~ ذكرى حمراء ~

₪ عفريت لسة جديد ₪
avatar
رسالة sms : منك الجمال ومنى الحب يانوسافعللى القلب اٍن القلب قد يئسا(ضع كلمتك هنافقط احذف بيت الشعروضع كلمتك
انثى
عدد المساهمات : 6
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2010-12-31, 7:14 pm
~ ذكرى حمراء ~




طلقه هوجاء تلو الطلقه تتراقص في الهواء فتصيب ذاك الصدر الجامد الصامد اللذي امامها ,تخترق ذلك الجسد الصغير ليسقط بعد ذلك ارضا ًغارقا ً قي بركة دمائه, عينان تلمع فيهما البراءة والخوف, ما هذا إلا طفل لم يتجاوز العاشرة من عمره وقع ضحية حرب خلفت العديد من الضحايا ورائها, روحه صعدت الى رب السماء قبل ان يتسنى له الإستمتاع بلعب الكره كبقية اقرانه.

متشرد يجوب المدينه يفتش باكياس القمامه المنتشره في ازقة الشوارع بحثا ًعما يملأ به بطنه عما يغني به جوعه بعض الطعام, لربما القليل من فتات الخبز لكنه عوضا ً عن ذلك يجد اشلاء بشريه مكدسة بفوضى عارمه داخل كيس اسود تفوح منه رائحة الدماء الكريهه, فتدفع ذلك المتشرد بعيدا مشمئزا مما يرى لكنه قد اعتاد على هذا فهذه ليست اول مره ,فيعاود المسير والبحث في اكياس القمامه الاخرى كأنه لم ير شيئا.

من يدري من هذا ولما قُتل بهذه الطريق الوحشيه !! بسبب اي امر سخيف تجرأ انسان على إنهاء حياة اخر يهذه الطريقه البربريه, أتحجرت احاسيسه عندما قام بفعلته الشنيعه ام بعقله يوجد خطب ما ؟! لا يوجد اي امر يمكن ان يبرر فعلته هذه فهذه ليست مجرد لعبه قام بتحطيمها إنها حياه انسان قد أنهاها.

جثة ملقاة على الارض والدماء انتشرت في كل مكان تناثرت على الارض والجدران ,الدماء تلطخ ملابسها فتلون قميصها الابيض بالاحمر القاني, تلك الفتاه في عمر الربيع مرميه ارضاً والكدمات والخدوش تملأ جسدها, بالقرب منها شاب يقف وعلامات الخوف والجزع ترتسم على وجهه الدماء تغطي ملابسه سكينه في يده تقطر دمائا ً تكاد الدموع تنهمر من عينيه لكنه يمنعها من الهروب من محجرٍ عينيه فهو رجل والرجال لا يبكون, امارات الندم قد غزت وجهه لكن فان الاوان على هذا, فقد نزفت حتى الموت ولفظت انفاسها الاخيره وروحها قد فارقت جسدها فماذا سيفيده الندم الان ؟!

هؤلاء مجرد ضحايا غيرهم الملايين منتشرين في بقاع العالم منهم من هو بريئ ومنهم من هو مذنب لكنهم بالنهايه جميهم ضحايا لعاصفة الحياه إنتزع القدر ارواحهم وارسل بهم الى مكان لا نعرفه نجهله ولم يتبقى منهم إلا دماء حمراء لتكون ذكرى.

العالم إمتلأ بذرات القسوه والكره والعنف وتشبع الهواء برائحة الدماء اللتي تسكر النفوس وتربع اللون الاحمر على عرش الالوان فطغى على كل ركن .

صوت من باطن الارض صوت صعد الى اعالي السماء وملأ الارض بضجيج صمته صرخ بما لديه من حروف مللت المبيت داخل جوفه قائلة ً:اوقفوا سفك الدماء,اوقفوا إطلاق الرصاص, اوقفوا إختطاف الارواح,لك
ن من يستمع الى هذا !!








♪♫.. الادارة..♫♪
avatar
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10423
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2010-12-31, 8:30 pm
سيدة الالق الشفاف المبدعة دوما

أسيرة الحيااااة..

مترعة انت بالألم دوما

تنهمرين مع نبض الداخل

وتعرفين السر

والكلمات تنتمي الى اصابعك المبدعة

اصابعك التى تعيد اللغة الى الذات الموجوعة فترسم بالدم لوحة موجعة

"يا دما يتخثّر يجري صحارَى كلام.....

يا دما ينسج الفجيعة أو ينسج الظلام....."

أيتها الروح المعجونة برمل الأرض المقدسة برمل فلسطين سيدة الأرض......

أبدعت فى قصتك هذه فهى جميلة جميلة رغم مساحات الالم المختبأة
شكرا بعمق الروح لوجودك معنا

بوجودك نشم رائحة فلسطين بلد أرواحنا

أسأل الله أن يحرر أسرها ....

وأتمنى أن أرى ضحكة النصر لا معة على شفاهك يا أسيرة الحياة

أتمنى أن تنسى ذكرى الدماء هذه وتستبدلينها بذكرى حب وذكرى فرح ونصر

دمتى بكل خير...........





_________________


حسن بلم
® عفاريت ممبزين ®
avatar
رسالة sms : منك الجمال ومنى الحب يانوسافعللى القلب اٍن القلب قد يئسا(ضع كلمتك هنافقط احذف بيت االشعر وضع كلمتك
انثى
عدد المساهمات : 221
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2011-01-01, 6:20 am
قصة مؤثرة جداا

_________________
[b]

[size=12]◄░ ◄ الحـ ـ ـ ـزن ► ░►
هــو أن تــ ص ــبح مـ ع الآيــآآم ع ــيني اللتي ارىبهـمــآآ
وهــوآآئي الذي أتنــفســـهــ
ودم ـــي الذي اع ـــيش بــهــ
ثــم انـزفــك ع ـــند الرح ـــيل دفــ ع ــة وآآآحده

[/size][/b]

~ ذكرى حمراء ~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: فوضى الحواس(منتديات ثقافيه) :: منتدى الابداع

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

هوانم نوسا | عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت