انتحار &suicide

♪♫.. الادارة..♫♪
avatar
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10368
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2014-12-03, 8:28 pm
لأنّ فيس بوك خلق قطعانا وأوهمهم أنّه أعطاهم الحريّة
بينما هم يبعيشون داخل قضبان الإدمان و يدورون على فتيل أرواحهم

لأنّ فيس بوك أراد حذف صفحتى باعتبارها مشوّهة للنّفس كما جاء فى نص رسالته
(صفحتك غير معروضة على فيس بوك حاليًا. يبدو أن المحتوى المنشور على صفحتك لا يتوافق مع شروط فيس بوك، لذا تم إلغاء نشره.

نقوم بإزالة أي ترويج لتشويه النفس أو اضطرابات الشهية أو تعاطي المخدرات أو تشجيع عليها.

نحن نحتفظ بهذه الشروط للمساعدة في ضمان بقاء فيس بوك بيئة محترمة ومُرحب بها. إذا كنت تعتقد أن صفحتك قد تم إلغاء نشرها عن طريق الخطأ، فيمكنك استئناف القرار. لاحظ أنه إذا تم رفض الاستئناف، فسيتم حذف صفحتك نهائيًا.)

اكتب هنا بعض الحالات التى كانت منشورة على صفحتى كرسالة تخرج لسانها الى الفيس بوك



@hassanbalam
هناك مثل مصري يقول ( اللي ميشفش من الغربال ميشفش من المنخل ) فأنا اعمل بهذا المثل الآن , والا فلماذا حجزت غرفة في هذا الفندق ؟ ولماذا طلبت زجاجة شمبانيا رغم انني لم اسكر في حياتي ؟ ولماذا تركت كل شئ ورائي وجئت الى هنا ؟ صدقني انا لست مجنون , و لكن مذاق هذا المسدس يدفعني للجنون فعلا, لن اضعه في صدغي لاني بهذا سألوث الستائر الجميلة , وربما طالبوا اهلي بالتعويضات , اذا سأضعه في فمي , لحظه من فضلك ... لا لا لن اترجع في كلامي .. كيف تقول ذلك ؟؟ .. فقط سأحك حلقي لان هذا يصيبني بالجنون . مسدس باهظ الثمن كما تعرف , يسمونه نسر الصحراء , يستطيع ان يفجر مخك دون ان تعي ما حدث لك , اتسائل ماذا قد يفعل بفرج امرأة ؟ ثم انها ليست نقودي بل نقود ابي , سرقتها و هذا الاحمق يغط في النوم , اظنه سيحزن على المال اكثر من حزنه على وفاتي , دعك من انه سيتبرأ مني لان المنتحر في بلادنا يعامل معاملة الكافر , هل لاحظت كلمة كافر ؟؟ هذه الكلمه تضحكني , لا استطيع ان اكتم ضحكاتي حتى انني افكر في ... ماذا ؟ اقسم لك ان هذا ليس تضييع في الوقت , اعرف انها الضحكه الاخيره لذلك اخذ وقتي كاملا . تبا لمذاق هذا المسدس , معدني و بارد , للاسف لا املك وقت لدهنه بالمانجو او التفاح فليس هذا وقت التفاهات . قريه نوسا البحر , مسجد ال.... , مجلة التوحيد , احاديث ضعيفه و منكره , قيام الليل , النحيب , التراويح , الحلق الجاف , لحظات الضمير , الشكوك القاتلة , الانقلاب على السلفية , اللاادرية و اللادينية و الالحاد والعدمية؛ كل هذه الاشياء لها طعم المسدس البارد و لا يمكن دهنها بالمانجو او التفاح ... ما هذه الترهات التي ارددها الآن ؟؟ هل انا ثرثار ؟؟ ربما ولكن كما قلت لك هذه هي اخر مره سأثرثر فيها , انت تعرف انني صموت و لا اتكلم كثيرا , لكن هذه اللحظه بالذات لابد و ان اتكلم فيها , لما لا ؟؟ ولا سيما حين لا اتحدث عن شخص غريب , بل اتكلم عن نفسي , اتحدث عني انا , انا ملك الملوك , افضل كائن انجبته البشرية , اقوى واشجع واعقل الرجال . انا من ركل الشحاذين ونبذ العاهرات , انا الرديئ والوغد والشرير , انا الذي لا يعترف بالاخلاق , و لا يقيم للانسانية والبشرية اي وزن , انا من يستمني على افكار الآخرين , انا من .... من انا ؟؟ هل انا انا ام انا اعيش في عقل شخص آخر ؟ هل انا مجرد فكرة في خيال صرصور طموح ؟ ام حلم يائس في عقل كلب شريد ؟ ربما هذه الغرفة ليست في فندق , من الممكن ان تكون مصحة عقلية , هل من المعقول انني اتخيل كل هذا ؟ صه , هل تسمع ذلك ؟؟ انه هاتفي الخلوي ,انتظر سأرى من المتصل , اعرف انه ليس هناك فائده من ذلك , لكن دعنا نرى , آه نعم انها صديقتي مروة , تتصل لتطمئن علي , يا للعاهرات , دائما يمثلن , دائما يكذبن . لايسرح بك الخيال وتفهمني بصورة خاطئة , فالعاهرة ليست دائما هي من تضاجع من اجل المال , او تخون حبيبها لاشباع شبقها , بل العاهرة ايضا هي التي تعبر عن نفسها بسلوك جنسي , تبا لهذا التظاهر بالتقوى والعفاف , تبا لهذه النظرات المحرومة في عينها , تبا لكل كلمة اثارت في عقلها خيالات مريضة , تبا لهذه الرعدة التي تسري في يديها كل ما سلمت عليها , تبا لكل التفاف في حديثها حتى تصل الى هدفها السخيف . سأضغط الزناد الآن , بعد لحظة واحدة اقف امام الله , لحظة واحدة تفصلني عن العالم الآخر , لحظة واحدة وتتحد روحي مع الوعي الكلي للكون , لحظة واحدة وينتقل ادراكي الى كائن اخر , لحظة واحدة وتموت الشموس والاقمار والنجوم والكواكب , لحظة واحدة تمحي كل ما فعلته من شرور , لحظة واحدة وافقد كل ذوق وجمال وشهوة ورغبات , لحظة واحدة ويسمع كل من بالفندق هذه الرصاصة , لحظة واحدة واذق طعم هذا المعدن البارد مرة اخيرة في فمي .





عانيت امس وبعد عودتي من يوم عمل شاق بصداع شديد في رأسي ادى الى ارتفاع في ضغط الدم ومن ثم ارتفاع في ضغط العين صاحبه زيادة رهيبة في ضربات القلب ومن ثم رعشة باردة وعرق غزير في كافة انحاء جسدي الهزيل ثم اعقب ذلك ارهاق وغثيان , لاصل في النهاية الى الارتماء على الفراش والاستسلام لحالة الاحتضار هذه .

بدى لي وانا في هذه الحالة الصعبة انه من المستحيل علي الذهاب الى المشفى ولا حتى الذهاب الى اقرب صيدلية , لانه كلما نضهت لارتشف قطرة ماء او ابحث عن عقار ما اشعر كما لو ان رأسي خاوية من اي حشو , وان معدتي قد انقلبت رأسا على عقب , وان قلبي يعزف لحن روك سريع , وان كبدي قد تبادل مكانه مع الطحال , وان قدماي ترتعشان كورقة , فآثرت البقاء على فراشي مهدود القوى في انتظار الموت خيرا من السقوط ارضا وانا اعاني للبحث عن دواء .

للأسف الشديد فان شدة الالم التي شعرت بها اثناء هذا الاحتضار نزعت من نفسي اي رغبة في الانتحار وقتها , بالرغم من انها كانت فرصة جيدة للموت بصورة طبيعية . وقد دفعني هذا التناقض الغريب والعجيب في ان اسأل نفسي وانا مازلت محتفظا بخيط ضعيف من الوعي : هل الخوف من الالم قد يمنع المرء عن الانتحار ؟ اذا فما بال الناس الذين يختارون لموتتهم ابشع الطرق ؟ كأن يتناول احدهم مواد كيمائية تذيب ما بداخله بأبطئ صورة ممكنة , او من يحرق نفسه ليلقى اشد انواع الالم , او من يقفز من بناية عالية ليشعر بكل عظمة من عظام جسده تتحطم على الارض ؟ افلا يمكننا اذا ان نقسم المنتحرين او من يفكرون في الانتحار الى فئتين ؟ الفئة الاولى : هؤلاء الذين لا يخطر الالم ببالهم , وهم ينتحرون نتيجة لعذاب كبير قد حل بهم اثناء حياتهم , او ينتحرون اثناء نوبة عنيفة من الغضب , او ينتحرون خوفا من فضيحة او حرجا من مصير مجهول في انتظارهم . وهؤلاء انما يكون حبهم للحياة وتمسكهم بها وتعلقهم بمن فيها وتقيدهم بقوانينها هو السبب الحقيقي لاقبالهم على الانتحار , والفئة الثانية : من يفكرون في الالم ويحسبون له الف حساب , وهؤلاء انما يكون خوفهم الحقيقي من الموت نفسه , وهم مقتنعون ومؤمنون تماما ان هذا هو آخر الم سيشعرون به ولن يتذكروه بعد ذلك , وان في ثواني معدودة سينتهي كل شئ وسيغيب وعيهم الى الابد .

سؤال آخر قد راودتي اثناء هذا الهذيان , لماذا نتعلق بالحياة ؟ لماذا نتشبث بها بكل ما آوتينا من قوة ؟ وما هذا الرابط الخفي الذي يشدنا للبقاء ؟ الم نر بأعيننا رجل قد اوتي من مال وسلطة ونفوذ وصحة ما يخوله لان يفعل اي شئ مهما كان اينما كان وقتما كان ؟ الم نراقبه وقد استنفذ كل ما يستطيع انسان ان يفعله او يرغب به او يجربه ؟ الم نقرأ في عينيه كل ما قد تعبر عنه من ملل واحباط ويأس ؟ الم نسمعه وقد اطلق كل ما حوته اللغه من عبارات الغضب والاشمئزاز والتقزز من هذه الحياة ؟ يا ترى ما الذي يدفع رجل مثله الى البقاء على قيد الحياة ؟ ما الذي قد يبقى له بعد كل هذه الخبرات وكل هذه التجارب وكل هذه المتع وكل هذه المغامرات ؟ هل هو السبب الذي نولكه جميعنا عندما نُسأل هذا السؤال ؟ الفضول لمعرفة ما سيحدث غدا وبعد غد ؟

وان كان هذا صحيحا فما بالنا وقد يأسنا من تخيل اي تغير قد يحدث في هذا العالم ؟ ما بالنا وقد اصبح الامل لنا كتاب مزيف قد مللنا قرائته ليل ونهار ؟ ففي كل يوم نحياه تبزغ الشمس وتأفل , والقمر يهل ويمحق , والسماء تمطر وتمسك , والانهار تمد وتجزر , والنبات يخرج ويذبل , والحيوانات تتكاثر وتنقرض , والبشر يتدافعون فيما بينهم في صراع ازلي لا هدنة فيه , يقتلون ويُقتلون ويصنعون ويدمرون , ويبتكرون ويخفون . هذه هي الحقيقة وستسمر على ذلك الى الابد , لا شئ هنا قد يبقينا للفضول , الحياة خدعة , والانسان شقي وتعيس , وما تمسكنا بالحياة الا خوفنا المخزي من الموت .










طوبى لنا
نغتسل بالانتحار من بقايا حياة متعفّنة.



ننتحر!
راحة الراحات ترياق الألم
وخلاصات خلاصات الحكم


فلنختبئ وراء موتنا!!
ولننظر بعينٍ دبّ فيها الرّدى
ماذا يفعلون؟


تعالىْ نرفع قبضتنا فى وجه الموت!
ونذرُّ تراب جسدينا فى عينيه !
فروحنا أكبر من أن تسكن حفنة ترابٍ يلهثُ وراءها كالكلب

آن لأرواحنا أن تسكن أجساد المجرّات والأفلاك
أن لأرواحنا أن تنتشر فى المدارات البعيدة
وأن تنشرَ أجنحتها على الكواكب و الأقمار!
آن لنا أن نصبح سماء وقَدراً
لا أن يتحكّم فينا القدر.



الأفقُ مقابر مشرَعةٌ تنتظرُنا
نحن وحدنا الخالدون
نرقب هباء الأحياء
أخذنا الكون إلى حضرة جلاله
ورمى الآخرينَ فى سلّة المهملات!


تبّاً لهذا الزّمن ..
الذى يطفئُ سيجارته فى كبدى!
لن أمتصّ الشّهقات المعبّأة
فى عُلب الرّّحمة.
فقط
سأنقّب فى وسادتى عن كابوسٍ أكبر
يحتضن كآبتى!
وسأترك أن أمشى محتكّا بجدار القلوب
أبحث عن حضنٍ يسّاقطُ فجأةً
من قشّ المشاعر المكدّسِ فوقه!

#hassanbalam


أحلمُ بليلٍ متّسعٍ لنموّ أحْلَامِى!
وبمكان لا تصل إليه الذاكرة ..
وكوخٍ على سفحِ جبل يُطلُّ على أعماقي ..
أحلمُ ببحر واحدٍ لا يهوى إغراقي !!

#hassanbalam


عسى أستطيع الهروبَ
أقول لهذى الغيوم:وادعاً...وشكراً
غسلتِ عباءة جسمى
أقول لعاشقةٍ تلبس الوقتَ تاجاً:
صونى هبائى
لعلّى أمزّقُ أحشاء هذا الزّمان
أعلّقها شارةً فوق قبرى!


عيناى في الأفق تتلهفان إلى مغيبٍ آخر،
لم أعد أستطيع الانتظار أكثر
هل الموت الطبيعي سوى " ذروة تمرين على الانتظار"؟
وهل الحياة سوى احتضار خبيث،
سوى دحرجة متكررة
لصخرة سيزيف اللعينة؟!!


تعالىْ نربط موتينا ببعض ونتّحد!
تعالى نصنع من موتيُنا حياة جديدة
تتّسع لأحلامنا التى ننسجها على مهل!
تعالى نعبر الى الشفق المترامى فقط نستيقظ على فجر عالم آخر!

تعالى ننصهر فى أتون اللانهاية
ونصبح خاتما ذهبيا خالصا يضعه الموت فى اصبع الحياة ليتزوّجا
تعالى نبتعد عن أناس يتغذّون على تعاسات الآخرين
ونخلق ناسا آخرين طينهم تراب ضحكتى الساخرة
ممزوجا بدموعك الطاهرة

لكن !
دعى نَفَسَ الله يسبح فى مدارات جسدك
دعى روحك ولا تبصقي حياتك فى فم اللانهاية
كونى ساخرة بقوّة
فإنّ أذن اللانهاية صمّاء
وشيمة السّماء ألّا تبالى!!
فاقبضى بيدك على حنجرة الوجود
وانتزعيها
بقوّة وانفخى فيها حشرجة آلامك وآلامى
لكن لا تموتى !


والسكّينةُ حمّالةُ أوجهْ
يالَجمال السكّينْ
جسر مرفوعٌ بين الكون وبينى
ها أنا أتشمّم عطر الموت فوّاحا منه
وأضمّه إلى صدرى كأنّه وردة بيضاء من حبيبتى
..
ها أنا أسندها على جبينى,يدٌ هى
كأنّها يد حبيبتى الناعمة تمرّ على جبينى لتمسح عرق الحياه!
كأنّها يد حبيبتى تتوق لامتلاكى!
لكن لا لست لأنتسب إلى يد

الموت هو الحياة تقريبا أفكّر وأبتسم
إن أنا سوى ضوضاء خافتة تتكرّر
أفكّر من دون أن أبتسم
يلتمع النّصل الأبيض فى نظرتى البيضاء
فى نظرة تزهر وتحمرّ!!!


لماذا لا أمسك لذّة إلا بفاجعة؟!!
لماذا لا يمرّ ليل إلا وأكنس كوابيسه بأهدابى؟
لماذا ياربّ
لماذا كلّ شهواتى يختلج بها الدّم؟!
ياربّ دلّنى على نبع الحزن المقدّس
أريد أن ألتهمه دفعة واحدة!
فلقد سئمت من تقطيره فى قلبى قطرةً قطرة!

#hassanbalam

الليل شق عدو يرسم في قلبي كل احتمالات الغياب ..أسافر نحو
جنوني ..
كل لحظة انزل درجا من عدم..
أمر إلى لاكتشف أني خاوٍ من كلي
واني أضعت أخر ما تبقى من خلاياي.. وأنا اصطاد الوهم فريسة للضياء ..كان هناك نور يجحدني.. كنت اظنني أمر إليه لاكتشف كم باتت ظلمتي كالحة.. أتعلم درس الملح من جرحي.. وافتح على عيني كل احتمالات الهزيمة.. ،مر ظلي يوما من هنا ،ليكون للموت طقس آخر اشد برودة من يد سيدة الفجر ،وهي تخطف آخر النساء التي عبرت على بحيرة للغياب وتمددت كما الملائكة على وجه ماء، قلبي عليل اليوم إني أصطاد هزيمتين فهل من ضياء بفضح سر ظلمتي ويمر بي لأتحلل ذرة نور

أمشى وحدى فى جنازةِ العام الذى قطعوا رأسه بسكّينِ احتفالاتهم!
أمشى وحدى ألملم الذّكرى المُمتزجةِ
بدمهِ المهدر على سفح الزّمنْ!
أمشى وحدى بينما هم يضحكووون!!!


فقط عندما تخسر كلّ شئٍ
تغدوا حرّا فى عمل أىّ شئ!
تبّاً كم أنا حرّ...
بوسعى الآن أن أفتح
فمى فجأة وأنا في الشارع ومن حولى طنين الخلية الانسانية وأقذف من أحشائى ذلك البركان الذي هو أنا.
وأقف مراقباً بدهشة _ممزوجة ببصاقى المركّز_
أناى المحترقة وهي تتسلق أكتاف البشر وتدخل أنوفهم الضائعة.


شفاه كثيرة لكلمة واحدة!!
"زلزااااااااال نهاية العالم"بملئ فمى أقول!
في حياة خالية من البهجة كهذه،
سيصبح الزلزال، بمعناه الكارثي، قذيفة رحمة وصديقا نحتاجه في وقت الشدة:
أينك أيها الزلزالُ الصديق
أينك
لأبرهن أني جديرٌ حقاً بهذا اليأس
ولندفن معا
هذا الحديد الأسود
... ... ... في الأعماق الحية لكبدِ الأرض؟
... ... أينكَ أيها الزلزال
لآخُذ بيدك؟
أينكِ يا قذيفَة الرحمة
لأزرعكِ في أحشائي
وأنام!!


عندما تصعدين إلى السّماء
كلمي الله
قولي له :
... لم يعد الخلق كاملا ولا جميلا
ولا عدل فيه


نحن غرباء في العدم .. لا نملك سوى تخيلات لحياة مثالية.

_من هو الأكثر تحرّراً
_المجرم المتّفقُ مع نفسه!!
هذا خلعٌ للأخلاق لا تحرّر
_بل تحرّرٌ شرّير لكنّه تحرّر
وكيف؟
_حين يختلع الإنسانُ ضميره ينعتق من الجاذبيّة كما ينعتق كبار االمتصوّفين والقدّيسين.
لا يبقى ما يلجمه
والخوف من العقاب؟
_على مستوى المجرمين الصّغار ينفع الخوف من العقاب
يحمى "المجتمع"يبقى المجرمون الكبار:الرؤساء,الزعماء,الطغاة,"الأبطال,كلّ التاريخيين
هؤلاء يصادرون العقاب والخوف والحقوق,فما الذىيعود يوقفهم وقد تحرّرو من احترام حياة الآخرين؟؟؟
حسن بلم,,

وداعا
إلى آخر الأرض إنّى سأفرغ قلبى
وأسكب بين الحوانيت ما ضمّه جسدى من دمائى
أنصب روحى على شكل مشنقة
أشرب فى ظلها القهوة المرة العربية
وداعا
سأطلق نحو السماء رصاصة رفضى
وداعا
سأدخل فى رقصى العصبىّ الأخير
وداعا
وداعا
وداعا
حسن بلم,,

ونحن كلما انتحرنا، لكي نؤكد للآخرين أنهم بالغوا في العبث بنا،
يخالجنا شعور بضغينة تجاه من لايرون في انتحارنا غير العبث بالحياة!!

_________________


حسن بلم
♪♫.. الادارة..♫♪
avatar
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10368
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2014-12-07, 5:52 pm
تعالىْ نربط موتينا ببعض ونتّحد!
تعالى نصنع من موتيُنا حياة جديدة
تتّسع لأحلامنا التى ننسجها على مهل!
تعالى نعبر الى الشفق المترامى فقط نستيقظ على فجر عالم آخر!

تعالى ننصهر فى أتون اللانهاية
ونصبح خاتما ذهبيا خالصا يضعه الموت فى اصبع الحياة ليتزوّجا
تعالى نبتعد عن أناس يتغذّون على تعاسات الآخرين
ونخلق ناسا آخرين طينهم تراب ضحكتى الساخرة
ممزوجا بدموعك الطاهرة

لكن !
دعى نَفَسَ الله يسبح فى مدارات جسدك
دعى روحك ولا تبصقي حياتك فى فم اللانهاية
كونى ساخرة بقوّة
فإنّ أذن اللانهاية صمّاء
وشيمة السّماء ألّا تبالى!!
فاقبضى بيدك على حنجرة الوجود
وانتزعيها
بقوّة وانفخى فيها حشرجة آلامك وآلامى
لكن لا تموتى !

والسكّينةُ حمّالةُ أوجهْ
يالَجمال السكّينْ
جسر مرفوعٌ بين الكون وبينى
ها أنا أتشمّم عطر الموت فوّاحا منه
وأضمّه إلى صدرى كأنّه وردة بيضاء من حبيبتى
..
ها أنا أسندها على جبينى,يدٌ هى
كأنّها يد حبيبتى الناعمة تمرّ على جبينى لتمسح عرق الحياه!
كأنّها يد حبيبتى تتوق لامتلاكى!
لكن لا لست لأنتسب إلى يد

الموت هو الحياة تقريبا أفكّر وأبتسم
إن أنا سوى ضوضاء خافتة تتكرّر
أفكّر من دون أن أبتسم
يلتمع النّصل الأبيض فى نظرتى البيضاء
فى نظرة تزهر وتحمرّ!!!

ربّما سأعيش كالغبار
على حيطان القلوب التى أحبّها
إلى أن يحين وقت إزالتى
منتظرا رثائهم لى !

#hassanbalam

لماذا لا أمسك لذّة إلا بفاجعة؟!!
لماذا لا يمرّ ليل إلا وأكنس كوابيسه بأهدابى؟
لماذا ياربّ
لماذا كلّ شهواتى يختلج بها الدّم؟!
ياربّ دلّنى على نبع الحزن المقدّس
أريد أن ألتهمه دفعة واحدة!
فلقد سئمت من تقطيره فى قلبى قطرةً قطرة!


_________________


حسن بلم
♪♫.. الادارة..♫♪
avatar
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10368
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2016-04-18, 2:29 pm
لن أنتحر غدا يا أحمد
إذ لا ضرورة من هذا الانتحار البتّه
فأنا مقيم فيه
وهو مقيمٌ فىّ
إذ ليس أجمل من انتحار
أن تبقى حيا فى هذا العالم
البلاستيكى
عالم الرأس الواحد
الذى من مهامه أن ينتشى
بانتصارات كاذبة
تشبه انتصارات
من مضى من الطواغيت
ولماذا أنتحر أيها الصديق ؟
ما أجمله من انتحار موصول هذا
نتحرك ببهاء فى قياماته الموصولة

_________________


حسن بلم
♪♫.. الادارة..♫♪
avatar
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10368
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2017-07-07, 6:55 pm
في ذكرى إنتحار ميساء ، نننقل رسالتها الأخيرة :
رسالة تلخص كل شيء ..
أمرّر أناملي على وجهي، أتذكر وجهي ؟ طلما قلت لي أنّه جميل، هادئ و مضيء كنجمة ليليّة بعيدة. لكنّني الآن أراه قبيحًا، قبيحًا بشكل فظيع.
آثار الكدمات الزرقاء و الأرجوانية أحيانا تغطي كامل جسدي، بالأمس أشبعني أخي ضربا لأنه اكتشف أنني ادخّن، كلّ كدَمة تذكرني بنفس من الدخان اللذيذ الذي ملأ خلايا دماغي، ضربني شقيقي الذي يستهلك علبتين من السجائر يوميّا.
انحدر يدي نحو ثنايا جسدي المنهك،أتلمّس الزوايا المنتفخة.. أتعلم ؟ هذا العالم بائس ، و يجعل منّا بؤساء كلّ يوم، هذا العالم عبارة عن عملية تحيّل كبيرة، قام بها الله، أو لا أعلم من قام بها حقيقة، كي يوهمننا أنّنا أحياء. و كي نتخبّط لسنوات طويلة، سائرين بخطى حثيثة نحو الموت.
الموت، تلك الكلمة الكبيرة، كم يغريني الموت لو تعلم، و يدفعني كلّ يوم نحوه، حين أكتشف أننا لا نحيا، بل نحن في انتظار الموت الذي نخافه، و لكن لا نتوقف عن ذكره في نفس الوقت: نحن نشاهد الموت في الأخبار، نتحدث عنه في المقاهي و البرامج التلفزيونية و الدينية و الترفيهية، نلبسه في أدبشتنا، بل نحتفي في العيد بذبح حيوان مسالم.نحن، با صديقي، حتى في أوقات الحب الجنوني ، نهتف " نموت عليك!"
لا أعلم ان كان الله على حق حين خلقني، ثم جعلني وسط هؤلاء النّاس، الجميع ينظر الي شزرا حين أمشي في الشارع، أتحوّل لقحبة لمجرّد أنني أرفض أن أتصرف كامرأة/ عبد : تعود من المعهد كي تطبخ و تنظف و ترتب أدباش أخبيها و أبيها ثم تجلس كي تتحدث عن الزواج و العفّة و الشرف و الزوج المستقبلي. هل كان الله على دراية بأن مملكته التي نصبها على الأرض يتتحوّل الى مذبحة يوميّة؟ عل تعمّد جعل الشرق الذي كان فيه جميع أنبياءه، مقبرة للنساء؟ لمَ يجرّنا جرّا نحو الموت، تلك الآلهة التي تنافسه سطوةً، و اغراءً، و خلقا من جديد؟
من أخبرك أن الموت أمر سيئ؟ هل الحياة ، بالمقابل، أمر جيّد؟ هل تسمي الاختناق اليومي ، و تلك الأيادي التي تمتد كلّ يوم كي تعبث بك، حياةً؟ أنا أأسف لحالنا فعلا، أنا ككل امرأة في الشرق، لا أجيد الدفاع عن نفسي، أكير كل يوم و امتلأ حقدًا على اللاعدلة التتي تتكدّس هنا، على الهرسلة التي تعذبنا ، نحن النساء، كل يوم، على لفظة " العاهرة" التي تتربص بنا في كل زاوية، دون أن نفلح شيئا امام جبروت هذا المجتمع، نحن نموت كل يوم مرّات، حين نحسّ بالعجز .
انا لم أعد اطيق الموت، اريد ان اولد، ان اخلق نفسي من ممرات جديدة/ مخيفة، هذا العالم -يا صديقي- لم يعد يتسع لي، اريد جنانا فسيحة و سحابات احلم فوقها، اريد أن احيا.
سيأخذني هذا الحبل بعيدًا بعيدًا،هذا الحبل الطري سيخنقني بوطأة أقل بكثير مما أختنق كل يوم.
ستجدني يجانبك ان احتجتني، فلا تحزن يا صديقي، و اتبعني ان شئت

انتحار &suicide

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: فوضى الحواس(منتديات ثقافيه) :: مرتفعات أو سوناتا الكلام

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

هوانم نوسا | عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت