شعر وقصائد رشا عمران,ديوان رشا عمران pdf

♪♫.. الادارة..♫♪
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10335
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2014-06-12, 9:27 pm
كأنني شجرة في الخريف
رشا عمران


لو أنك متَّ ذلك اليوم

كنت سأزيّن ثوبي بزهرة سوداء

وأتبع دربك الطويل

من سرير زوجتك حتى ليلك الأوّل

كأنني سرب أشجار حزينة

أو ظلّ لا يتبع غير نفسه.



لو متَّ ذلك اليوم

سأستعير حناجر النائحات

وألملم دمع الأرامل عن عتبات البيوت

وسأجرح رخام الوجوه الباردة

كأنني سكّين لن يوقف نصلها غير التراب

أو خنجر لا يعرف أن يهدأ بغير غمده.



لو متَّ ذلك اليوم

سأستنجد بالملمس الأخير

حين من جلدي امتدّ النهار

واستفاقت تواريخ حملناها كأصواتنا

هل ستسعفني أصابعك

لهيب ذاكرتك على كتفي

هل سيسعفني حمام أنينك

حين لفظت ذلك الصدأ العتيق

كأنك الضوء حين يجدّد أنفاسه

كأنني الأرض وقت تسترجع ضوءها.



لو متَّ ذلك اليوم

كنت سأحمل قلبي كلّ يوم في طريقي إليك

وأكلّمك كما لو أنك في سريري

سنختلف حتماً كعادتنا في الكلام

أنت تؤكّد طراوة يقينك

وأنا كالصبّار أخز الله بين يديك

لكننا على السرير ذاته

سنتبادل الأدوار

كلّ نصف ساعة

نتبادل الأدوار

ستكون الريح وأنا نارك الحارقة

سأكون البحر

وأنت غيمتي العاتمة.



لو أنك متَّ ذلك اليوم

سأعرف ألا شيء سيعيدك إليّ

وأنّ ما أحاول استرجاعه

مجرّد هباء

لا معنى له

سأسمّي الزمن الخائن الوحيد

وأدخل في موتك كلّ يوم

كي أختبر أشكالاً

جديدة لبقائي.



لكنّك ذلك اليوم

لم تمتّ

ولم أنتظر ذهاب المعزّين كي أودّعك

على طريقتي

ما حدث

أنك واصلت حياتك

وتركتني.



كأنني شجرة خريف يتقشّر جذعها

مكشوفة هكذا

وعارية

وترتجف من المرارة.

لا شيء يمنع الكنبة الكبيرة من أن تكون تابوتاً
رشا عمران

طائرة ورقية للسوري تمام عزام

1

ليس عليَّ أن أجرح إصبعي بالسكّين
أعرف جيّداً لون الدم
كلّ صباح أراه على مخدّتي
كوردة حمراء
تركها عاشق الليلة الماضية



2

طويلاً انتظرتُ صوتَ جرس الباب
كنتُ أدرك أن لا أحد سيأتي
وأن الطعام الذي أعدُّه لشخصَين
ليس أكثر من احتيال على الوقت
الوقت الذي حوَّل غرفتي
إلى دائرة صغيرة

صغيرة جداً
كما لو كانت
عين ساحرة
في أعلى الباب



3

تتوزَّع الأشياء على الطاولة
كتب مبعثرة
آنية بورود تبدأ بالذبول
نظارة شمسية
علبة مُسكّن للصداع
كيس مناديل ورقية ممتلئ
قطة فرعونية سوداء
قطعة خشب تنتظر إناءً ساخناً
هناك ما يوحي بالحياة على الطاولة
تحت الطاولة
ثمة فراغ أبيض
فراغ أبيض ناصع
كقبر بلا شاهدة



4

فجأة أكتشف
أن قلبي مركون في زاوية الغرفة
وأن خيوط العنكبوت تلتفُّ حوله كما لوكان حجراً ترابياً قديماً
حين أمدُّ يدي كي أحمله
يتفتَّت بسهولة نادرة وتمتلئ يداي بالتراب
كلُّ ما عليَّ فعله وقتها
أن أحضر بعض الماء كي أُعيد تشكيله
ثم أضعه على الطاولة
الطاولة نفسها
التي أضع عليها ما اقتنيته
من الآثار المغشوشة



5

أن أمسك منشاراً حاداً
ثم أحزُّ به الحائط الذي بجانبي
ثم أستخرج من الحائط قطعةً نابضةً
أن أتامَّل القطعة بزهو
ثم ألفّها بهدوء كما تلفّ سيجارة حشيش
ثم أشعلها وتنطفئ
وأشعلها وتنطفئ
ثم أمضغها كي أشعر بالانتشاء
ثم أُخرج ما تبقى منها في فمي وأضعه في منفضة السجائر
ثم أتأمَّلها جيداً لأكتشف:
أن الحائط لم يكن غير جسدي
والقطعة في المنفضة هي قلبي
بينما أسنان المنشار
ليست سوى ما اختبرته من الحب في حياتي
حينها سأدرك تماماً أن المكان الذي أنا فيه الآن
ليس أكثر من غرفة خانقة بلا أي منفذ للهواء
وأن ما أفعله هنا
هو أن أشبه نفسي كلَّ يوم
دون أية رغبة مفاجئة



6

غيَّرتُ ملاءات السرير
غسلتُ أطباق الليلة الماضية
تابعت فيلماً رومانسياً تافهاً
فعلتُ كلّ ما تفعله امرأة المنزل العادية
لكنني حين أردتُ النوم
وجدت جسدي ممدَّداً على السرير
مطعوناً عشرات المرات دون أن تنزل منه قطرة دم واحدة
وعلى امتداد أرض الغرفة نحو السرير
كان الرماد يملأ المكان
بينما لـمْ يـبقَ مني منتصباً سوى سبَّابتي اليسرى
وعينيَّ العاتمتَين
تراقبان المشهد بذهولٍ ثم تختفيان هما أيضاً
بين أكوام الرماد
وحدها السبَّابة ظلَّتْ معلَّقةً في الفراغ
كشاهد
على حياة امرأة منزل عادية
كانت هنا قبل
ساعات قليلة



7

يحكي لي حكايات ماقبل النوم
يمسح بيده على شَعري ليسكن قلقي
يرفع اللحاف إلى كتفيَّ العاريتَين كي لا أُصاب بالبرد
ينتظر أن أستيقظ كي يقول لي: صباح الخير
يراقبني وأنا أشرب القهوة
وأنا أتناول طعامي
يعترض على تدخيني المتواصل
وعلى عادة الكسل عندي
يختبئ في الغرفة الخلفية كلما زارني أحد الأصدقاء ويستمع كما المخبر إلى أحاديثنا
وإن أحببت رجلاً يحاول أن يتوارى كما لو أنه طيف في ظلام الغرفة
أو يبدأ بخدشي احتجاجاً كما لو كان قطاً يغار على صاحبته
لا يقترب من باب البيت كلما انفتح
ولا يقترب من النافذة الوحيدة
وكلما حاولت الإمساك به كي أُخرجه من حياتي
التصق تماماً بالحائط وتماهى معه كلوحة قديمة
لا يرى امرأة غير
ولا يخونني مع صديقاتي
وحين أبحث في نفسي عن مشاعر نحوه
لا أجد شيئاً
أنا لا أحبّه ولا أنا أكرهه
ما بيننا هي علاقة ألفة يومية
تحدث بين أيّ زوجين عاديين
الفارق فقط أنني أنا امرأة مطلَّقة منذ زمن طويل
بينما الموت يصرُّ منذ سنة كاملة على التعامل معي
كزوجته الشرعية.



8

بقلم أسود باهت أرسم على الحائط الأبيض ساعةً كبيرةً
وأُحدّد الوقت على الثانية عشرة
ثم كل يوم أنتظر أن يتغيَّر الوقت
بلا فائدة
شيئاً فشيئاً بدأت خطوط الساعة تختفي
الدائرة
العقارب
الأرقام...
وحده رقم 12 بقي كما هو :
ظلّأسود باهت
في فراغ الحائط الأبيض



9

أذهب إلى المطبخ
أتأمَّل السكاكين التي اشتريتها قبل مدَّة
أحمل واحدة منها
وأعود إلى الغرفة
على الجدار الفارغ
أرسم ظلاً لقاتل ما
وبالسكين التي بيدي أحفرفي الحائط كي أنتزع كبده
وحينما أنتهي
أعود إلى المطبخأضعالكيدالأسود في كيس بلاستيكي
ثم أفتح الباب وأضعه أمام القطة التي تموء بجواري
وحين أعود ثانية إلى غرفتي
أكتشف أن حائطي امتلأ بظلال عشرات القتلة
يتناوبون على حمل السكين ويتَّجهون نحو سريري
بينما القطة في الخارج
ما زالت تموء بانتظار المزيد



10

كلّ مساء أجلس فوق خرائب غرفتي حافية القدمَين

وأضع عليَّ لحافاً عتيقاً يقيني من البرد

اللحاف الذي سرقته ذات يوم من صندوق كان في بيت جدّي

بينما عيناي تراقبان الدود يخرج من طرف اللحاف المثقوب

ويزحف فوق قدميَّ الحافيتَين

ثم يختفي بين الخرائب

وهكذا...

لا أحتاج زلزالاً كي أرى جدران غرفتي تتهدَّم

يكفي أن أحدق في المرآة المقابلة لي .



11

لا شيء يمنع الكنبة الكبيرة من أن تكون تابوتاً

غير يدي اليسرى التي تُرتّب المساند الملوّنة

بينما تشتهي اليمنى أن تصبح حبَّة دواء لنوم طويل

وهكذا

يمرُّ الوقت وأنا حائرة بين الرغبتَين

كما لو كنت الطفلة في دائرة الطباشير القوقازية

بانتظار أن أعرف

أيهما هي الرغبة

الأكثر أصالة.

_________________


حسن بلم

شعر وقصائد رشا عمران,ديوان رشا عمران pdf

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: فوضى الحواس(منتديات ثقافيه) :: مرتفعات أو سوناتا الكلام

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت