حالة مشى على شارع البحر

♪♫.. الادارة..♫♪
hassanbalam
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10441
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2014-08-17, 12:51 pm
على شارع البحرِ أمشى

مصطحباً فى يدى النّهرَ

هذا الصديق الذى لا يملّ من الحزن فى داخلِى...

أمشى مكتفيا بالظلام إذا قطعوا الكهرباء

وأنظر نحو السّماء أفتّش عن نجمةٍ راودتنى صغيرا
...
ثمّ أنظر فى داخلى وأفتّش عن نجمة أوجعتنى كبيرا

"هى المرأة المستحيلة لاشئ يوجعنى غيرها"

ثمّ أنظر نحو حذائى وأمشى..

فجأة أنتبه!!

لم يعد فى يدى صاحبى النّهر !!

سرقته البنايات منّى

"هذى البنايات والجدران التى تزداد ارتفاعا كآلامنا

قلّصت كمّية الفضاء وسرقت النّهر منّا فلم يعد شارع البحر بل صار

شارع الظلام والجدران والمقاهى"

أمشى مجتنبا طعم هذا الهواء الثقيلْ

الهواء المثقل بالدخان وبالكلام وبالضّغائن والهراءْ

وبنظرات الجالسين على المقاهى!!!

فجأة تأتى الكهرباء

فأبصر سربا من الفتيات الجميلاتِ يختلْنَ فى المشية الهادئة

تتهادى خُطاهنّ فوق ضلوعِىَ ناعمة دافئة!

كموسيقى لحنٍ بطئٍ جميلْ

الفتيات الصغيرات يكثرن ويكبرن وينضجن دون أن يخشين الزمن

المتربّص بهنّ عند نهاية الشارع!!

أنظر اليهنّ بلا اشتهاء وأحتفى بجمال نضارتهنّ ونضارة آمالهنّ

كما أحتفى بالموسيقى وبلوحة مائية وبطائر أزرق ملوّن!!

هنّ يستعجلن الزّمن ليصبغن أظافرهنّ بالأحمر المتحرّش بغرائز خفيّة

ولينتعلن الكعب العالى الكاسر لارادة الرّجال!

وأنا أستمهل الزّمن لأمشى على ما تبقّى من الشارع

الشارع الآخر المرصوف بحجارة السنين والأيام!!!

#hassanbalam

_________________


حسن بلم
® عفاريت ممبزين ®
أسير الصمت
رسالة sms : منك الجمال ومنى الحب يانوسافعللى القلب اٍن القلب قد يئسا
ذكر
عدد المساهمات : 1087
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2015-11-17, 12:29 pm
رووووعة

_________________


أسير الصمت

حالة مشى على شارع البحر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: خاص بنوسا البحر :: قضايا ومشاكل نوسا البحر

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

هوانم نوسا | عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت