اِن قُلتَ اكْفُفَـا هَمَـتَا

ما بينَ منسَــجِمٍ منه ومُضْـطَـرِمِ


أيحَســب الصَبُّ أنَّ الحبَّ مُنكَتِــمٌ

ولا أَرِقْتَ لِــذِكْرِ البـانِ والعَلَـمِ


لولا الهوى لم تُرِقْ دمعـــا على طَلِلِ

به عليـك عُدولُ الدمـعِ والسَّـقَمِ


فكيفَ تُنْكِـرُ حبا بعدمـا شَــهِدَت

مثلَ البَهَـارِ على خَدَّيـك والعَنَـمِ


وأثبَتَ الـوَجْدُ خَـطَّي عَبْرَةٍ وضَـنَى

والحُبُّ يعتَـرِضُ اللـذاتِ بالأَلَـمِ


نَعَم سـرى طيفُ مَن أهـوى فـأَرَّقَنِي

مِنِّي اليـك ولَو أنْصَفْـتَ لَم تَلُـمِ


يــا لائِمي في الهوى العُذْرِيِّ مَعـذرَةً

عن الوُشــاةِ ولا دائي بمُنحَسِــمِ


عَدَتْـــكَ حالي لا سِـرِّي بمُسْـتَتِرٍ

اِنَّ المُحِبَّ عَنِ العُــذَّالِ في صَمَـمِ


مَحَّضْتَنِي النُّصْحَ لكِنْ لَســتُ أسمَعُهُ

والشَّـيْبُ أبعَـدُ في نُصْحٍ عَنِ التُّهَمِ


اِنِّي اتَّهَمْتُ نصيحَ الشَّـيْبِ فِي عَذَلِي

مِن جهلِـهَا بنذير الشَّـيْبِ والهَـرَمِ


فـانَّ أمَّارَتِي بالسـوءِ مــا اتَّعَظَت

ضَيفٍ أَلَـمَّ برأسـي غيرَ مُحتشِـمِ


ولا أعَــدَّتْ مِنَ الفِعلِ الجميلِ قِرَى

كتمتُ سِـرَّا بَــدَا لي منه بالكَتَمِ


لــو كنتُ أعلـمُ أنِّي مــا أُوَقِّرُهُ

كما يُرَدُّ جِمَاَحُ الخيــلِ بالُّلُـجُمِ


مَن لي بِرَدِّ جِمَــاح مِن غَوَايتِهَــا

اِنَّ الطعـامَ يُقوِّي شــهوةَ النَّهِمِ

حُبِّ الرّضَاع وَإِِِنْ تَفْطِمْهُ يَنفَطِــمِ


فـلا تَرُمْ بالمعاصي كَسْـرَ شـهوَتهَا

والنَّفسُ كَالطّفلِ إِنْ تُهمِلْه ُشَبَّ عَلَى

اِنَّ الهوى مـا تَـوَلَّى يُصْمِ أو يَصِمِ


فاصْرِف هواهــا وحاذِر أَن تُوَلِّيَهُ

واِنْ هِيَ استَحْلَتِ المَرعى فلا تُسِـمِ


وراعِهَـا وهْيَ في الأعمال سـائِمَةٌ

مِن حيثُ لم يَدْرِ أَنَّ السُّمَّ في الدَّسَـمِ


كَـم حسَّــنَتْ لَـذَّةً للمرءِ قاتِلَةً

فَرُبَّ مخمَصَةٍ شَـــرٌّ مِنَ التُّـخَمِ


واخْشَ الدَّسَائِسَ مِن جوعٍ ومِن شِبَعٍ

مِن المَحَـارِمِ والْزَمْ حِميَـةَ َالنَّـدَمِ


واستَفرِغِ الدمعَ مِن عينٍ قَـدِ امْتَلأتْ

واِنْ همـا مَحَّضَـاكَ النُّصحَ فاتَّهِـمِ


وخالِفِ النفسَ والشيطانَ واعصِهِـمَا

فأنت تعرفُ كيـدَ الخَصمِ والحَكَـمِ


ولا تُطِعْ منهما خصمَا ولا حكَمَــا

أنِ اشـتَكَتْ قدمَــاهُ الضُّرَّ مِن وَرَمِ


ظَلمتُ سُـنَّةَ مَن أحيــا الظلامَ الى

تحتَ الحجارةِ كَشْــحَاَ ًمُتْرَفَ الأَدَمِ


وشَدَّ مِن سَغَبٍ أحشــاءَهُ وطَـوَى

عن نفسِـه فـأراها أيَّمَـــا شَمَمِ


وراوَدَتْــهُ الجبالُ الشُّـمُّ مِن ذَهَبٍ

اِنَّ الضرورةَ لا تعــدُو على العِصَمِ


وأكَّــدَت زُهدَهُ فيها ضرورَتُــهُ

والفريقـين مِن عُـربٍ ومِن عَجَـمِ


محمدٌّ سـيدُ الكــونينِ والثقَلَـيْنِ

أبَـرُّ في قَــولِ لا منـه ولا نَعَـمِ


نَبِيُّنَـا الآمِرُ النَّــاهِي فلا أَحَــدٌ

لكُــلِّ هَوْلٍ مِن الأهـوالِ مُقتَحَمِ


هُو الحبيبُ الــذي تُرجَى شـفاعَتُهُ

مُستَمسِـكُونَ بِحبـلٍ غيرِ مُنفَصِـمِ


دَعَـا الى اللهِ فالمُسـتَمسِـكُون بِـهِ

ولم يُـدَانُوهُ في عِلــمٍ ولا كَـرَمِ


فــاقَ النَّبيينَ في خَلْـقٍ وفي خُلُـقٍ

غَرْفَا مِنَ البحرِ أو رَشفَاً مِنَ الدِّيَـمِ


وكُــلُّهُم مِن رسـولِ اللهِ مُلتَمِـسٌ

مِن نُقطَةِ العلمِ أو مِن شَكْلَةِ الحِكَـمِ


وواقِفُـونَ لَدَيــهِ عنـدَ حَدِّهِــمِ

ثم اصطفـاهُ حبيباً بارِيءُ النَّسَــمِ


فَهْوَ الـــذي تَمَّ معنــاهُ وصورَتُهُ

فجَـوهَرُ الحُسـنِ فيه غيرُ منقَسِـمِ


مُنَـزَّهٌ عـن شـريكٍ في محاسِــنِهِ

واحكُم بما شئتَ مَدحَاً فيه واحتَكِـمِ


دَع مــا ادَّعَتهُ النصارى في نَبِيِّهِـمِ

وانسُب الى قَدْرِهِ ما شئتَ مِن عِظَـمِ


وانسُبْ الى ذاتِهِ ما شـئتَ مِن شَـرَفٍ

حَـدٌّ فَيُعـرِبَ عنـهُ نــاطِقٌ بِفَمِ


فَــاِنَّ فَضلَ رســولِ اللهِ ليـس له

أحيـا اسمُهُ حين يُـدعَى دارِسَ الرِّمَمِ


لو نـاسَـبَتْ قَـدْرَهُ آيـاتُهُ عِظَمَـاً

حِرصَـاً علينـا فلم نرتَـبْ ولم نَهِمِ


لم يمتَحِنَّــا بمـا تَعيَــا العقولُ بـه

في القُرْبِ والبُعـدِ فيه غـيرُ مُنفَحِمِ


أعيـا الورى فَهْمُ معنــاهُ فليسَ يُرَى

صغيرةً وتُكِـلُّ الطَّـرْفَ مِن أَمَـمِ


كـالشمسِ تظهَرُ للعينَيْنِ مِن بُــعُدٍ

قَــوْمٌ نِيَــامٌ تَسَلَّوا عنه بـالحُلُمِ


وكيفَ يُــدرِكُ في الدنيــا حقيقَتَهُ

وأَنَّــهُ خيرُ خلْـقِ الله كُـــلِّهِمِ


فمَبْلَغُ العِــلمِ فيه أنــه بَشَــرٌ

فــانمـا اتصَلَتْ مِن نورِهِ بِهِــمِ


وكُــلُّ آيٍ أتَى الرُّسْـلُ الكِـرَامُ بِهَا

يُظهِرْنَ أنـوارَهَا للنــاسِ في الظُّلَمِ


فـاِنَّهُ شمـسُ فَضْلٍ هُـم كــواكِبُهَا

بالحُسـنِ مشـتَمِلٌ بالبِشْـرِ مُتَّسِـمِ


أكــرِمْ بخَلْـقِ نبيٍّ زانَــهُ خُلُـقٌ

والبحرِ في كَــرَمٍ والـدهرِ في هِمَمِ


كالزَّهرِ في تَرَفٍ والبـدرِ في شَـرَفٍ

في عسـكَرٍ حينَ تلقاهُ وفي حَشَــمِ


كــأنَّهُ وهْـوَ فَرْدٌ مِن جلالَتِــهِ

مِن مَعْــدِنَيْ مَنْطِـقٍ منه ومبتَسَـمِ


كـــأنَّمَا اللؤلُؤُ المَكنُونُ في صَدَفٍ

طوبى لمُنتَشِـقٍ منـــه ومـلتَثِـمِ


لا طيبَ يَعــدِلُ تُرْبَـا ضَمَّ أعظُمَهُ

يـــا طِيبَ مُبتَـدَاٍ منه ومُختَتَـمِ


أبــانَ مولِدُهُ عن طِيــبِ عنصُرِهِ

قَــد أُنـذِرُوا بِحُلُولِ البُؤسِ والنِّقَمِ


يَــومٌ تَفَرَّسَ فيــه الفُرسُ أنَّهُـمُ

كَشَـملِ أصحابِ كِسـرَى غيرَ مُلتَئِمِ


وبـاتَ اِيوَانُ كِسـرَى وَهْوَ مُنْصَدِعٌ

عليه والنهرُ سـاهي العَيْنِ مِن سَـدَمِ


والنارُ خـامِدَةُ الأنفـاسِ مِن أَسَـفٍ

وَرُدَّ وارِدُهَـا بــالغَيْظِ حينَ ظَـمِي


وسـاءَ سـاوَةَ أنْ غاضَتْ بُحَيرَتُهَـا

حُزْنَـاً وبـالماءِ ما بـالنار مِن ضَـرَمِ


كــأَنَّ بالنـارِ ما بالمـاءِ مِن بَلَـلٍ

والحـقُّ يظهَـرُ مِن معنىً ومِن كَـلِمِ


والجِنُّ تَهتِفُ والأنــوارُ ســاطِعَةٌ

تُسمَعْ وبـــارِقَةُ الاِنذارِ لم تُشَـمِ


عَمُوا وصَمُّوا فــاِعلانُ البشـائِرِ لم

بــأنَّ دينَـهُـمُ المُعـوَجَّ لم يَقُـمِ


مِن بعـدِ ما أخبَرَ الأقوامَ كــاهِنُهُم

مُنقَضَّةٍ وَفـقَ مـا في الأرضِ مِن صَنَمِ


وبعـد ما عاينُوا في الأُفقِِ مِن شُـهُبٍ

مِن الشـياطينِ يقفُو اِثْــرَ مُنهَـزِمِ


حتى غَــدا عن طـريقِ الوَحيِ مُنهَزِمٌ

أو عَسكَرٌ بـالحَصَى مِن راحَتَيْـهِ رُمِي


كــأنَّهُم هَرَبَــا أبطــالُ أبْرَهَـةٍ

نَبْـذَ المُسَبِّحِ مِن أحشــاءِ ملتَقِـمِ


نَبْذَا به بَعــدَ تسـبيحٍ بِبَـطنِهِمَــا

تمشِـي اِليه على سـاقٍ بــلا قَدَمِ


جاءت لِــدَعوَتِهِ الأشـجارُ سـاجِدَةً

فُرُوعُهَـا مِن بـديعِ الخَطِّ في الَّلـقَمِ


كــأنَّمَا سَـطَرَتْ سـطرا لِمَا كَتَبَتْ

تَقِيـهِ حَرَّ وَطِيـسٍ للهَجِــيرِ حَمِي


مثلَ الغمــامَةِ أَنَّى سـارَ ســائِرَةً

وكُــلُّ طَرْفٍ مِنَ الكفارِ عنه عَمِي


وما حوى الغـــارُ مِن خيرٍ ومِن كَرَمِ

وهُم يقولون مـا بالغــارِ مِن أَرِمِ


فالصدقُ في الغــارِ والصدِّيقُ لم يَرِمَـا

خــيرِ البَرِّيَّـةِ لم تَنسُـجْ ولم تَحُمِ


ظنُّوا الحمــامَةَ وظنُّوا العنكبوتَ على

مِنَ الدُّرُوعِ وعن عــالٍ مِنَ الأُطُمِ


وِقَـــايَةُ اللهِ أغنَتْ عَن مُضَــاعَفَةٍ

اِلا ونِــلتُ جِـوَارَاً منه لم يُـضَمِ


ما سـامَنِي الدَّهرُ ضيمَاً واسـتَجَرتُ بِهِ

اِلا استَلَمتُ النَّدَى مِن خيرِ مُسـتَلَمِ


ولا التَمســتُ غِنَى الدَّارَيْنِ مِن يَـدِهِ

قَلْبَاً اِذا نــامَتِ العينـانِ لم يَنَـمِ


لا تُنكِـــرِ الوَحْيَ مِن رُؤيَـاهُ اِنَّ لَهُ

فليسَ يُنـكَرُ فيهِ حـالُ مُحتَلِــمِ


وذاكَ حينَ بُلُــوغٍ مِن نُبُوَّتِــــهِ

ولا نــبيٌّ على غيــبٍ بمُتَّهَـمِ


تبــارَكَ اللهُ مــا وَحيٌ بمُكتَسَـبٍ

وأطلَقَتْ أَرِبَــاً مِن رِبــقَةِ اللمَمِ


كَــم أبْرَأَتْ وَصِبَـاً باللمسِ راحَتُهُ

حتى حَكَتْ غُرَّةً في الأَعصُرِ الدُّهُـمِ


وأَحْيت السَــنَةَ الشَّــهباءَ دَعوَتُهُ

سَـيْبٌ مِنَ اليمِّ أو سَـيْلٌ مِنَ العَرِمِ


بعارِضٍ جادَ أو خِلْتَ البِطَـاحَ بهــا

ظهُورَ نـارِ القِرَى ليـلا على عَـلَمِ


دَعنِي وَوَصفِيَ آيـــاتٍ له ظهَرَتْ

وليس يَـنقُصُ قَــدرَاً غيرَ مُنتَظِمِ


فالــدُّرُ يزدادُ حُسـناً وَهْوَ مُنتَظِمُ

مـا فيـه مِن كَرَمِ الأخلاقِ والشِّيَمِ


فمَــا تَطَـاوُلُ آمــالِ المدِيحِ الى

قــديمَةٌ صِفَةُ الموصـوفِ بالقِـدَمِ


آيــاتُ حَقٍّ مِنَ الرحمنِ مُحدَثَــةٌ

عَنِ المَعَـــادِ وعَن عـادٍ وعَن اِرَمِ


لم تَقتَرِن بزمـــانٍ وَهْيَ تُخبِرُنــا

مِنَ النَّبيينَ اِذ جــاءَتْ ولَم تَـدُمِ


دامَتْ لدينـا ففاقَتْ كُــلَّ مُعجِزَةٍ

لــذي شِـقَاقٍ وما تَبغِينَ مِن حِكَمِ


مُحَكَّـمَاتٌ فمــا تُبقِينَ مِن شُـبَهٍ

أَعـدَى الأعـادِي اليها مُلقِيَ السَّلَمِ


ما حُورِبَت قَطُّ الا عــادَ مِن حَرَبٍ

رَدَّ الغَيُورِ يَـدَ الجــانِي عَن الحُرَمِ


رَدَّتْ بلاغَتُهَــا دَعوى مُعارِضِهَـا

وفَـوقَ جَوهَرِهِ في الحُسـنِ والقِيَمِ


لها مَعَــانٍ كَموْجِ البحرِ في مَـدَدٍ

ولا تُسَـامُ على الاِكثــارِ بالسَّأَمِ


فَمَـا تُـعَدُّ ولا تُحـصَى عجائِبُهَـا

لقـد ظَفِـرتَ بحَبْـلِ الله فـاعتَصِمِ


قَرَّتْ بَهـا عينُ قارِيها فقُلتُ لــه

مِنَ العُصَاةِ وقَــد جاؤُوهُ كالحُمَـمِ


كــأنَّها الحوضُ تَبيَضُّ الوُجُوهُ بِـهِ

فالقِسطُ مِن غيرِهَا في النـاسِ لم يَقُمِ


وكـالصِّراطِ وكـالميزانِ مَعدَلَــةً

تجاهُلا وَهْـوَ عـينُ الحـاذِقِ الفَهِمِ


لا تَعجَبَنْ لِحَسُـودٍ راحَ يُنكِرُهَــا

ويُنكِرُ الفَمَ طعمَ المـاءِ مِن سَــقَمِ


قد تُنكِرُ العينُ ضَوْءَ الشمسِ مِن رَمَدٍ

سعيَــا وفَوقَ مُتُونِ الأَيْنُقِ الرُّسُـمِ


يـا خيرَ مَن يَمَّمَ العـافُونَ سـاحَتَهُ

ومَن هُـوَ النِّعمَــةُ العُظمَى لِمُغتَنِمِ


ومَن هُــوَ الآيـةُ الكُبرَى لمُعتَبِـرٍ

كما سَـرَى البَدرُ في داجٍ مِنَ الظُّلَمِ


سَرَيتَ مِن حَـرَمٍ ليــلا الى حَرَمِ

مِن قابَ قوسَـيْنِ لم تُدرَكْ ولَم تُـرَمِ


وبِتَّ ترقَى الى أن نِلـتَ مَنزِلَــةً

والرُّسْـلِ تقديمَ مخـدومٍ على خَـدَمِ


وقَـدَّمَتْكَ جميعُ الأنبيـاءِ بهـــا

في مَوكِبٍ كُنتَ فيـه صاحِبَ العَـلَمِ


وأنتَ تَختَرِقُ الســبعَ الطِّبَاقَ بهم

مِنَ الـــدُّنُوِّ ولا مَرقَىً لمُســتَنِمِ


حتى اذا لم تدَعْ شَــأْوَاً لمُســتَبِقٍ

نُودِيتَ بالـرَّفعِ مثلَ المُفرَدِ العَــلَمِ


خَفَضْتَ كُــلَّ مَقَامٍ بالاضـافَةِ اِذ

عَنِ العُيــون وسِـــرٍّ أيِّ مُكتَتِمِ


كيما تَفُوزَ بِوَصْــلٍ أيِّ مُســتَتِرِ

وجُزْتَ كُــلَّ مَقَــامٍ غيرَ مُزدَحَمِ


فَحُزتَ كُــلَّ فَخَارٍ غيرَ مُشـتَرَكٍ

وعَزَّ اِدراكُ مــا أُولِيتَ مِن نِعَــمِ


وجَـلَّ مِقـدَارُ مـا وُلِّيتَ مِن رُتَبٍ

مِنَ العِنَايَـةِ رُكنَــاً غيرَ منهَــدِمِ


بُشـرَى لنا مَعشَـرَ الاسـلامِ اِنَّ لنا

بـأكرمِ الرُّسْلِ كُنَّـا أكـرَمَ الأُمَـمِ


لمَّـا دَعَى اللهُ داعينــا لطــاعَتِهِ

كَنَبـأَةٍ أَجْفَلَتْ غُفْــلا مِنَ الغَنَـمِ


راعَتْ قلوبَ العِـدَا أنبـــاءُ بِعثَتِهِ

حتى حَكَوْا بالقَنَـا لَحمَا على وَضَـمِ


مـا زالَ يلقــاهُمُ في كُـلِّ مُعتَرَكٍ

أشـلاءَ شـالَتْ مَعَ العُقبَـانِ والرَّخَمِ


وَدُّوا الفِرَارَ فكــادُوا يَغبِطُونَ بـه

ما لم تَكُن مِن ليــالِي الأُشهُرِ الحُـرُمِ


تَمضِي الليـالي ولا يَدرُونَ عِدَّتَهَـا

بكُــلِّ قَرْمٍ الى لَحمِ العِــدَا قَـرِمِ


كـأنَّمَا الدِّينُ ضَيْفٌ حَلَّ سـاحَتَهُم

يـرمي بمَوجٍ من الأبطــالِ ملتَـطِمِ


يَجُـرُّ بحـرَ خميسٍ فَوقَ ســابِحَةٍ

يَسـطُو بمُسـتَأصِلٍ للكُفرِ مُصطَـلِمِ


مِن كُــلِّ منـتَدِبٍ لله مُحتَسِـبٍ

مِن بَعــدِ غُربَتِهَا موصولَةَ الرَّحِـمِ


حتى غَدَتْ مِلَّةُ الاسـلامِ وَهْيَ بهـم

وخيرِ بَعـلٍ فــلم تَيْتَـمْ ولم تَئِـمِ


مَكفولَـةً أبـدَاً منهـم بِـخَيرِ أَبٍ

مــاذا لَقِي منهم في كُـلِّ مُصطَدَمِ


هُمُ الجبـالُ فَسَـلْ عنهُم مُصَادِمَهُم

فُصـولُ حَتْفٍ لَهم أدهى مِنَ الوَخَمِ


وَسَـلْ حُنَيْنَاً وَسَـلْ بَدْرَاً وَسَلْ أُحُدَا

مِنَ العِــدَا كُلَّ مُسْوَدٍّ مِن الِّلمَـمِ


المُصدِرِي البِيضِ حُمرَاً بعد ما وَرَدَتْ

أقــلامُهُمْ حَرْفَ جِسمٍ غيرَ مُنعَجِمِ


والكاتِبينَ بِسُــمرِ الخَطِّ ما تَرَكَتْ

والوَرْدُ يمتـازُ بالسِّيمَى عَنِ السَّـلَمِ


شـاكِي السـلاحِ لهم سِيمَى تُمَيِّزُهُم

فتَحسِبُ الزَّهرَ في الأكمامِ كُلَّ كَمِي


تُهدِي اليـكَ رياحُ النَّصرِ نَشْـرَهُمُ

مِن شَـدَّةِ الحَزْمِ لا مِن شـدَّةِ الحُزُمِ


كــأنَّهُم في ظُهورِ الخَيْلِ نَبْتُ رُبَـاً

فمـا تُـفَرِّقُ بين البَهْـمِ والبُهَـمِ


طارَتْ قلوبُ العِدَا مِن بأسِـهِم فَرَقَاً

اِن تَلْقَهُ الأُسْـدُ في آجــامِهَا تَجِمِ


ومَن تَـكُن برسـولِ اللهِ نُصرَتُـهُ

بِــهِ ولا مِن عَــدُوٍّ غيرَ مُنعَجِمِ


ولَن تَــرى مِن وَلِيٍّ غيرَ منتَصِـرٍ

كالليْثِ حَلَّ مَعَ الأشـبالِ فِي أَجَمِ


أَحَــلَّ أُمَّتَـهُ في حِـرْزِ مِلَّتِــهِ

فيه وكـم خَصَمَ البُرهانُ مِن خَصِمِ


كَـم جَدَّلَتْ كَـلِمَاتُ الله مِن جَدَلٍ

في الجاهـليةِ والتــأديبَ في اليُتُمِ


كفــاكَ بـالعلمِ في الأُمِّيِّ مُعجَزَةً

ذُنوبَ عُمْر مَضَى في الشِّعرِ والخِدَمِ


خَدَمْتُهُ بمديــحٍ أســتَقِيلِ بِـهِ

كــأنني بِهِــمَا هَدْيٌ مِنَ النَّعَمِ


اِذ قَـلَّدَانِيَ ما تُخشَـى عـواقِبُـهُ

حَصَلتُ الا على الآثـامِ والنَّـدَمِ


أَطَعتُ غَيَّ الصِّبَا في الحالَتَيْنِ ومــا

لَم تَشتَرِ الدِّينَ بـالدنيا ولم تَسُـمِ


فيـا خَسَــارَةَ نَفْسٍ في تِجَارَتِهَـا

بِينَ لـه الغَبْنُ في بَيْـعٍ وفي سَـلَمِ


ومَن يَبِــعْ آجِـلا منه بـعاجِلِـهِ

مِنَ النَّبِيِّ ولا حَبـلِي بمُنصَـــرِمِ


اِنْ آتِ ذَنْبَـاً فمــا عَهدِي بمُنتَقِضٍ

مُحمَّدَاً وهُوَ أوفَى الخلقِ بــالذِّمَمِ


فـــاِنَّ لي ذِمَّةً منــه بتَسـمِيَتِي

فَضْلا والا فَقُــلْ يــا زَلَّةَ القَدَمِ


اِنْ لم يكُـن في مَعَـادِي آخِذَاً بِيَدِي

أو يَرجِعَ الجــارُ منه غيرَ مُحـتَرَمِ


حاشــاهُ أنْ يَحْرِمَ الرَّاجِي مَكَارِمَهُ

وجَدْتُـهُ لخَلاصِي خــيرَ مُلتَـزِمِ


ومُنذُ أَلزَمْتُ أفكَـــارِي مَدَائِحَهُ

اِنَّ الحَيَـا يُنْبِتُ الأزهارَ في الأَكَـمِ


ولَن يَفُوتَ الغِنَى منه يَــدَاً تَرِبَتْ

يَــدَا زُهَيْرٍ بمـا أثنَى على هَـرِمِ


ولَم أُرِدْ زَهرَةَ الدنيـا التي اقتَطَفَتْ

سِـوَاكَ عِنـدَ حُلولِ الحادِثِ العَمِمِ


يــا أكرَمَ الخلقِ ما لي مَن ألوذُ به

اذا الكريمُ تَجَلَّى بــاسمِ مُنتَقِـمِ


ولَن يَضِيقَ رسـولَ اللهِ جاهُكَ بي

اِنَّ الكَبَـائِرَ في الغُفرَانِ كـالَّلمَـمِ


يا نَفْـسُ لا تَقنَطِي مِن زَلَّةٍ عَظُمَتْ

تَأتِي على حَسَبِ العِصيَانِ في القِسَمِ


لعَـلَّ رَحمَةَ رَبِّي حينَ يَقسِــمُهَا

لَدَيْـكَ واجعلْ حِسَابِي غيرَ مُنخَرِمِ


يا رَبِّ واجعَلْ رجائِي غيرَ مُنعَكِسٍ

صَبرَاً مَتَى تَـدعُهُ الأهـوالُ ينهَزِمِ


والطُفْ بعَبدِكَ في الدَّارَينِ اِنَّ لَـهُ

عـلى النبِيِّ بِمُنْهَــلٍّ ومُنسَـجِم


وائذَنْ لِسُحْبِ صلاةٍ منك دائِمَةٍ

وأَطرَبَ العِيسَ حادِي العِيسِ بالنَّغَمِ


ما رَنَّحَتْ عَذَبَاتِ البَانِ رَيحُ صَبَـا

وعَن عَلِيٍّ وعَن عثمـانَ ذِي الكَرَمِ


ثُمَّ الرِّضَـا عَن أبي بَكرٍ وعَن عُمَرَ

أهلُ التُّقَى والنَّقَى والحِلْمِ والكَـرَمِ


والآلِ والصَّحبِ ثُمَّ التَّابِعِينَ فَهُـمْ

_________________


حسن بلم

قصيدة البردة للبوصيرى كاملة بنسختها الأصلية,ديوان البوصيرى pdf

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: فوضى الحواس(منتديات ثقافيه) :: مرتفعات أو سوناتا الكلام

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت