كشف حقيقة الافلام الاباحية

♪♫.. الادارة..♫♪
avatar
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10367
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2016-03-06, 12:38 am
كشف حقيقة الافلام الاباحية

ُ@hassanbalam
مترجم عن مقال لمخرج الأفلام الإباحية Seymore Butts

Famous Porn Director Reveals the Jaw-Dropping Truth about Porn

Well guess what? The porn you see on your computer or TV screens aren’t an accurate reflection of what happens in real life. I don’t just mean your life, I’m talking about the porn actors creating all that impossible sex you’re watching. You’re only seeing a small fraction of what really went on.

Prepare to learn some hard truths.

Big Penises

Yes, most of the male performers in porn have large salamis. You may be impressed with their size, but you know who isn’t as excited by a gigantic cock? The women in porn.

There are only a certain percentage of women who can actually handle and enjoy an abnormally large bratwurst. I encounter situations like this constantly when I’m filming, and I see the signs when I watch others adult movies.

There’s the obvious grimace of pain on the actress’ face—because he’s way too big for her, and it hurts—or the less obvious woman’s hand on the man’s hip to prevent him from penetrating too deep.

Related: Secrets to Pleasing a Woman From a Guy with a Micropenis

I usually edit out these “pain indicators,” because at least for me, it’s distracting. It takes away from the fantasy and just reminds you that these are actors doing a job, and sometimes that job can be a pain in the ass . . . or vagina.

Marathon Sex

We have become accustomed to watching porn studs pound away at their co-stars for anywhere from 20 to 60 minutes.

What you don’t see is what happens before the cameras start rolling. Like the pill popping and penis injecting. In my experience, 95% of the male performers use some sort of erectile enhancement medication, and the ones who don’t are at the bottom of the totem pole.

(For natural ways to last longer in bed—along with hundreds of other proven techniques to make you the best lover she’s ever had—check out How to Pleasure a Woman, the ultimate sex manual from the editors of Men's Health.)

You only see the finished product, so you don’t see all the stopping and starting that happens during a shoot. The breaks to eat and drink, or catch their breath, or regain an erection, which could also mean popping another pill or sticking another needle into the base of the performer’s penis.

There are bathroom breaks and re-lubing breaks and still-picture-taking breaks. It’s endless.

Truth be told, neither the male or female performers are actually going at it non-stop for anywhere near the periods of time that it seems.

And while many of the male performers are able to last an abnormally long time, under what seem to be the most pleasurable of circumstances, there are consequences.

I dare any man to have sex for long periods of time, 6 to 7 days per week, over a 60-day period. See what happens to your penis.

Now imagine engaging in that amount of sexual activity over a period of years. With such a workload placed on it, the male performers’ penis becomes desensitized to the point where many of them can’t actually ejaculate while having sex.

They need to pull out and reach orgasm manually, or even worse, they develop a tolerance for the erectile dysfunction medications and can’t get it up at all, for work or play.

Spontaneous Anal Sex

Sex in porn is designed to look spontaneous, but nothing could be further from the truth. Especially when it comes to anal sex.

Before a scene, female performers have a lot of advance prep, from doing several enemas (you need to make sure that gigantic cock she's barely tolerating doesn't unleash a tsunami of fresh shit) to reducing or eliminating food consumption anywhere between 4 to 12 hours before their call time. Because, well, there's nothing worse than shooting an anal scene with an actress who’s full of shit.

Think about that the next time you’re watching sphincter-stretching porn. The actress is probably starving—on the set, we can almost hear her stomach growling—and she's had more enemas that morning than the residents of a nursing home.

Insatiable Libidos

Sure, there are female performers in it purely for the sex, but they are few and far between.

My experience tells me that the majority of women are in porn for the money first, followed closely by the adulation, then the freedom, and then the sex.

Some of them don’t enjoy any of the sex. Some of them are strictly heterosexual and don’t enjoy other girls. Some are lesbians and don’t enjoy sex with guys. Some of them find many of the people they are asked to have sex with unattractive.

But they do it anyway, and they do it well. They have learned to fake it.

Directors ultimately don’t care as long as the performer has the ability to “act” as if she’s enjoying everything she’s doing, which the successful ones do. We know that with good shooting and some creative editing, you’ll never be able to tell the difference.

Female Ejaculation

There’s some debate about whether female ejaculation is even possible. (Go here to find out More Than You Ever Wanted to Know about Female Ejaculation.) But I can tell you that when it comes to squirting in porn movies, what you see isn’t always what you get.

For every genuine “squirting” scene, there are many, many instances where the girl is actually urinating, or we take a break from filming so the actress can fill her vagina with water using a turkey baster.

Yep, that actually happens.

Sex Without Condoms

Despite the fact that all performers are tested every 14 to 30 days, curable STD’s are rampant within the industry. I know of some performers who catch them so often, they have developed a tolerance for the treatment medications.

This is not an indictment of the individuals involved, it is simply a numbers game. Any individual, in any setting, under any circumstances, who had as much random unprotected sex as a porn star would experience the same.

If you’re ever in doubt, just follow my golden rule; Never have unprotected sex with someone you’re not totally comfortable asking to shave your anus.

* * *

أكاذيب الأفلام الإباحية.. 6 أشياء غير حقيقية تراها على الشاشة

مترجم عن مقال لمخرج الأفلام الإباحية Seymore Butts من موقع com
بالنسبة لأغلب مشاهدي الأفلام الإباحية العاديين يعتبر المؤديين في هذه الأفلام أشخاص خارقين جنسيا بشكل غير طبيعي، و أنا أعلم ذلك جيدا لأني كنت ذات يوما أحد هؤلاء المشاهدين العاديين أقضي وقتا طويلا في مشاهدة الكثير من الأفلام الإباحية، و مازلت حتى الآن أتذكر الأفكار التي كانت تراودني وقتها مثل: كيف يستطيع أن يفعل ذلك؟ أو يا للهول، كم هو ضخم قضيبه؟ أو يا لروعة جسدها، أو إن رغبتها الجنسية جامحة لا تشبع، و هذا شيء جيد، و بصفتي مخرج أفلام إباحية فإني أتمنى أن يكون هذا هو ما يفكر به المشاهدون حينما يشاهدون أفلامي، حيث إني أقوم بالتخطيط واختيار الطاقم و الممثلين، ثم أقوم بالتصوير والإخراج، و أخيرا أقوم بالتحرير و التعديل بهدف تحفيز هذا النوع من الأفكار عمدا لدى المشاهدين، ففي النهاية أنا أصنع خيالا.
تبدأ المشكلة عندما ينسى المشاهدون أن ما يشاهدونه على الشاشة ما هو سوى “خيال”، و من ثم يفقدون التمييز السليم للقدرة الجنسية العادية، ومن هنا يبدأ لديهم الشعور بالقلق تجاه أنفسهم وتجاه قدراتهم الجنسية، وبالتالي تبدأ بعض الأفكار في العبث بمخيلتهم مثل: ياليت كان قضيبي بمثل ذلك الحجم، أو كم أتمنى لو أن شريكتي تستطيع فعل ذلك، أو كم أتمنى لو أكون قادرا على الانتصاب الفوري حينما أشاء مثل ذلك الرجل.
صدق أو لا تصدق، لكن الجنس الذي تراه علي شاشات الكومبيوتر أو التليفزيون ليس انعكاسا حقيقيا للحياة الجنسية الطبيعية التي تحدث في الواقع، وأنا هنا لا أتحدث عن حياتك أنت فقط وإنما أعني بها أيضا الممثلين الذين يؤدون ذلك الجنس المستحيل الذي تراه على الشاشات، فإن ما تشاهده على الشاشة ليس إلا كسرة صغيرة يتم إعدادها بمجهود وإعداد كبير يتم في موقع التصوير، لذلك فاستعد لتلقي بعض الحقائق الصادمة عن الأفلام الإباحية.
الأعضاء الذكرية الضخمة:
حقيقي أن العديد من الذكور العاملين كممثلين أفلام إباحية يمتلكون قضبانا ضخمة – أحد الأساسيات التي يتم اختيارهم للعمل بناء عليها – ومن المتوقع أن تنبهر بضخامة قضبانهم، ولكن هل تعلم من الذي سيعاني من هذا القضيب الضخم؟ الإجابة هي الأنثى التي تمثل معه المشهد.
توجد نسبة ضئيلة فقط من النساء اللاتي يمتلكن القدرة على الاحتمال والاستمتاع بهذه القضبان الضخمة في الحياة الواقعية، والحقيقة فأنا أواجه كثيرا مواقف غير سارة متعلقة بهذا الوضع أثناء تصوير أفلامي، كما ألاحظ العلامات الخاصة بذلك أثناء مشاهدة أفلام الآخرين، حيث غالبا ما تظهر ملامح الألم على وجه الممثلة، وهو الألم الناتج عن حقيقة أن القضيب أكبر مما تستطيع احتماله، كذلك من العلامات المعتادة هي حركة وضع الممثلة يدها على فخذ الممثل في محاولة منعه من الأيلاج العميق جدا.
عادة ما أقوم بحذف المشاهد التي تحتوي على هذه العلامات، لأنه – على الأقل بالنسبة لي – هي مشتتة للمشاهد، وتسحبه من الخيال الذي يريد أن يعيشه من خلال مشاهدة الفيلم، وتجعله يتذكر أن هؤلاء هم مجرد ممثلين يؤدون عملهم، وإنه في بعض الأحيان فإن ذلك العمل قد يكون مؤلما ومزعجا.
ممارسة الإيلاج لفترات طويلة:
أصبحنا معتادين على رؤية ممثلي الأفلام الإباحية الذكور و هم يلجون في شريكاتهم الإناث لمدد تتراوح بين الـ 20 والـ 60 دقيقة، لكن ما لا تراه هو ما يحدث قبل بدء التصوير من تعاطي أقراص المنشطات الجنسية، وأخذ الحقن في القضيب، وبناء على خبرتي المهنية أستطيع أن أقول لك إن أكثر من 95% من الممثلين الذكور في مجال صناعة الأفلام الإباحية يتعاطون بشكل أو بآخر أدوية معززة للانتصاب، أما القلة التي لا تتعاطى هذه الأدوية فهم في قاع هذه المهنة.
إن ما تراه على الشاشة هو الناتج النهائي للإنتاج، لذلك فأنت لا ترى العدد الكبير من “التوقف ثم البدء مرة أخرى” أثناء التصوير، والتي تحدث نتيجة الاستراحات التي يأخذها المؤدون لمختلف الأسباب، مثل استراحات لتناول الشراب، أو لتناول الطعام، أو للاستراحة واستعادة النشاط، أو استراحة لتجديد وضع المزلقات، أو استراحات لدخول الحمام، أو استراحات لاستعادة الانتصاب المفقود، والتي غالبا ما تتضمن تناول قرص آخر أو غرس حقنة أخرى في قاعدة القضيب، باختصار فإنه لا المؤدي الذكر أو المؤدية الأنثي يمارسون حقا الجنس للفترة الطويلة التي تراها على الشاشة.
لكن يوجد فعلا بين المؤدن من يستطيع الاستمرار لفترات طويلة، قد تبدو للمشاهد أنها فترات ممتعة جدا، لكن ما لا يعرفه المشاهد هو العواقب الوخيمة التي ينالها المؤدي، فأنا أتحدى أي رجل أن يقوم بممارسة الإيلاج لفترات طويلة – مثل ما يشاهده في الأفلام الإباحية – يوميا على مدار أسبوع ويستمر علي ذلك 60 يوما ثم ينظر لما سيحدث له ولقضيبه، الآن تخيل أنك تقوم بهذه الممارسات الجنسية المفرطة لمدة عدة سنوات، مضافا إلى ذلك كم كبير من ضغوط العمل، ما سيحدث لقضيب الممثل في هذه الحالة هو أنه سيفقد حساسيته إلى درجة أن بعض المؤدين الذكور يصلون إلى أنهم لا يتمكنون من القذف أثناء العملية الجنسية، ولا يتمكنون من القذف إلا في حالة إخراج قضيبهم ومداعبته يدويا، والأسوأ من ذلك أن بعضهم يعتاد جسده على الأدوية المنشطة للانتصاب ولا يتمكن من الانتصاب أبدا سواء لغرض العمل أو حتى في حياته الجنسية الشخصية.
الجنس الشرجي العفوي:
يتم إعداد الجنس في الأفلام الإباحية ليبدو للمشاهد أنه عفوي وغير مخطط له، لكن هذه مجرد خدعة كبيرة، حيث إن كل حركة تحدث أثناء التصوير تكون قد تم التخطيط والإعداد لها من قبل، ويتم ذلك بالذات مع الجنس الشرجي، فقبل التصوير تقوم المؤدية الأنثى بالكثير من الإعدادت المحترفة ابتداء من عمل حقنة شرجية وتكراراها أكثر من مرة، حيث يجب التأكد من أن هذا القضيب العملاق الذي سيلج شرجها لن يتسبب في إخراج موجات هائلة من البراز الطازج، كذلك فهي تقوم بتقليل تناول الطعام أو الصيام عنه تماما لفترات تتراوح ما بين 4 ساعات إلى 12 ساعة، وكل ذلك بالطبع لضمان عدم تكون براز، حيث إنه لا يوجد ماهو أسوأ وأكثر فوضوية من تصوير مشهد جنس شرجي تكون فيه المؤدية مليئة بالبراز، لذلك ففي المرة القادمة التي تشاهد فيها فيلما إباحيا به جنس شرجي اعلم أن المؤدية قد تكون تتضور جوعا – في الحقيقة نحن أحيانا نسمع أصوات بطنهم في موقع التصوير – كما أنها قد تلقت حقنا شرجية هذا الصباح أكثر مما يتلقاه مسن مقيم في دار للمسنين.
الشهوة الجنسية العالية التي تبدو غير قابلة للإشباع:
بالطبع توجد بعض المؤديات الإناث على الساحة ممن اخترن هذه المهنة من أجل الجنس فقط، لكنهن قليلات جدا، ومن واقع خبرتي أستطيع أن أقول إن اغلب النساء العاملات في صناعة الأفلام الإباحية غرضهن الأول هو المال أولا، يليه عند بعضهن حب الشهرة، ثم تأتي الرغبة في التحرر، وأخيرا في نهاية القائمة يأتي الجنس.
بعض هؤلاء النساء لا يستمتعن إطلاقا بالجنس في الأفلام التي يؤدينها، وبعضهن مغايرات الاتجاه الجنسي بصرامة، ولا يستمتعن اطلاقا بممارسة الجنس مع النساء، وبعضهن الآخر على النقيض من ذلك هن في الحقيقة مثليات تماما، ولا يستمتعن بممارسة الجنس مع الرجال، والكثير منهن قد يجدن الرجال الذين طلبن منهن ممارسة الجنس معهن غير جذابين، ولا يشعرن بأي إثارة تجاههم، لكن هن يفعلن ذلك على أية حال، ويؤدين أدوارهن بأفضل شكل ممكن، فقد تعلمن أن يزيفن شعور المتعة علي وجوههن لتأدية العمل، والحقيقة فإن المخرجين لا يهتمون على الإطلاق بمدى متعتهن طالما هن قادرات على تمثيل أنهن يشعرن بهذه المتعة الخارقة التي تراها علي الشاشات.
القذف الأنثوي:
يوجد اختلاف بين المتخصصين حاليا حول قضية القذف الأنثوي، وإذا كان ممكنا أم لا، لكن ما يمكنني أن أخبرك به أنه فيما يتعلق بالقذف الأنثوي في الأفلام الإباحية فإن ما تراه ليس بالضرورة هو الحقيقة، فأمام كل مشهد به قذف حقيقي يوجد الكثير من المشاهد المزيفة، التي تقوم فيها الأنثي في الحقيقة بالتبول، وفي بعض الحالات فإننا نقوم بوقف التصوير حتى تتمكن المؤدية من ملئ بعض الماء في مهبلها باستخدام قطارة كبيرة ثم تقوم بقذفه أمام الكاميرا.
ممارسة الجنس غير الآمن (دون الواقي الذكري):
على الرغم من أنه يتم إجراء فحص دوري للمؤدين في مجال صناعة الأفلام الإباحية كل 14 يوما أو كل شهر للكشف عن الأمراض المنتقلة جنسيا، فإن الأمراض الجنسية القابلة للعلاج متفشية جدا في هذا المجال، وأنا أعرف بعض المؤدين الذين التقطوا عدوي هذه الأمراض كثيرا إلى درجة أن أجسامهم قد كونت مناعة ضد العلاج.
هذا ليس اتهاما للأفراد المؤدين في المجال لكن الأمر ببساطة مبني على الاحتمالات، حيث إنه مع أي فرد يمارس هذا القدر الكبير من الجنس غير الآمن – مثل نجوم الأفلام الإباحية – تحت أي ظروف سيكون معرضا لالتقاط عدوى المرض الجنسي.

_________________


حسن بلم
® عفاريت ممبزين ®
avatar
رسالة sms : منك الجمال ومنى الحب يانوسافعللى القلب اٍن القلب قد يئسا
ذكر
عدد المساهمات : 1087
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2016-03-17, 8:17 am
مقال صادق

_________________


أسير الصمت

كشف حقيقة الافلام الاباحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: شباب وبنات :: •●Ψ[ هـو و هـى ]Ψ●•

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

هوانم نوسا | عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت