تحميل كتاب رامبو وزمن القتلة لهرى مللر pdf ترجمة سعدى وسف

♪♫.. الادارة..♫♪
avatar
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10367
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2015-01-19, 1:43 pm
كتاب رامبو وزمن القتلة pdf ترجمة سعدي يوسف

المجتمع مكوّن من أبواب مغلقة ومحرّمات وقوانين واضطهاد وقمع، وليس للمرء سبيل إلى الاشتباك مع تلك العناصر التي تكوّن المجتمع، والتي، من خلالها، يجب أن يعمل المرء لو أراد تأسيس مجتمع حقيقي، إنها رقصة أبدية على حافة فوهة البركان، قد يُنادى بالشخص متمرداً عظيماً، لكنه لن يكون محبوباً أبداً، وضروري للمتمرد قبل الناس كلهم، أن يعرف الحب، أن يمنحه حتى أكثر من أن يتلقاه، وأن يكونه حتى أكثر من أن يمنحه. المتمرد لديه طبيعة خائنة، تميّزه عن القطيع، إنه يخون وينتهك دائماً، إن لم يكن بالكلمات، فبالروح، إنه خائن في أعماقه، لأنه يخشى أن توحده الإنسانية التي في داخله، بابن جنسه، وهو مُحطم تماثيل، لأنه من فرط تبجيله الصورة، يغدو خائفاً منها، ما يريده، قبل كل شيء، هو إنسانيته المشتركة، قدراته على التقديس والتبجيل، إنه مريض من الوقوف وحيداً، فهو لا يريد أن يظل إلى الأبد، سمكة خارج الماء، وهو لا يستطيع العيش مع مُثُله إلا إذا حظيت هذه المثل بالمشاركة. لكن، كيف يستطيع أن يوصل أفكاره ومثله إن كان لا يتحدث باللغة نفسها التي يتحدث بها ابن جنسه؟، كيف يستطيع أن يكسبهم، إن كان لا يعرف الحب؟، كيف يستطيع إقناعهم بالبناء، إن كان يقضي حياته كلها بالهدم؟".
لتحميل ب ضف ردا

في كتابه “رامبو وزمن القتلة”، يسعى الكاتب الأمريكي هنري ميللر(1891-1980) إلى حَل اللغز الكامن
في عبقرية الشاعر الفرنسي آرثور رامبو (1854-1891)، وفي خلال ذلك، يعبر ميللر عن إعجابه الشديد وتأثره برامبو، لأنه يرى نفسه في مرآته، ويرى وجوهاً كثيرة للشبَه بين سيرته وسيرة رامبو، التي يمكننا عدها مثالاً للتشرد والعذاب .

كيف يحصل لعبقري كرامبو أنْ تنتهي حياتُهُ الفنية (في الشعر) في سن التاسعة عشرة، لتجرى حياتُهُ بعد ذلك على نحْو فاجع، إذْ يعاني من الضنك والضياع والجوع، ويصلُ به الأمر بعد أقلّ من تسع عشرة سنة أخرى إلى المرض العضال، الذي أدّى به إلى الموت بعد بتْر ساقه؟ أي قدَر قاد الشاعر في حياته المريرة؟ هل هو قدَرُ العبقريّ؟

يعقدُ ميللر مقارَنة، أو مشابَهة، بين رامبو والرسام الهولندي فان غوخ (1853-1890) الذي عاش هو الآخَر حياةً بائسة، ومات - مثل رامبو - في سنّ مبكرة، ولكنّ ميللر يحلو له أنْ يستعيدَ من حياته الشخصية صُوَراً شبيهة بصُوَر البؤس التي عرَضَها من حياة كلّ من رامبو وفان غوخ . يحلو له أنْ يقدم نفسه شبيهاً بهما في التشرد والفقر والجوع، يقول متحدثاً عن نفسه: “ليس صعباً علي أنْ أتصورَ نفسي واقفاً في الصفّ عند وكالات التشغيل أو مكاتب الإحسان، وظَهَرَ آنذاك أنني قادر على عمَل وحيد هو غسْلُ الصحون . وحتى في هذا، كنتُ دائماً متأخراً جدّاً، فهناك آلافُ الرجال المستعدّين دوْماً لغسْل الصحون، وغالباً ما كنتُ أتنازل عن مكاني لرجل بائس يبدو أسوأ حالاً مني، لكني من الناحية الأخرى كنتُ أستدين أحياناً ثمن أجرة السيارة أو وجبة الطعام من أحد المتقدّمين إلى العمل، الواقفين في الطابور” .

أيّ قدَر ذاك الذي يوفّر لبعض الفنانين نجاحاً كبيراً في الفنّ، وإخفاقاً كبيراً في الحياة؟ وهل يمكن القول إنّ هذا الإخفاق هو في حالات كثيرة ضروري لذاك النجاح؟ ولكننا في حالة رامبو أمام عبقرية ارتضتْ لنفسها نهاية فنية في سن التاسعة عشرة! فما فائدة العذاب الذي عاناه الشاعر في بقية حياته، إذْ هو لم يوظف غذاباته فنياً؟

لقد عبّر هنري ميللر عن فرحته بإيجاد شَبَه بين سيرته وسيرة رامبو، ولكنّ إعجابه بهذا الشاعر بلغَ حداً كبيراً، فغدا مثالاً بالنسبة إليه . يشيرُ ميللر إلى رسالة شهيرة بعنوان “رسالة الرائي” كتبَها رامبو في السابعة عشرة وضمنَها وصايا إلى الشعراء الآتين، فيوردُ منها هذا القول: “إنّ اتّباع المبدأ يستلزمُ عذاباً أليماً يحتاج فيه الشاعر إلى كل قوّته الخارقة” . هل وجدَ ميللر في هذا القول جواباً شافياً يفسرُ له تلك الاندفاعة المستميتة في حياة رامبو، قبل الشعر وفي خلاله وبعده؟ وما ذاك المبدأ الذي تعذّب رامبو وتشرّد في سبيله؟ هل هو مبدأ أنْ يكون رائياً؟ ولماذا كف عن الشعر في التاسعة عشرة؟

حياة رامبو كانت أكثر من مغامرة، كانت نوعاً من الاستماتة، والاستماتة هنا قد تعني الاندفاع الهائل للشاعر وراء طاقته ورغبته في أنْ يكون رائياً، وما معنى الرائي؟ أليس هو المتمرّد والثائر والخارق؟ يقول ميللر عن رامبو “إنه كان من أكثر الأرواح التي تنبت على الأرض استماتة” . إذن بعد انقطاعه عن الشعر، كانت هنالك روحُهُ المستميتة . هل هذا هو الجواب الذي توصّل إليه ميللر ورضيَ به؟ هل استطاع أنْ يحل اللغز؟ لغز رامبو وعبقريته؟ لقد أحب ميللر رامبو وانجذب إليه، بل اندهش به، ولكنه لم يستطعْ أنْ يحل لغزَهُ، وإنْ كان قد تناول هذا اللغزَ على نحْو عميق ولماح، لم يزلْ رامبو لغزاً بعد أكثر من قرن ونصف على ولادته . لم يقدمْ أحدٌ تفسيراً مُقْنِعاً لذلك الانفجار الإبداعي الذي خمدَ في التاسعة عشرة، لتَلِيَهُ مرحلةٌ من التشرّد والعذاب . لم يجدْ أحدٌ علاقة منطقية بين المرحلتين .

لقد كان رامبو في شعره وحياته جديداً وغريباً وفريداً . وما زال حتى الآن جديداً وغريباً وفريداً . وشعرُهُ ما زال حتى الآن عصيّاً على التصنيف مازال شعرُهُ نافراً من الانضواء في أيّ من المدارس أو التيارات الشعرية، وهو الذي أثّرَ في هذه المدارس والتيارات كلها

_________________


حسن بلم

تحميل كتاب رامبو وزمن القتلة لهرى مللر pdf ترجمة سعدى وسف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: فوضى الحواس(منتديات ثقافيه) :: المكتبة الشاملة

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

هوانم نوسا | عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت