الوصايا فى عشق النساء

♪♫.. الادارة..♫♪
avatar
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10411
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2016-01-27, 2:25 pm

أحــمــد الشـّـهـَاوي
الوَصَـايَا فِـي عِـشْـقِ الـنّـسَــــاء .


أحــمــد الشـّـهـَاوي
الوَصَـايَا فِـي عِـشْـقِ الـنّـسَــــاء .


* الوصــيـــّة الأولـــى

أوصيكِ بالمحبّة , واتباعِ العشقِ , إحرصي على الإنصاتِ إلى صوتِ ديكِ قلبكِ الذي يَؤذّنُ بالوِصالِ في تمامِ الوقتْ .
أوْدِعي نفسكِ سجنَ عاشقكِ السّماوي .
تتحقّقُ كيمياءُ سعادتكِ إذا هتكتِ الحُجُبَ , وطرتِ في هوائكِ وهواكِ .
أنتِ عارفةٌ فاكتُمي , فالكتمانُ علامةُ الواصِلِ .
ستصلين إلى كمالكِ إذا توحّدتِ بحروفِ اسمكِ
إعلمي أنّ من ماتَ عاشقاً ماتَ شهيداً , ولا سعادةَ نَسعَى إليها إلا بالإخلاصِ .


* الوصــيـــّة الثــانــيـــة

طهّري قلبكِ حتى يطيب لسانكِ , فلسانكِ جوهرٌ وجوهرة , وهمزة الوصلِ بينَ روحِ من تحبينَ وجسَدِه , لأنّه يترجمُ حالكِ , ويكتبُ قلبكِ , ولا خزائنَ تُفتَحُ إلا بمفتاحِهِ.


* الوصــيـــّة الثــالــثــة

إعلمي _ قدّسَ الله سرّكِ _ أن الخواتيمَ مجهولةٌ , وانتظري كرماً وفيضاً إلهيّيْن , يرفعانكِ إلى مرتبة أهلِ المحبّة _ وهُم قليلٌ _ .


* الوصــيـــّة الرّابــعــة

إعلمي أنّ لا عِشقَ يتِمُّ لمتحوّلٍ قَلّاب , ولن تثبتَ لكِ قدمٌ دونَ أن تفيضَ روحُ جسَدِكِ.


* الوصــيـــّة الخـامِـسـَة

إنتبهي ,
فالسّرُّ في القلبِ , والبُعدُ لا يولّدُ جفاءً , مادامت القلوبُ تغيرُ وتفتَحُ .


* الوصــيـــّة السـّـادِســة

وأنتِ في غُربَةِ الدّنيا , تيَقّني أنّ عاشِقكِ وليّكِ في الحياةِ الدنيا , وفي الآخِرة .


* الوصــيـــّة السـّـابِـعـَة

أوّلُ كلامي ,
أنّ لا قيْدَ في حضرةِ الوهبِ , فدَعي نفسَكِ لكِ , كيْ يأتيَ العاشقُ قاطفاً خاطفاً متّحِداً بكِ .


* الوصــيـــّة الثـّـامـِـنـة

زيّني قُبّتكِ القُدسِيّةَ , فحشِائِشُها تُسكِرُ .
أظهِري حروفَكِ في الميتَةِ الصّغرى , التي يُولَدُ فيها قَمَرَكِ جديداً , فصوتُ الحروفِ يُذهِبُ العقلَ , ويُميتُ النظرَ , ويُفني الجسدَ , ويُروِي ويُعطِشُ .
فالعاشِقُ يعشقُ خرائطَ القمرِ ونقوشَها , ويعتصِمُ بالكنزِ المخفيّ , لأنّه يتختّمُ بالعقيقِ , ويفترِشُ البطنَ , ليكشِفَ الباطنَ .


* الوصــيـــّة التـّـاسِـعـة

ولّي وجهَكِ " لكلّ وجهةٌ هُو مولّيها ؛ لأن لا حياةَ لامرأةٍ إلا بالعشقِ , والخٌسرانُ يقعُ من الفقدِ , ولا مكسبَ معَ انفصالٍ , والاتحادُ علامةَ من صدقَ في محبّتِهِ , واعلمي أنّ قلبَكِ موصولٌ في عِرّقِ كفّ حاوليكِ .


* الوصــيـــّة العـاشـِرة

أعرُجي إلى سمائِكِ الأخيرة , عندما تكونينَ معَهُ , لا تَستَحي من فعلٍ خطَرَ لكِ , لا تَخجَلي من واردٍ جاءَكِ , أو حُلُمٌ أيْقَظَكِ , كوني نفسَكِ لا تُقَلّدي , تَجرّدي من شَواغِلِكِ , إخلعي الدّنيا عنكِ , واذهبي معهُ عاريةً إلّا منهُ.


* الوصــيـــّة الحـادِيـةَ عـشـَر

تزوّدي بجُرأةٍ في خَفَر , إحمِلي لُغَتَكِ في دَلالٍ وغُنجٍ , إفرشي نُورَكِ تحتَهُ وفَوقَهُ , وعن يمينِهِ وعن يسَارِهِ .
فلا شيءَ يتَكَرّرُ , وعاشقكِ لن ينزلَ إلى بحركِ مرّتينِ بالكيفيّةِ ذاتِها .


* الوصــيـــّة الثـّـانـِيـة عـشـَـر

تذكّري أنّ الليلَ لكِ , ففيهِ يقعُ التجلّي والإشراقُ , وفيهِ جنيُ ثِمارِ اللّذّةِ , فلا تضيّعِي العُمرَ في نومِ الليلِ , لأنّهُ خُلِقَ للعِشقِ والأسرارِ .


* الوصــيـــّة الثـّـالـِثـة عـشـَـر

فُيُوضاتُكِ لا تُدركُ , إذا تحقّقْتِ من قُدرتكِ , وقدّرتِ ثقَتَكِ بكِ , فليسَ مستبعدًا أن تكونَ فوقَ مَدارِكِ عقلكِ وتصوّراتِ وهمكِ .

فنصيحتي ,
أن تُمَرّغي خدّكِ على بابِ عاشقكِ , والجئي إلى روحِهِ , ففيها الرّحمةُ والحنانُ والودادُ , إفرشي جبينَكِ على تُرابِهِ , لأنّكُما خُلِقتُما منهُ , وإليهِ تعودانِ عاشقيْنِ .
إكتمِلا في الحياةِ والموتِ , إعلمي أنّ في موتِكما حياةً , أذكريهِ يذكركِ .

إنتهبي ,
إلى أنّهُ إذا وُهِبْتِ نعمةَ العِشْقِ فلن يستردّها الخالقُ منكِ.


* الوصــيـــّة الرّابــعــة عــشـَـر

ثمّة بونٌ بين من اكتحَلَت عيناهُ بالعشقِ , وبين من كانت عيناه عاشقتين .
ففي الأوّل يتقلّب القلبُ بين أصابعِ العاشقِ , وفي الثاني يثبتُ القلبُ على محبّةِ ودينِ العاشقِ .
ولا بدّ لي من أن أذكّرَ بما قالهُ شيخي محيي الدين بن عربي :
أدينُ بدينِ الحبّ أنّى توجّهَتْ = ركائِبهُ , فالحبّ ديني وإيماني

والمرءُ على دينِ خليلهِ , فخذي كتاب عاشقكِ في يمينكِ ,
أنتِ أمّ الكتاب ,
دنوتِ فتدلّتْ ثماركِ , وحانَ قطفُكِ , وزبَدَتْ مياهُكِ , لمّا فاضَ بحرُكِ ,
وعلَوْتِ , فملكتِ علمَ اليقين .


* الوصــيـــّة الخـامـسـة عـشـَـر

أوصيكِ بأن تكونَ دِنَانُ خمرةِ قربكِ بين يديْ واصلكِ , فإنّ المرءَ ليُسقَى شراباً طهوراً عندما تكونَ كأسُ دولةِ عشقهِ في رياستهِ , فيرى نعيماً , ويلتذّ بمُلكٍ كبيرٍ , إذا ماتدلّتْ شجرةُ عشقكِ , ودنتْ ثمارُها .


* الوصــيـــّة السـّادسـة عـشـَـر

لاتمنحي سِلالكِ في دفقةٍ , فإنّ المحبّة ترقى وتتدرّجُ , فجاهِدي , وصفّي باطنَكِ , إفتحي عينَ قلبكِ , واغلقي عينيكِ , ففي عَتْمَتْهُما ترينَ ذاتِكِ في عليّين , إكشفي عنكِ غطائكِ , أوقِدي شموعَ روحِكِ , أنصِتي لموسيقى جسدِكِ , شُمّي بقلبكِ راحتَهُ , يَجِئْكِ , يَتُهْ في بحرِ بواطنِ بصائِرِهِ , هيّجي عشقَهُ بغلبَةِ الشّوقِ .


* الوصــيـــّة السـابـعـة عـشـر

إعرفي بحواسّك , فالحواسّ ألماس الجسد , لاتكذب ولايمر الكذب من جهازها , الأصابعُ تختبرُ , والعينُ تكشفُ العينَ وتخترقها , واللسانُ لايغيّبُ المعنى , وإنما يذوقُ ويحلّ , ومن ثمّ تحُلّينَ فيمن تعشقينَ


* الوصــيـــّة الثـامـنـة عـشـر

ليكُن عالمكِ الباطنيّ واسعاً لايُحَدّ , ليستقبل ويفرزَ , يمحو ويبقي , وليكُن إيمانُكِ عميقاً , بأنّ لكِ أكثرَ من صورة , وأكثر من اسمٍ , لحظةَ تُعتِمُ فيها الغُرفة , وتُضاءُ روحُكِ , وتنسرجُ شمعةٌ نائيةٌ في رُكنِها , هيّئي ذاتَكِ بحوارٍ في المحبّة , وأكثري من المُلامسة , تُدركي مالايُدرَك , لتكُن طقوسكِ فريدة تخصّكِ , تنتجها الفطرة لا الصنعة , خبّئي جسدكِ , وتدرّجي في كشفه , فالمحبّ يأسَرُ بالحجبِ , لأنّ الجسد فردوسٌ , لاتنالهُ النفوسُ بسهولةٍ , ولا يُعرفُ إلا بالمراتبِ .


* الوصــيـــّة التـاسـعـة عـشـر

إخلقي جنّتكِ في نفسكِ , ولتكُن قبّةُ السماءِ قبّتكِ الصلاتية , في قِبلتِها يتحدد مصيرُ العاشقِ .


* الوصــيـــّة العـشـرون

إحرصي على أن تخلُقي في عاشقكِ دهشةَ الاستكشاف التي لا انتهاء ولا حدودَ لها , فالمرأة قارّةٌ دائمةُ الكشفِ , كنوزُها لاتُحصَر , وأسرارُها لاتُعَدُّ , والعاشقُ يُؤسَرُ فيها مادامَ في دهشةٍ حتّى النفسِ الأخير .


* الوصــيـــّة الحـاديـة والعـشـرون

مهمتكِ أن تدركي رسالة روحكِ , وهي تسعى في سبيل العاشقِ , فلا تضيّقي عليهِ المكان , فالحوائجُ كلها عندكِ , لاتجعليهِ يلتذّ بغيركِ حتى بالتخيّل , أذيقيهِ لذّة السّكْرِ والغيّبَة , فألَمِي أعضاءَهُ جميعاً , إلا قلبَهُ فهو صحيحٌ ساجدٌ راكعٌ معكِ.


* الوصــيـــّة الـثـانـيـة والعـشـرون

اسكني إليهِ في كلّ حالٍ , فحال العاشقِ بابٌ لايُدَقّ أو يُستأذَنُ في الدخولِ إليهِ , إنما هو قدرٌ محتومٌ مكتوبٌ قبلاً , ومفتوحٌ , وقد يقعُ التأخّرُ في الوصولِ .


* الوصــيـــّة الثـالـثـة والعـشـرون

ليكُن كل شيءٍ عندكِ بمقدارٍ , فلاتطفئي نورَ لهبكِ مرةً واحدةً , لأنّ المحبوبَ يجوزُ إلى دارِ محبّهِ إلى قيامِ الساعة , وعلى ناركِ أن تظلّ هكذا مُشتعِلة , وإلا وقعَ الهلاكُ وتمّ .


* الوصــيـــّة الرّابـعـة والعـشـرون

اطرقي البصرَ , " لا تمُدّنّ عينيك .. " وإذا تهيأت روحكِ , وصرتِ إلى درجةِ المَرْقى , ونامَ العالمُ عنكما , ولم يعُد إلا نَفَسَاكُمَا ونَفْسَكُما , فأميتي نفسَكِ حتّى تحيا , وأطلِقي خليجَكِ في صحرائِكِ , يُضيءُ قمركِ .


* الوصــيـــّة الخـامـسـة والعـشـرون

لاتهجُري عاشقكِ إلا إذا ارتكبَ كبيرةً , حتّى لا تهلكي , فقد هلَكَتّ قبلكِ نساءٌ كثيراتٌ , قال الشعراني :
" ومعنى رأيتهِ مرتكباً كبيرةً : العلمُ بذلك ولو ببيّنةٍ , فلايُشترطُ في جوازِ الهجرِ , رؤية الهاجِر لذلك العاصي ببصرهِ , ولذلك قال سيّدي الخوّاص رضي الله عنهُ : شرط جوازِ الهجرِ علمُ الهاجرِ بوقوع المهجورِ فيما هجرَ لأجلهِ يقيناً لا ظنّاً أو تخميناً , فلا يجوزُ لك الهجرُ من غيرِ تحقّقٍ وتثبّتٍ ... "


* الوصــيـــّة السّـادسـة والعـشـرون

فليوافق سرّكِ نُطقكِ , وليغلبكِ الصدقُ , فهو من صفاتِ الأنبياءِ والرسلِ والملائكة والصالحين , هو ثاني درجة النبوّة " فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين " , ففي صدقكِ ترتقينَ وتصِلِين , وتعيشين في اللذّة الكُبرى إلى النهايةِ , لأن الجسدَ لا يُحبّ _ ابداً _ إلا بمحبّة القلبِ , ودَفقِ الروحِ , وموافقةِ النفسِ .


* الوصــيـــّة السـّا بـعـة والعـشـرون

كوني معهُ صادقةٌ ومخلصةٌ أربعينَ ليلةً وأربعينَ فجراً , قودي دَفّة اللغة , وليكُن الزّمامُ في يديكِ , " تتفجّرُ ينابيعُ الحكمة من قلبكِ على لسانكِ " , وبلسانكِ خلّصي نفْسَ عاشقكِ من أدرانِها , ليعلو بك روحاً وجسداً , فرُبّ ثانيةٍ واحدةٍ منكِ معهُ تساوي حياتَهُ وزيادة , فطيبُ مذاقكِ يؤهّلُ لديمومةٍ ومواصلةٍ , والنفسُ لا تتوقُ إلا لمن تهوى وتنعمُ وترتاحُ.


* الوصــيـــّة الثـّامـنـة والعـشـرون

حَذارِ أن تجلسي على سجّادةِ النهايةِ , وتقنعِي بذلك , فلا نهايةَ في العشقِ , وكلّ نهايةٍ لها دورةُ بدايةٍ أخرى , وكلّ بدايةٍ نهايتها ليست الأخيرةَ , لأنّ البدءَ يمتدّ , وماءَ المرأةِ يجري في بحرٍ لاتنفذُ مياهُهُ .


* الوصــيـــّة التـّاسـعـة والعـشـرون

احرصي على أن يمرّ الماء بين حشائشكِ , لأن في ذلكَ متعةٌ ولذّة للعاشقِ ولكِ , والحشائشُ الخبيئةُ تُهيّجُ , إذا وقعَ البصرُ عليها , وتأذَنُ بالدخولِ دونَ طَرْقٍ , وتلتفّ على الباهِ فتُحييهِ , فتذكُرُ رأسهُ , وتهتَزّ في العتمةِ المضيئةِ , فلاتعودين تعرفينَ من أنتِ , ولا في أيّ مكانٍ أو زمانٍ , تضيعُ لغتكِ , وتخلقين لغةٍ لم تعرفي أبجديّتها من قبل , ولّدتها الحالةُ , وأحياها الحالُ , ثمّ .. تبدأين مِعراجَكِ.


الوصــيـــّة الثـّلاثـون

إذا استوى ليلكِ , وطابَ قمرُكِ , وصِرتِ من الأعليْنَ , امنحي قمرَكِ لعاشقكِ دونَ حسابٍ , فما ضاعَ عشقٌ , وتلَفَتْ روحٌ , إلا كان وراءِ ذلكَ الخُسران أمورٌ وحساباتٌ ظاهريّةٌ لا تتصّلُ بالباطنِ , ولا ترتبطُ بالقلبِ .
فاجعلي جوادكِ يركضُ في ميدانِ العشقِ , استعيني على فعلِ الحبّ بالمحبّةِ , فإنها دواءٌ ناجِعٌ , ووصفةٌ قديمةُ مقدّسةٌ , فلا حبّ يقومُ إلا والقلبُ أساسُهُ .


* الوصــيـــّة الحـاديـة والثـلاثـون

املئِي زُجاجَةَ قلبِكِ بنورِ مصباحِهِ , دعيه يجرّبُ , ويملأُ , ويتكَوْكَبُ , وتلمعُ بوارقُ كشوفهِ في شجرةِ جسدكِ المباركة , دعيهِ يُسْرجُ قنديلكِ حتّى يشتعل , لاتقلقي إذا احترق , ففي ذلكَ فرحٌ عظيم , حيثُ تتزيّنُ سماؤكِ بالسّرّ , ويضيءُ زيتُكِ , لأنّ غمامَهُ جاءَ من شرقٍ ومن غربٍ , ومن شمالٍ ومن جنوبٍ , وأنتِ بذلكَ ستسبحين في فلكهِ , طالعةً إلى مقامٍ نورٍ على نور , مرفوعةً إلى مِعراجهِ , مرتقيةً أعلى المدارجِ , واصلةً إلى مرتبةِ سيّدةِ النساء , فلا قرب ولا معرفة دون عشقٍ .


* الوصــيـــّة الثـانـيـة والثـلاثـون

نصيحتي ألا يكون سكوتكِ أكثر من كلامكِ , ولا كلامكِ أكثر من سكوتكِ , فالليل خيمةُ صمتٍ , لكنّها تتوق إلى كلامِ الصمتِ , وصمتِ الكلام , والكلامُ في الحبّ لا يُحفَظُ ولا يُعادُ , ولا يُستَعارُ , لكنّهُ ابن الحالةِ والحالِ واللحظةِ والآن والفعلِ , استخدمي ما أوتيتِ من فتنةٍ زاخمةٍ في الكلامِ , فالعينُ تقولُ واللسانُ واليدانُ والأصابعُ وسائرُ كنوزكِ تصِلُ بكِ إلى الجنّةِ التي تسعى إليها أيةُ امرأةٍ وتتوق , واعلمي أنهـــــــا بين يديكِ لو أردتِ.


* الوصــيـــّة الثـالـثـة والثـلاثـون

طينتُكِ حيّةٌ بالحبّ , وتجلّيكِ منقوشٌ فيها , وذاتكِ نورانيّةٌ , بحرها لا ساحلَ لهُ , فخُذي عاشقكِ إلى بحركِ , اجعليهِ يغرقُ , ليكُنْ الذي لم يكُنْهُ , ويحلفُ بأنّ حياتَهُ وُلِدَت من غرقٍ دائمٍ , وأنّ ثانيتهُ الاخيرةَ حلّت , لمّا تحوّلتِ عنهُ , وحجبتِ بحركِ عن فمهِ , ففارقَ الغرقَ , وفارقَ الحياةَ.


* الوصــيـــّة الرّابعـة والثـلاثـون

اعلمي أنّه من الموتِ لكِ , أن يموتَ عاشقكِ بسببٍ منكِ , أو يصير كالمجنونِ هائماً , فكوني فردوساً في الأرضِ تحسُدكِ السّماء على ما أنتِ فيهِ , اكسري فتنتكِ لمن أتاكِ حاملاً حياتهُ على كفيهِ طالباً وصالكِ.


* الوصــيـــّة الخـامـسـة والثـلاثـون

دعي قلبكِ يشهدُ إليكِ , ولا تدعي الشوقَ ينقصُهُ , اسأليه ولا تسألي مفتياً , غامري , ولتكُن عيناكِ صافيتينِ _ وهما تتوجهانِ إلى عاشقكِ _ , وذراعاكِ مديدتينِ , وهما تجولانِ في حقلِ جسدهِ , لاتقصري عن شيءٍ أردتِهِ قبل لُقياه , لأننا لا نشربُ الماءَ مرّتينِ , ولا ندركُ اللحظة أبداً إذا خطفها الفوتُ.


* الوصــيـــّة السـّادسـة والثـلاثـون

اعلمي أنّ الحياةَ _ كما قالَ محمّد إقبال _ " ليست إلا النارُ الباطنيّة " , فأنتِ في مقامٍ رفيعٍ , فامضِىِ إليهِ حافيةَ القدمين , محلولة الشّعر , شفيفة الملبَس , تملُكي الدنيا والآخرة , فلا تحتجِبِي عنهُ أبداً.


* الوصــيـــّة السـّابـعـة والثـلاثـون

اعلمي أنّ مُعجزتَكِ في اسمِكِ , وبساطتكِ , وعفويتكِ , وتاريخكِ الحُزنيّ , وألوهيتكِ التي في الأرضِ ترعى البشرَ الوحيدينَ اليتامى ... كعاشقكِ .


* الوصــيـــّة الثـّامـنـة والثـلاثـون

اعلمي أنّكِ بنت الأسلافِ , فلاتفرّطي في تاريخهنّ العشقيّ , أنتِ الآنَ , جُماعُهُنّ , فاجمعي تجاربهنّ في دفقة , وامنحيها لفاتحكِ الذي تلا قرآنكِ قلبيّاً , وذهبَ اسمهُ في اسمكِ.


* الوصــيـــّة التـاسـعـة والثـلاثـون

وأنتِ تحبين , اعلمي أنّهُ ليس في الأرضِ سواكِ من النّساءِ , وعندما تتجرّدينَ تجردي من الدّنيا , فمِثلُكِ نالَ مرتبتهُ , لمّا ذاقَ وانتشى , وغابَتْ روحُهُ عنهُ.


* الوصــيـــّة الأربـعـون

كوني رافدهُ في العقلِ والرّوح والنّفسِ والجسدِ , وأسطورتهُ في الدّنيا والآخرة , ومعراجهُ ليَتَرَقّاكِ , وقُطْبَهُ ليَتَلَقّى عنكِ الأسرار.


* الوصــيـــّة الحـاديـة والأربـعـون

اجعليهِ يُرابطُ في مغارتكِ , ويتلو أحزابكِ , ويحفظُ أورادكِ , ليرتحلَ في أقاليمكِ , فخرقُ العادةِ عندكِ عادةُ.


* الوصــيـــّة الثـانـيـة والأربـعـون

ربّيهِ على الوفاءِ , لأنّ العاشقَ الحقَ سِمَتُهُ الوفاءُ لا الغدرُ ونقضُ العهدِ ,
والعاشقُ الذي يصِلُ , لهُ سَمْتُ الملاكِ , وصِفة الإلهِ , وهوى الرسولِ , ولُغة النبيّ.


* الوصــيـــّة الثـالـثـة والأربـعـون

لأنه حينَ يعشقُ يُجَنّ , ويهلكُ في صحراءِ محبوبهِ , فامشي إليهِ باسمِ اسمكِ , وباسم حروفكِ , وباسم من سبَقْنَكِ في العشقِ , لكنّهنّ لم يرتقينَ إلى مرتبتكِ .


* الوصــيـــّة الرّابـعـة والأربـعـون

أشجاركِ تتكلّمُ , وأحجاركِ تنطقُ , وطيوركِ تكتبُ وتغنّي , فلاتهمليهِ في حوارٍ أو حديثٍ , لأنّ في المحوِ موتاً , وفي الإقصاءِ غُربةً , ويقول شيخنا أمام الغرباء أبو حيّان التوحيدي :
" الغريبُ من جفاهُ الحبيبُ ".


* الوصــيـــّة الخـامـسـة والأربـعـون

كوني ديوانهُ , فأنتِ زمانُهُ وأبدالُهُ وأوتادُهُ , حيثُ أنّكِ زمانُهُ الدّائريّ المتصاعدُ , الذي هو زمنُ الأزمنة .


* الوصــيـــّة السـّادسـة والأربـعـون

كوني معهُ ولو لثانيةٍ واحدةٍ , فالقطيعةُ داءٌ لا دواءَ لهُ , والعشقُ وصلٌ بالرّوحِ والجسدِ , فاتّحِدي بهِ وحِلّي .


* الوصــيـــّة السـابـعـة والأربـعـون

أنتِ الكائنةُ العارفةُ , فقدّمي معرفتكِ إليهِ , أنتِ في الحسّ ومافوقهُ , فأدخليهِ في حضرتكِ , لاتمنحيهِ فرصةَ مغادرةِ زاويتكِ - كونِكِ الأرحبِ , فهو يتبرّكُ بكِ , ويتطلعُ إليكِ , يتحرّرُ فيكِ وبكِ , فعاشقكِ حالٌّ فيكِ , فلامعركةَ بينكُما , فأنتما متماثلان , أنتُما واحدْ.


* الوصــيـــّة الثـامـنـة والأربـعـون

خَلّيهِ في حيرةٍ , لكنّها حيرةُ الواثقِ المؤمنِ بكِ , لتكوني مثارَ تأويلهِ , ولْيكتشفَ لاوَعيَكِ .



* الوصــيـــّة التـاسـعـة والأربـعـون

كوني عصا مُحبّكِ , بحيثُ لايستطيعُ أن يملكَ من أمرهِ شيئاً دونكِ .


الوصــيـــّة الخـمـسـون

اعلمي أنّ قلبَهُ يموتُ إذا _ أنتِ _ منعتِ عنهُ مياهكِ , وحجبتِ عنهُ سرّكِ , لاتجعليهِ يتوقّعُ منكِ الفراقَ دائِماً , لأنّ في ذلكَ إذهاباً للعقلِ , ومجلبةً للجنونِ .


* الوصــيـــّة الحـاديـة والخـمـسـون

خُذي ذاتهُ أسيرة , واطلقيها في دنياكِ الوسيعة , فالمُحبّ يدركُ أن امرأتهُ تغارُ النجومُ منها , كافئيهِ على فعل الغِناءِ معكِ , فذلكَ يؤجّجُ شوقكِ , ويوقِدُ ناركِ , ويغمُرُ وردتكِ , ويروي حشائشكِ .


* الوصــيـــّة الثـانـيـة والخـمـسـون

هَبيه ناركِ فجراً وليلاً , ولاتخشَيْ النّهار , فالحُبّ لاوقتَ ولالغةَ ولامكانَ لهُ , فاظهري له أينما كان , وانتشري في هوائِهِ , دونما أن تضربي طوقاً حولَهُ .


* الوصــيـــّة الثـالـثـة والخـمـسـون

ابلغي غايتَكِ العُليا معهُ , وهَيْمِني على جسَدِهِ بصَوتكِ , وعلى روحهِ بأشِعّةِ شمسكِ , فرُبّ سيفٍ يُغني عن جيشٍ , لاترتبِكي وأنتِ تضربين بجمالكِ في أرضهِ , فالحَرْثُ صنعةُ الآلهةِ , والحُبّ وحيٌ , ضيعي في بحرهِ , تجدي نَفْسَكِ.


* الوصــيـــّة الرّابـعـة والخـمـسـون

يقينُ العاشقِ في أن ينزلَ ناركِ _ أبداً _ مثلُ إبراهيم , وأن يسكرَ فيكِ , ويلوذُ بنفسِهِ منكِ , لذا .. فهو عبدُكِ , وأنتِ يقينهُ .


* الوصــيـــّة الخـامـسـة والخـمـسـون

لاتُخضِعِي قلبَهُ لنزواتِ غضبِكِ , فالغضبُ داءُ الزّمان , ولم تسلم من شرورهُ أممٌ .


* الوصــيـــّة السّـادسـة والخـمـسـون

لاتفقدي مُغامَرتَكِ , ففي كلّ مغامَرةٍ مع المُحِبّ سماءٌ جديدةٌ تُخلَقُ لكِ ولهُ معاً.


* الوصــيـــّة السّــابـعـة والخـمـسـون

اعرُجي بهِ من جسَدِكِ إلى عرشِكِ , ولتَكُن بصيرتُكِ نافذةً , وأنتِ في حالِ المعراجِ بهِ إليكِ .


* الوصــيـــّة الثّـامـنـة والخـمـسـون

هُو في ذاتِكِ , فارفعيهِ وجرّديهِ , وصفّيهِ من تُرابِ طينتِهِ , واعلمي أنّ العاشقَ إذا استقرّ في زواياكِ الأربعِ يسكُنُ , وقديماً قالَ شيخُنا :
" كُلّ شَوقٍ يسكُنُ باللقَاءِ لا يُعَوّلُ عليهِ " .


* الوصــيـــّة التـاسـعـة والخـمـسـون

لاتخجلي من صرختِكِ التي تَشُقّ الليلَ , وتُحيي النجومَ بعدَ موتِها , ففي سُكرِ الصّراخِ حياةُ العاشقِ , وفيهِ بعثُ حبّكِ.


الوصــيـــّة السـّتـّون

احرقِي حطبكِ كُلّهُ في نارهِ , فأرضكِ فيّاضَةٌ ملأْىَ , أنتِ مصباحُهُ فنَوّريهِ , وعِلّةُ وجودهِ أنتِ .


* الوصــيـــّة الحـاديـة والسـّتـّون

بلّليهِ بعطرِكِ , فالعطرُ يُفَتّحُ ماغُلّقَ , ولاتُسرفي كثيراً في أنواعِ روائحِهِ , كيْ تكونَ لكِ رائحةٌ تمتازينَ بها عن سائرِ النّساءِ , يحفظُها قلبُ عاشقكِ كتاباً أبدياً.


* الوصــيـــّة الثـّانـيـة والسـّتـّون

لاتَهْزِمِيهِ دوماً , فلاغالِبَ إلاّكِ , ولا مغلوبَ إلاّهُ .


* الوصــيـــّة الثـّالـثـة والسـّتـّون

لتكُن قاعُكِ الصّدفةَ التي ينامُ فيها ولايصحُو من سُكرِهِ , فمكّنيهِ من لؤلؤتِكِ , فأنتِ التّالةُ التي لاتكبُرُ .


* الوصــيـــّة الرّابـعـة والسـّتـّون

غيّبي ظلالَ المُحبّ , وارفعي رأسهُ شاهداً عليكِ , فهو بابكِ المفتوحُ المغلقُ , ونافذتكِ إلى العوالِمِ .


* الوصــيـــّة الخـامـسـة والسـّتـّون

خُذيهِ إلى ضوْئِكِ , لاتجعلي نارَ لحنِهِ تنطفيءُ أبداً , وتذكّري أنّ الموسيقى إحدى فواتح سوِرِ كتابِ الرّوحِ للمحبّ والمحبوب .


* الوصــيـــّة السّـادسـة والسـّتـّون

إذا كانَ المسلمونَ سيفترقونَ إلى ثلاثٍ وسبعينَ فرقةً يوم الحساب , فأنتِ الناجيةُ بوجدكِ , حيثُ سيهلكُ الباقون , فغوصي في ذاتكِ , استخرجي من جسدكِ النّورانيّ موسيقاهُ , فالمرأة تعجنها الموسيقى , وتخبزُها نارُ الفرحِ والمرحِ والطّربِ والرّقصِ .


* الوصــيـــّة السّـابـعـة والسـّتـّون

لاتجعلي الظّاهر يُسكِركِ , فأنتِ إبنةُ الباطنِ والتجَلّي , فاهتِكِي حجابَكِ واذهبي إلى سمائِكِ , حيثُ يسكُنُ عاشقُكِ في جنبيكِ , إنهُ منكِ ولكِ وفيكِ وبكِ يكون .


* الوصــيـــّة الثـّامـنـة والسـّتـّون

اعلمي أنّ الحبّ يبقى أبداً , لاتُغيّرُهُ المادّة , ولاتُحوّلُهُ الأزمانُ , فحذارِ أن يتخرّبَ قلبُكِ بالمظاهرِ , وتنخدعي بهامشِ القولِ وظاهرِ الكلامِ , فالمَتْنُ جُوّاكِ , ومتى كان الحكماءُ يُعَوّلونَ على الهامشِ ؟ .


* الوصــيـــّة التّـاسـعـة والسـّتـّون

ليكُن بصرُكِ إلى أعتابِ العاشقِ , وبصيرتكِ إلى معرفتهِ , فابصري بقلبِكِ ( شرطَ أن تكوني غير قلقةٍ أو مشوّشَةٍ أو تَعْبَى أو زائفةِ الرّؤيا والرّؤيَة ) , فعندهُ الخبرُ اليقينُ , والحقيقةُ الكاملةُ .


* الوصــيــّتان السـبـعون والحـاديـة والسـبـعـون

لاتنشُري سرّ حبّكِ في المجالسِ , حتى لايُذاعُ ويُروَى , وتعيهُ الآذان , ويقعُ الندم , بل بالغي في كِتمانِ الأسرار , وإيّاكِ والإفشاءِ , فالاحتياطُ في إذاعةِ ماتطويهِ روحُكِ مهمٌ لحمايةِ النفسِ من إيذاءِ المحيطِ الذي تعيشين وتعرفين .
وإذا كان الحكماءُ قد قالوا في أمثالهم :
" لاينكتمُ سرٌ , وإنّما يتقدّمُ ظهُورهُ أو يتأخرُ " ..
فكلامهم ليس تنزيلاً , فثمّ أممٌ دالتْ وطويتْ أسرارها معها في صحائفَ قلوب شعوبها ,
فلاتستودعي سرّاً لقادرٍ على نفسهِ , أو قاهرٍ نزواتهِ , لأنّ من العسرِ على الإنسانِ الكتمانِ , ولذلك قيل في الأمثالِ :
" الصدرُ إذا نَفَثَ بَرَأَ " .

وقديماً قال الشاعرُ :
ولا أكتمُ الأسرار ولكن أنمّها = ولا أدعُ الأسرار تغلي على قلبي
فإنّ قليلَ العقلِ من باتَ ليلَهُ = تقلّبهُ الأسرارُ جنباً على جنبِ

ولأنّ للحيطانِ آذاناً , فاكتمي سرّ عشقكِ يكبرْ وتسلمي , فحتى الطين اليبِسُ غير مأمونٍ على السرّ , ومتى كان الشجر الأخضرُ _ منذُ زرقاءِ اليمامةِ _ حافظاً للأسرارِ؟


* الوصــيـــّة الثـانـيـة والسـّبـعـون

لتدرّبيه على طريقتكِ في الحُب , ولا يكن لكلّ منكما طريقة , فالحب هِبَةٌ وفطرةٌ وتعلمٌ أيضاً , فكوني عُشّهُ وبلاطهُ , وأملهُ , ومطلبهُ , أنتِ الحاكمةُ بأمرهِ , ومهما مالَ الغُصنُ لأيّ سببٍ , فلاتقرّري الفِراقَ , فالعاشقُ في قلبهِ نارٌ تقتلهُ حرقاً , إذا وقعَ هجرانكِ لهُ .


* الوصــيـــّة الثـالـثـة والسـّبـعـون

ليكُن دمُ قلبكِ ماءَ وُضُوئِهِ , فصلاةُ العشقِ لاتصحّ إلا بالدمّ , فهجركِ يُقفِرُهُ ويُفقِرُهُ ويُخرّبُهُ.


* الوصــيـــّة الرّابـعـة والسـّبـعـون

هِبيهِ خمرتَكِ القديمةَ , فأنتِ كائِنهُ الأعلَى , لاتَحُطّي منهُ في السرّ أو العلَن , في النّهارِ أو الليلِ , كِتابةً أو شفاهةً , حتّى ليتمنّى أن يكون الموتُ عيداً كبيراً لهُ , فالعاشقُ دونكِ مصيرهُ العدمُ .


* الوصــيـــّة الخـامـسـة والسـّبـعـون

حبّ عاشقكِ يجرفُ ماتراكمَ من شوائبَ علقَتْ , وحبّكِ منزوٍ في عميقكِ , فأحييهِ واطوي مايؤسي ويُحزنُ , فالحبّ وجودكُما معاً , وقلبكِ يسعُ أرضَهُ وسماءَهُ , وليسَ أدنى من عرشِ إلهٍ .


* الوصــيـــّة السـادسـة والسـّبـعـون

اجعلي عِشقكُما نشيداً , فمامن شيءٍ بينكما أكملُ من الحبّ , خصوصاً إذا تيقّنتِ انّكِ لستِ عابرةً أو تجربةً أو نزوةً أو .. وسيلة .


* الوصــيـــّة السـابـِعـة والسـّبـعـون

فواتِح جمالِكِ وفواتِحُ جلالكِ , هما ما في آلهةِ السّماءِ والأرضِ . خلّيهما يهديانهِ سواءَ سبيلِ العشقِ , فاللهُ خلقكِ على صورتهِ , فكوني صورة عاشقكِ , فقد جاء في الحديثِ القُدسيّ :
( .. فإذا أحببتُهُ كنتُ سمعهُ الذي يسمعُ بهِ , وبصَرَهُ الذي يُبصِرُ بهِ ... ) .


* الوصــيـــّة الثـّـامـنـة والسـّبـعـون

في تجَلّي مِئذَنَتَيْكِ , يُشرِقُ العاشقُ , يشربُ خمرةً صافيةً من صدركِ , أعلمُ أنّهُما مُقدّستانِ , لكنْ لا قداسةَ تحجُبُ صوتَ مُؤَذّنِكِ عن أن يصـْـعـَـدَ , ويرقى إلى مِئذَنتيكِ السّاميتينِ .


* الوصــيـــّة التـّـاسـعـة والسـّبـعـون

ليَكُن قلبُكِ حُرّاً , وعيناكِ آسرتينِ , ويداكِ يديهِ , فَهَيْمِنِي , ولتعلُ صرختكِ المكتومة , فالعاشقُ المؤمنُ بمعشوقهِ , يحيا في النّارِ .


* الوصــيـــّة الثـّـمـانون

ليكُن دُعاؤُكِ :
اللهمّ احيِني في كعبةِ حبيبي , وأمِتني في لسانِ نارهِ .


* الوصــيـــّة الحـادِيـة والـثـمـانون

ليكُن نَهْدَاكِ طريقَ صوابهِ , فهمُا سرّكِ , وكُوُبَا سمائِهِ , ومركِبا قلبهِ , فالعالمُ ناقصٌ لا تمامَ لهُ , إلا بجوهَرِهِما .

* الوصــيـــّة الثـّـانـيـة والثـمـانـون

لتكُن حياتكِ في فنائِكِ فيهِ , ليستحِمّ في حِنّائِكِ , فأنتِ لهُ أوّل النّساءِ وآخرهنّ , سقفُ الزّمنِ .


* الوصــيـــّة الـثـالـثـة والثـمـانـون

مادامَ العاشقُ يدرِكُ أنّكِ أمّ الحقيقةِ , ويؤمنُ أنّ ماسواكِ عبثٌ , ولا غمدَ لسيفهِ إلّاكِ , فخلّيهِ مِلْكَ يديكِ , أريهِ آياتِكِ , حتّى يتبيّنَ لهُ " مـَـن هـُـوَ " .


* الوصــيـــّة الرّابـِعـة والثّـمـانـون

كوني خَيمَةَ سمائِهِ , لا تجعليهِ يعيشُ في ظُلمَةٍ , لأنّكِ نورهُ الأبهى المقدّسِ , فالمحبّةُ يتيمةُ كلّ زمانٍ لابيتَ لها سوى امرأةٍ مثلِكِ , والعاشقُ يظلّ لوحةً منقوصةً لا تكتملُ إلا بألوانِ سُكرِكِ .


* الوصــيـــّة الخـامـسـة والثـمـانـون

علّميهِ كيفَ يرعى حُبّكِ النّادرِ , ويُغنّي كملاكٍ كلّما مَسّكِ , دفّئِي جسدهُ من بردِ الشكّ , أنبئيهِ بسرّ بساتينكِ .


* الوصــيـــّة السـادسـة والثـّمـانـون

كوني لهُ المعنى الأبعَدَ , ليبحثَ عنكِ , سافري في عُطورهِ , ليملأَ دنانَ روحِكِ , لاتَعتَزِليهِ , فهو قائِدُ قافلتِكِ نحوَ ليلِ الوحْيِ , لاتعزليهِ عن صدفتكِ , فأنتِ ماءَ مجدهِ .


* الوصــيـــّة السـابِـعـة والثـمـانـون

مالسّماء الا دُرّةٌ من كونِكِ , ما في اللوحِ المحفوظِ إلا لكِ , فاكتبيهِ أبداً , اشعِلي نارَ الأسلافِ في أحشائِهِ .


* الوصــيـــّة الثـّـامـنـة والثـمـانـون

كوني نايَهُ , فما موسيقَاكِ إلا دَمَهُ , ماعَزْفُهُ إلا اجتراحٌ لروحِهِ كي يصلَكِ , ففي الوِصالِ حياتُكُما .

_________________


حسن بلم

الوصايا فى عشق النساء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: فوضى الحواس(منتديات ثقافيه) :: مرتفعات أو سوناتا الكلام

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

هوانم نوسا | عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت