نحن مع الضحايا

♪♫.. الادارة..♫♪
avatar
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10414
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2018-11-02, 5:01 pm
#انسى_الحاج
@hassanbalam

ما دام الدم الذي يُسفك دماً عربيّاً فلن يتحرّك لحَقْنه القادرون على حقنه. سينتظرون الرابح ليبايعوه. نحن قِطَع لحم تحت سواطير السياسات العظمى. الذاكرة سرعان ما تنسى في زحام سباق المصالح، وتصبح الجثث أرقاماً أقلّ تأثيراً من أرقام درجات الرطوبة. الدم العربي لا «يَلْعب» إلّا حيث هو نفط، والإنسان العربي لا قيمة له إلّا إذا كان ذا نفع للصهيونيّة ومستعمراتها الأميركيّة والأوروبيّة.
ننوح على أنفسنا لأنفسنا. يهتف لنا الهتّافون على قَدْر موتنا. مَن يجب أن يسمع وأن يفعل يقول: فخّار يكسّر بعضو. من المحيط إلى الخليج نحن عنصريّون وطائفيّون ومذهبيّون. كنّا قبائل على الطبيعة وصرنا قبائل على الكهرباء، وحلّت الفضائيّات، في مجالات الفخر والهجاء والتحريض والرثاء، محلّ فطاحل الجاهليّة وفحول الإسلام.
ها هم العرب يَبْعثون أسوأ أساطيرهم.
وما زلنا في البداية.
■ ■ ■
الاستجارة بالأعظم لتدارك أعظم آخر؟ مثل حِيَل الطبّ الصيني: افتعال ألمٍ للتخفيف من ألمٍ آخر أو حتّى لشفائه. إلى هذا الحدّ بلغ اليأس. دستورٌ سوريّ جديد يرى النور وفيه إصلاحات جديّة (توازنت مع مادة ثالثة رجعيّة تنص على دين رئيس الدولة، وهي لطخة في تاريخ سوريا العلماني الناصع، ولن تنفع حيث أراد منها واضعوها النفع، أي استرضاء الإسلاميّين) دستورٌ جديد لو وُضع بعد شهر من اشتعال الثورة لتوقّف سفك الدم، لكنّه يأتي كالعادة متأخّراً ونتاجاً لماكينة بطيئة صدئة ما زالت تتحرّك وفق الأسلوب السوفياتي السلحفاتي الذي تجاوزه الزمن في عزّ الصبا، فكيف به في العصر الإلكتروني ورصد المجرّات المجهولة والسباق الرائع مع الخيال.
ما الحلّ؟ «النأي بالنفس»؟ اختراعٌ عبقريّ: اسمٌ جديد لمذهب بيلاطس البنطي. كان أحرى باللبنانيّين أن يكتشفوه عند تأسيس الكيان وينزلوه في الدستور. سويسرا الشرق. سويسرا التهرّب. سويسرا الخوف من سوريا لا الخوف على سوريا. سويسرا التحريض في الوقت غير المناسب والطأطأة في الوقت غير المناسب. سويسرا إلغاء الذات. لم يعد للبنان سياسة عربيّة ولا دوليّة. وزير خارجيّة الاختفاء. مجلس نوّاب رئيسه. حكومة تهشيل أفضل وزرائها. رئيس جمهوريّة... رئيس جمهوريّة؟
ليس نأياً بالنفس بل هو الاضمحلال. كان على لبنان أن يضطلع بدوره في درء المذبحة السوريّة، دوره المكتوب على جبينه. ولا واحدة من الدول العربيّة مؤهّلة أكثر منه لدور الوسيط المُصْلح. الوسيط بين الأطراف السوريّين والوسيط بين السلطة السوريّة والمحافل العربيّة والأجنبيّة. لكن لبنان آثر الاختباء وراء بيلاطس البنطي. مع فرق هو أن بيلاطس غسل يديه من دم المسيح، ولبنان يغسل يديه من مصير شقيقته وفي الوقت ذاته من مصيره الذاتي ومن مصائر العرب أجمعين.
لكننا نهذي إذ نحلم بمسؤولين تاريخيّين. لا وجود لهم بل لا وجود لأقلّ القليل من هذا الحلم: لا وجود لسياسة لبنانيّة داخليّة. لا وجود لمَن يحاسب الحرامي والنصّاب وشاهد الزور والمغتصِب، فكيف بحامل الدور التاريخي؟ لا وجود لمَن يشعر بشدائد الناس، بالحال المعدمة لمئات ألوف الناس، بفقدان الضمير، بعهر تبادل الخدمات الفرديّة على حساب المال العام، الرأي العام، المصلحة العامّة، بسقوط الحياء تحت الزفت وفي أودية الجنون وتحت أقدام الوقاحة والاستغباء وشراهة الضباع، لا وجود لأخلاق سياسيّة في حدّها الأدنى، فكيف نطالب بدورٍ تاريخيّ ينتشل المنطقة من الغرق؟

■ ■ ■
لم يعد لنا ملاذ غير التمييز بين وحوشٍ في أنفسنا ووحوش. أصبح أفضل المخارج أن نلجأ (هل ما زال ذلك ممكناً؟) إلى الوحوش الطيّبة فينا، أن ننبشها ونُحْييها، تلك الرواسب الكريمة الشفّافة، جذور الشهامة والسذاجة، وحوش الشرف العشائري والأخلاق القَبَليّة.
كانت هذه مَهَتَّة وأصبحت مطلباً.
الأَمام هاوية... لنعد إلى الوراء!
... لكنّه عَبَث... نحن في وضعٍ انتقاليّ نجهل من أين إلى أين. الواضح الوحيد هو المجهول.
وأفظع ما يَتهدّدنا هو أن نترحّم غداً على البارحة.
♪♫.. الادارة..♫♪
avatar
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10414
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2018-11-02, 5:05 pm
#محمد_الماغوط

بعد تفكير طويل

انزعوا الأرصفة
لم تعد لي غاية أسعى إليها
كل شوارع أوروبا
تسكّعتها في فراشي
أجمل نساء التاريخ
ضاجعتهنّ و أنا ساهمٌ في زوايا المقهى

قولوا لوطني الصغير و الجارح كالنمر
إنني أرفع سبابتي كتلميذ
طالباً الموت أو الرحيل
ولكن
لي بذمته بضعة أناشيد عتيقة
من أيام الطفولة
و أريدها الآن
لن أصعد قطاراً
و لن أقول وداعاً
ما لم يُعِدها إليّ حرفاً حرفاً
و نقطة نقطة
و إذا كان لا يريد أن يراني
أو يأنف من مجادلتي أمام المارة
فليخاطبني من وراء جدار
ليضعها في صُرّة عتيقةٍ أمام عتبة
أو وراء شجرة ما
و أنا أهرع لالتقاطها كالكلب
ما دامت كلمة الحرية في لغتي
على هيئة كرسيٍّ صغير للإعدام

قولوا لهذا التابوت الممدد حتى شواطئ الأطلسي
إنني لا أملك ثمن المنديل لأرثيه
من ساحات الرجم في مكّه
إلى ساحات الرقص في غرناطه
جراح مكسوّةٌ بشعر الصدر
و أوسمة لم يبق منها سوى الخطافات
الصحاري خاليةٌ من الغربان
البساتين خاليةٌ من الزهور
السجون خاليةٌ من الاستغاثات
الأزقة خاليةٌ من المارّة
لا شيء غير الغبار
يعلو و يهبط كثدي المصارع
فاهربي أيتها الغيوم
فأرصفة الوطن
لم تعد جديرةً حتى بالوحل
......

نحن مع الضحايا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: منتديات عامة :: المنتدى العام

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

هوانم نوسا | عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت