عن جمال خاشقجي وعزيز السيد جاسم رحمهما الله

♪♫.. الادارة..♫♪
avatar
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10414
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2018-10-25, 12:46 am
#بلال_فضل

عن جمال خاشقجي وعزيز السيد جاسم رحمهما الله وأيضاً عن سعد الحريري ومحمد بن سلمان وصدام والسيسي وأشياء من هذا القبيل وخلافه

@hassanbalam


اتكتب واتقال كتير في حكاية إن صاحب السلطة أياً كان قدرها بيلجأ لتفريغ توتره وغضبه وغله في اللي أدنى منه سلطة وقوة، عشان يعرف يتماسك ويتوازن ويحس بإنه لسه مسيطر، وكلما ازدادت وضاعة صاحب السلطة كلما زادت وحشيته في تفريغ غله تجاه الأدنى منه سلطة وقوة، بشكل يحتار الكثيرين في تفسيره أو تبريره، هتلاقي ده من أول علاقة القهوجي بصبيه والزباين المتأخرين في دفع الحساب أو قليلي الطلبات، وعلاقة السواق بالتبّاع والقابلين للإهانة من الركاب، لغاية علاقة محمد بن سلمان بسعد الحريري.
يعني، في ظل التوتر اللي أحاط بمحمد بن سلمان الأيام اللي فاتت بعد التطورات المتلاحقة اللي أعقبت جريمة قتل جمال خاشقجي الله يرحمه، ومع اشتداد حمى التربيطات والصفقات والوعود والتلويحات من كل أنحاء الكرة الأرضية، لدرجة إنه تم امبارح إلغاء الكلمة اللي كان أعلن سابقاً إنه هيلقيها في القعدة اللي كان عاملها عشان يضايف صحابه الخواجات المؤمنين بقدراته الإصلاحية، والظاهر إنه ما لقاش طريقة إنه يخفف توتره عشان يقدر يتكلم في الموضوع، غير إنه يبعت يجيب سعد الحريري مش بصفته رئيس وزراء دولة هتشارك في الاستثمار، لكن بوصفه ضحية سابقة، أفلت من أي عقوبة بعد التصرف غير المسبوق اللي عمله فيها، وبرغم إن الموضوع ما كانش سر، لأ ده تدخل فيه رؤساء دول منهم ماكرون اللي الحريري طلع على ضمانته بعد ما خلوا سعود القحطاني يضربه ويهينه، وعشان يقدر بن سلمان يتكلم بثقة عن خاشقجي اللي قتله بدم بارد، لازم يكون جنبه تأكيد حي على إن كله بيعدي، وكل حاجة ليها تمن، بس المهم إنك تدفع تمنها، طبعاً ممكن بن سلمان يبقى فاهم الحكاية غلط ويطلع هو شخصياً من ضمن التمن المطلوب دفعه لإن الحكاية تعدي، وجايز لأ، بس اللي هيفضل من الحكاية إن في قاتل لما اتزنق بسبب دوشة حصلت بعد جريمته، هو مش فاهم سببها، بعت جاب ابن القتيل عشان يعزيه، وبعدها بيوم بعت ضحية سابقة عشان يرمي عليها إفيهين يبينوه إنه متماسك ومالي مركزه.
لو طبقت الحكاية دي على السيسي، واللي علاقته بجريمة قتل خاشقجي هو إن مرتكبها هو حليفه أو كفيله أو السبونسر بتاعه، احسبها زي ما تحسبها، هتلاقيه قرر مثلا يفرغ التوتر اللي عنده بإنه يحبس مؤلف كتاب حاول إنه يرد عليه في العنوان من بعيد لبعيد، ويقوله بإن مصر مش بلد فقيرة، ومن غير ما حد يقرا الكتاب اللي اتحبس مؤلفه، وطبعا كل يوم وليلة، ضباطه يرفعوا له تقارير بمين اللي اتحبس ومين اللي اتكدر في سجنه، ومين اللي طلعت له أحكام إفراج ومع ذلك مش بتتنفذ، عشان يحس إنه مسيطر والبلد ممسوكة وتمام التمام، لكن طبعاً لإن مصر دايماً لها لمستها، هتلاحظ إنه في بدايات الأزمة، السيسي عمل حركة مصرية بامتياز، لما قرر يروح عيد القوات الجوية وهو لابس بدلة طيار، وفتحوا له الطيارة ركبها عشان يتصور وهو قاعد فيها، ويبان وهو بيتصور إنه مهموم، وهي حركة حسني مبارك الطيار نفسه ما عملهاش، مع إنه فشخ مصر تلاتين سنة بشرعية إنه طيار، وعمر الناس ما شافته لابس بدلة طيار حربي.
الجبرتي اللي عايش وسطينا دلوقتي وبيكتب التاريخ اللي هيقراه أحفادنا، هيوقف كتير عند الحتة دي وهو بيكتبها، ومش هيعرف هل يحكيها بشكل محايد ويحط معاها الصور والكوميكس اللي طلعت عليه، ولا هيضطر يقول رأيه زي ما الجبرتي كان ساعات بيقول رأيه بشكل ساخر أو غاضب، ولا هيفتح قوس ويجيب سيرة إن أكتر واحد كان بيعمل الحركات دي هو الملك فاروق، كنت نشرت مجموعة صور ليه في أوضاع ملوكية مختلفة: صياد عامل دكتور إلخ، ومن بعده طبعا السادات اللي كان بيبدّع في لبس المناسبات، وكل ما يروح جهة يلبس لبس يشبه لها، لدرجة إن طلعت عليه النكتة الشهيرة إنه لما زار مركز تنظيم الأسرة لبس لولب.
طبعاً من ساعة انكشاف جريمة جمال خاشقجي واضطرار السعودية للاعتراف بها بعد إنكار ومكابرة، اشتغلت نغمة بين أنصار السيسي إنه في الآخر قضا أخف من قضا، وإن السيسي مستبد منضبط، وما بينشرش الصحفيين بالمناشير، ومع حموة الإفيهات اللي الناس بتشارك فيها عشان تقلل مرار عيشتها، بيحب الناس إنهم ينسوا أو يتناسوا المئات اللي اتقتلوا في رابعة، اللي البعض لسه مصمم يكابر ويصوره كموضوع خلافي، من غير ما يعترف إنه اللحظة المؤسسة لطغيان السيسي أيا كان خلافك مع الإخوان وقرفك منهم، طبعا غير الناس اللي بتتصفى كل شوية ويصوروا جنبهم سلاح، وغير جوليو ريجيني والخمسة اللي اتقتلوا على حسه واتنكل بأهاليهم لما اعترضوا، والجرايم المستمرة اللي في السجون اللي بقت بتُنسي بعضها بعضاً.
في أجواء زي دي بتضيق فيها الصدور، بيلجأ البعض لطمأنة نفسهم بحتمية العدالة القادمة يوماً ما، ويلجأ البعض لحيل دفاعية باليقين بإن ما فيش جريمة هيتحاسب عليها حد صاحب سلطة أبداً، وكل الآراء طبعا ليه أسانيدها ووجاهتها، لكن يظل المهم إن جرائم زي اللي بيرتكبها بن سلمان والسيسي وغيرهم، هي نسخة من جرايم ارتكبها قبلهم صدام وحافظ الأسد والقذافي وغيرهم، والناس تعاملت معاها بوصفها جرائم ما لهاش عقوبة، وإنه من الممكن لملمتها والتغاضي عنها عشان المركب تمشي بالكل، واللي حصل بعد كده إن الجرائم فعلا ما تمش محاسبة حد بعينه عليها، لكن دفع تمنها الكل.
من أسبوعين استضفت في عصير الكتب الناقد والأديب العراقي الكبير محسن جاسم الموسوي، واتكلم عن جريمة اختفاء شقيقه الأكبر المثقف العراقي المهم عزيز السيد جاسم، وهو صاحب تاريخ طويل يصعب اختزاله سريعا، وكان زي المرحوم جمال برضه مؤمن بإنه من الممكن التعاون مع رأس النظام لتحقيق مصلحة عامة، ولما أبدى مش هاقول معارضة، لأ مجرد تحفظ وكتب كتب تاريخية أزعجت صدام منها كتاب عن علي بن أبي طالب، عمرك شفت مدخل أبعد من كده للكلام، ومع ذلك تم اعتقاله هو وأخوه واختفى في السجن وفضل من سنة حاجة وتسعين مختفي، وأهله متعشمين إنهم يلاقوه أو يلاقوا جثته بعد ما عرفوا إنه اتقتل من التعذيب، وبقى في النهاية مجرد قصة من قصص طغيان صدام، اللي أكيد في ملايين تعاملوا مع الجريمة إنها دليل على إن قبضة صدام قوية ومحكمة، لدرجة إنه بطش بأهم مثقف عراقي، وما حدش قدر يشيله من منصبه، وفضل العالم يتعامل معاه بوصفه أمر واقع، حتى بعد أول عدوان على العراق، واستمر مثقفين وفنانين كتير شايفينه الضرورة والأسطورة واللي لو مشي البلد هيخرب، لغاية ما البلد خرب وكمل الاحتلال على خرابه، فاتنسى عزيز السيد جاسم هو وغيره وسط كم المآسي والجرائم، وتحول صدام وإجرامه إلى موضوع خلافي، خصوصا عند ملايين الناس اللي بيعتبروا إن الواقع الخرائي بيتولد فجأة، مش إنه بيتم الاستثمار فيه وتربيته وسرطنته عبر سنين وعقود، ولما يحصل الانفجار الكبير، ساعتها ما بيبقاش عند أغلب الناس طقطان ولا وقت إنهم يفكروا في اللي حصل ويتأملوا إنهم يمكن لو كانوا وقفوا ضد جرائم البداية، كان ممكن شكل النهايات يبقى ألطف أو أقل بشاعة.
عموما اللي يعيش يا ما يشوف، بس بحكم الولع بالتاريخ، خالص التحية لكل جبرتي ومقريزي وابن إياس وابن تغرّي بردي عايش وسطينا وبيحاول يحافظ على عقله وأعصابه عشان يكمل اللي بيكتبه واللي هو زي مصائر أوطاننا، ما يعلم بيه إلا ربنا

عن جمال خاشقجي وعزيز السيد جاسم رحمهما الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: منتديات عامة :: المنتدى العام

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

هوانم نوسا | عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت