تحميل جميع كتب أبو يزيد البسطامى pdf

♪♫.. الادارة..♫♪
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10336
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2014-02-11, 4:25 pm
تحميل جميع كتب أبى يزيد البسطامى pdf
اسمه طيفور بن عيسى بن سروشان - وكان سروشان مجوسياً فأسلم وكان لعيسى ثلاثة أولاد: أبو يزيد وهو أوسطهم، وآدم، وهو أكبرهم، وعلي
وهو أصغرهم، وكانوا كلهم عباداً زهاداً

.


إبراهيم الهروي قال: سمعت أبا يزيد البسطامي يقول: غلطت في ابتدائي في أربعة أشياء: توهمت أني أذكره، وأعرفه، وأحبه، وأطلبه. فلما
انتهيت رأيت ذكره سبق ذكري، ومعرفته تقدمت معرفتي، وطلبه لي أولاً حتى طلبته.


قال منصور وسمعت أبا عمران موسى بن عيسى يقول: سمعت أبي يقول: قال أبو يزيد عملت في المجاهدة ثلاثين سنة فما وجدت شيئاً أشد علي
من العلم ومتابعته، ولولا اختلاف العلماء لتعبت، واختلاف العلماء رحمة إلا في تجريد التوحيد.
وقال أبو يزيد: لا يعرف نفسه من صحبته شهوته.


إبراهيم الهروي قال: سمعت أبا يزيد البسطامي، وسئل ما علامة العارف ؟ قال: أن لا يفتر من ذكره، ولا يمل من حقه، ولا يستأنس بغيره .
وقال: إن الله أمر العباد ونهاهم فأطاعوا فخلع من خلعه فاشتغلوا بالخلع عنه، وإني لا أريد من الله إلا الله .

وقال منصور: وسمعت موسى بن عيسى يقول: سمعت عمي يقول: سمعت أبا يزيد يقول: لو صفت لي تهليلة ما بليت بعدها بشيء .


إبراهيم الهروي قال: سمعت أبا يزيد يقول: هذا فلاحي بك وأنا أخافك فكيف فرحي بك إذ أمنتك ؟ وسئل بما نالوا المعرفة? قال: بتضييع مالهم
والوقوف مع ما له.
وقال: اطلع الله على قلوب أوليائه، فمنهم من لم يكن يصلح لحمل المعرفة صرفاً، فأشغلهم بالعبادة .




العباس بن حمزة قال: صليت خلف أبي يزيد البسطامي الظهر، فلما أراد أن يرفع يديه ليكبر لم يقدر إجلالاً لاسم الله، وارتعدت فرائصه حتى كنت

أسمع تقعقع عظامه، فهالني ذلك .

عن أبي موسى عن أبي يزيد البسطامي قال: ليس العجب من حبي لك وأنا عبد فقير؛ بل إنما العجب من حبك لي وأنت ملك قدير.
قال: وقال أبو يزيد: لم أزل ثلاثين سنة كلما أردت أن أذكر الله أتمضمض وأغسل لساني إجلالاً لله أن أذكره .
قال: وقال أبو يزيد: إن في الطاعات من الآفات ما لا يحتاجون إلى أن يطلبوا في المعاصي .
قال: وقال أبو يزيد: ما دام العبد يظن أن في الخلق من هو شر منه فهو متكبر .
قال: وقال أبو يزيد أشد المحجوبين عن الله ثلاثة بثلاثة، أولهم: الزاهد بزهده، والثاني: العابد بعبادته، والثالث: العالم بعلمه. ثم قال: مسكين
الزاهد، لو علم أن الله عز وجل سمى الدنيا كلها قليلاً فكم ملك من الدنيا؟ وفي كم زهد مما ملك? وأما العابد فلو رأى منه الله عليه في العبادة عرف
عبادته في المنة، وأما العالم فلو علم أن جميع ما أبدى الله عز وجل من العلم سطر واحد من اللوح المحفوظ فكم علم هذا العالم من ذلك السطر? وكم
عمل مما علم؟ قال: سمعت أبا يزيد يقول: ما ذكروه إلا بالغفلة ولا خدموه إلا بالفترة.

وقال: أكثر الناس إشارة إليه أبعدهم منه.
وسأله رجل: من أصحب ؟ فقال: من لا تحتاج أن تكتمه شيئاً مما علمه الله منك.

قال عبيد بن عبد القاهر: قال أبو يزيد، غبت عن الله عز وجل ثلاثين سنة وكانت غيبتي عنه ذكري إياه، فلما خنست عنه وجدته في كل حال:
فقال له رجل: ما لك لا تسافر? قال: لأن صاحبي لا يسافر، وأنا معه مقيم. فقال السائل: إن الماء القائم قد كره الوضوء منه. فقال أبو يزيد: لم
يروا بماء البحر بأساً، هو الطهور ماؤه الحل ميتته. ثم قال: قد ترى الأنهار تجري لها دوي وخرير حتى إذا دنت من البحر وامتزجت به سكن
خريرها وحدتها ولم يحس بها ماء البحر، ولا ظهرت فيه زيادة، ولا إن خرجت منه استبان فيه.

قاسم الحداد قال: خرج أبو يزيد البسطامي في بعض سياحته فوقف على دجلة فالتقى به الشيطان فحول وجهه ثم قال: وعزتك إنك تعلم أني ما
عبدتك قط لهذا، فلا تحجبني به عنك .

عبد الصمت بن محمد عن أبي يزيد أنه صعد ليلة سور بسطام فلم يزل يدور على السور إلى وقت طلوع الفجر، يريد أن يقول لا إله إلا الله فيغلبه
ما يريد عليه من هيبة الاسم فلا يستطيع أن يطلق بها لسانه، فلما كان وقت طلوع الفجر نزل فبال الدم.



الحسن بن علويه قال: قال أبو يزيد: قعدت ليلة في محرابي فمددت رجلي فهتف بي هافت من يجالس الملوك فينبغي أن يجالسهم بحسن الأدب .


الحسن بن علي قال: قال أبو يزيد: أبعد الخلق من الله أكثرهم إشارة إليه.
عبيد قال: قال أبو يزيد طلقت الدنيا ثلاثاً بتاتاً لا رجعة لي فيها، وصرت إلى ربي وحدي فناديته بالاستغاثة: إلهي أدعوك دعاء من لم يبق له
غيرك. فلما عرف صدق الدعاء من قلبي، واليأس من نفسي، كان أول ما ورد علي من إجابة هذا الدعاء أن أنساني نفسي بالكلية ونصب الخلائق
بين يدي مع إعراضي عنهم.


أبو الحسن المروزي قال: سمعت امرأة أبي يزيد تقول: سمعت أبا يزيد يقول: دعوت نفسي إلى الله فأبت علي واستعصت، فتركتها ومضيت إلى
الله عز وجل .
أبو موسى الديبلي قال: سمعت أبا يزيد يقول: الناس كلهم يهربون من الحساب ويتجافون عنه، وأنا أسأل الله تعالى أن يحاسبني فقيل له: لم ؟
قال: لعله أن يقول لي فيما بين ذلك: يا عبدي، فأقول: لبيك. فقوله لي: عبدي أعجب إلي من الدنيا وما فيها. ثم بعد ذلك يفعل بي ما يشاء .
علي بن المثنى قال: سمعت عمي يقول: سمعت أبي يقول: سمعت أبا يزيد يقول: رأيت رب العزة تبارك وتعالى في المنام، فقلت: يا بار خدا،
كيف الطريق إليك? قال: اترك نفسك ثم تعال.
أبو موسى الديبلي قال: سمعت رجلاً يسأل أبا يزيد فقال: دلني على عمل أتقرب به إلى ربي عز وجل، فقال: أحبب أولياء الله تعالى ليحبوك فإن
الله تعالى ينظر إلى قلوب أوليائه فلعله أن ينظر إلى اسمك في قلب وليه فيغفر لك .
عيسى بن آدم ابن أخي أبي يزيد قال: كان أبو يزيد يعظ نفسه فيصيح عليها فيقول: يا مأوى كل سوء، المرأة إذا حاضت طهرت بثلاثة أيام أو
أكثره بعشرة، أنت يا نفس قاعدة منذ عشرين وثلاثين سنة بعد ما طهرت فمتى تطهرين؟ إن وقوفك بين يدي طاهر ينبغي أن يكون طاهراً.
أبو موسى الديبلي قال: سمعت أبا يزيد يقول: عرج قلبي إلى السماء فطاف ودار ورجع، فقلت: بأي شيء جئت معك ؟ قال: المحبة والرضا.

عن أبي موسى الديبلي، عن أبي يزيد قال: نظرت فإذا الناس في الدنيا متلذذون بالنكاح والطعام والشراب، وفي الآخرة بالمنكوح والملذوذ، فجعلت
لذتي في الدنيا ذكر الله عز ول وفي الآخرة النظر إلى الله .
أبو موسى الديبلي قال: قلت لأبي يزيد: من أصحب ؟ قال: من إذا مرضت عادك، وإذا أذنبت تاب عليك ومن يعلم منك ما يعلمه الله منك .
جعفر بن علي الترمذي أن أحمد بن خضرويه قال: رأيت رب العزة في منامي فقال لي: يا أحمد، كل الناس يطلبون مني غلا أبا يزيد فإنه
يطلبني .
ذكر أبو نعيم الأصبهاني أنه لا يعرف لأبي يزيد حديث مسند أصلاً إلا حديث واحد رواه أبو الفتح الحمصي بإسناد له عن أبي سعيد الخدري أن
النبي قال: (إن من ضعف اليقين أن ترضي الناس بسخط الله) .
قال أبو نعيم: وهو مركب على أبي يزيد، وليس من حديثه، والحمل فيه على الحمصي فقد عثر منه على غير حديث ركبه.
قلت وهذا الحديث الذي أشار إليه أبو نعيم هو الذي ذكره له أبو عبد الرحمن السلمي، ووجدت أنا لأبي يزيد ثلاثة أحاديث أخر مسندة، منها حديثان
لا يثبتان فلم أذكرهما، والثالث قريب الحال فاقتصرت عليه.

قال أبو موسى الديبلي، ابن أخت أبي يزيد البسطامي، أنبأ أبو يزيد البسطامي، يعني طيفور بن عيسى، قال: أنبأ محمد بن منصور الطوسي، قال:
أخبرنا سفيان ابن عيينة عن محمد بن سوقة، عن نافع بن جبير، عم أم سلمة قالت: ذكر رسول الله الجيش الذي يخسف بهم، فقالت أم سلمة:
لعل فيهم المكره. قال: إنهم يبعثون على نياتهم.

توفي أبو يزيد سنة إحدى وستين ومائتين، وله ثلاث وسبعون سنة.
وقيل:
سيدي أبو يزيد البسطامي قدس الله سره من أصحاب الكلام الذي وصفه سيدي أبو الحسن الشاذلي بأن له صولة بل كلامه من أقوى ما تقرأ من
كلام سادتنا الأولياء رضي الله عنهم وأسرعه تأثيراً.
وممن تعهده رضي الله بالتربية بعد انتقاله شيخ المشايخ سيدي أبي الحسن الخرقاني ومنهم أيضاً سيدي مصطفى البكري شيخ الطريقة الخلوتية
حيث أعطاه عهد الطريقة النقشبندية كما ذكر سيدي مصطفى البكري ذلك في ألفيته في التصوف.
وهذا من أكبر ما يدعم اتصال سند المشايخ رضي الله عنهم لأن البعض يتسائل إن كانت سلاسل الطرق هي مجرد سلاسل شرفية دون حقيقة
واقعية فيأتي كلام سيدي مصطفى البكري ليؤكد أن نسبة حضرة طيفور الأولياء سيدي أبي يزيد الأكبر كما يسميه الشيخ الأكبر نسبة حقيقية.
ويجدر بالذكر أيضاً أن شيخ سيدي البكري أي سيدي عبد الغني النابلسي تلقى التربية الروجية على يد سيدي علاء الدين العطار الخليفة الأول
لحضرة شاه نقشبند وهذا أيضاً من التربية الأويسية لأن بين الشيخين فترة تصل إلى ثلاثة قرون.
وقيل:
أعتقد أنه دفن في بسطام، ولكنه له خصوصية بين الأولياء حيث قيل إنه له أربعون مقاماً في الأرض . ونعرف له في مصر وحدها ثلاثة مقامات
يزار فيها جميعاً: الأول في منطقة منيل الروضة بالقاهرة .
والثاني ببلدة سديمة وأظنها في محافظة الغربية أو الدقهلية

والثالث ببلدة الزمرونية، مركز كفر شكر بمحافظة القليوبية، وهي مسقط رأس شيخنا العارف بالله سيدي أبو يزيد محمد بن محمد المهدي
النقشبندي، وقد كُنّي بكنية سلطان الأولياء سيدي أبي يزيد البسطامي .
أبو يزيد البسطامي
-سئل أبو يزيد عن درجة العارف فقال : ليس هناك درجة بل أعلى فائدة العارف وجود معروفه .
العابد يعبده بالحال و العارفُ الواصلُ يعبده في الحال .
-سئل أبو يزيد : بماذا يُستعان على العبادةِ ؟ فقال : بالله إن كنت تعرفه .
-قال أبو يزيد البسطامي : عملتُ في المجاهدة ثلاثين سنةً فما وجدتُ شيئاً أشدَّ عليَّ من العلمِ و متابعته و لولا اختلاف العلماء لبقيت و اختلاف العلماء رحمةٌ إلا في تجريد التوحيد .
- لا يعرف نفسه من صحبته شهوته .
-الجنة لا خطر لها عند أهلِ المحبةِ و أهلُ المحبة محجوبون بمحبتهم .
-اطلع الله على قلوبِ أوليائهِ فمنهم من لم يكن يصلحُ لحملِ المعرفة صِرفاً فشغلهم بالعبادة .


-هذا فرحي بك و أنا أخافك فكيف فرحي بك إذا أمنتكَ .
- ياربُّ أفهمني عنك فإني لا أفهمُ عنك إلا بكَ .
- عرفتُ الله باللهِ و عرفتُ ما دونَ اللهِ بنورِ اللهِ عزَّ و جلَّ .
-سئل ما علامةُ العارف ؟ فقال : ألا يفتر من ذكره و لا يملَّ من حقه و لا يستأنس بغيره .
- إن الله تعالى أمر العبادَ و نهاهم فأطاعوه فخلعَ عليهم خِلعَه فاشتغلوا بالخِلع عنهُ و إني لا أريدُ من الله إلا الله .
غلطتُ في ابتدائي في أربعة أشياء : توهمت أني أذكره و أعرفه و أحبُّه و أطلبهُ فلما انتهيت رأيت ذكره سبق ذكري و معرفته تقدمت معرفتي و محبته أقدم من محبتي و طلبه لي أولاً حتى طلبته .
-اللهم إنك خلقت هذا الخلق بغير علمهم و قلدتهم أمانةً من غير إرادتهم فإن لم تُعنهم فمن يُعينهم .
-إذا صحبك إنسان و أساء عشرتك فادخل عليه بحسن أخلاقك يطيب عيشك و إذا أنعم عليك فأبدأ بشكر الله عز و جلَّ فإنه الذي عطف عليك القلوبَ . و إذا ابتليت فأسرع الاستقالة فإنه القادر على كشفها دون سائر الخلق .
- إن الله يرزق العبادَ الحلاوةَ فمن أجل فرحهم بها يمنعهم حقائق القرب .
-المعرفة في ذات الحقِّ جهلُ و العلم في حقيقة المعرفة حيرةٌ و الاشارة من المشير شركٌ في الاشارة و أبعد الخلقِ من الله أكثرهم إشارة إليه .
-سئل أبو يزيد : بأي شيء وجدت هذه المعرفة ؟ فقال : ببطن جائع و بدنً عارٍ .
- العارفُ همُّه ما يأمله و الزاهدُ همُّه ما يأكله .
طوبى لمن كان همه هماً واحداً و لم يشغل قلبه بما رأت عيناه و سمعت أذناه .
-من عرف الله فإنه يزهد في كل شيء يشغله عنه .
-سئل أبو يزيد عن السُّنة و الفريضة ؟ فقال : السنة ترك الدنيا و الفريضة الصحبة مع المولى لأن السنة كلها تدل على ترك الدنيا و الكتاب كله يدل على صحبة المولى فمن تعلم السنة و الفريضة فقد كمل .
- النعمة أزلية يجب أن يكون لها شكرٌ أزلي .
-من سمع الكلامَ ليتكلم مع الناس رزقه اللهُ فهماً يُكلم به الناس و من سمعه ليعامل الله به في فعله رزقهُ الله فهماً يناجي به ربه عز وجل .
- كفر أهل الهمَّة أسلمُ من ايمان أهل السنَّة . سئل بماذا نالوا المعرفة ؟ قال : بتضييع ما لهم و الوقوف مع ما له .
الحسين بن منصور الحلاج
· حجبهم بالاسم فعاشوا و لو أبرز لهم علوم القُدرةِ لطاشوا و لو كشف لهم الحجابَ عن الحقيقةِ لماتوا
· إلهي أنت تعلمُ عجزي عن مواضعِ شكرك فاشكر نفسك عنَّي فإنه الشكرُ لا غيرُ .
· من لاحظَ الأعمالَ حُجبتَ عن المعمول له و من لاحظ المعمولَ له حُجبَ عن رؤيةِ الأعمالِ .
· أسماء الله تعالى من حيثُ الإدراك اسمٌ و من حيثُ الحقِّ حقيقةٌ .
· خاطر الحق هو الذي لا يعارضه شيءٌ .
· إذا تخلصَ العبدُ إلى مقامِ المعرفةِ أوحى الله تعالى إليهِ بخاطرهِ و حرسَ سره أن يسنح فيه خاطرٌ غيرَ الحقِّ .
· هو الرامي بقصده إلى الله عزَّ و جلَّ فلا يعرج حتى يصل .
· قال الحسين بن منصور الحلاج : إن الأنبياء عليهم السلام سُلطوا على الأحوالِ فملكوها فهم يُصرفونها لا الأحوال تُصرفهم و غيرهم سُلطت عليهمُ الأحوالُ فالأحوالُ تُصرفهم لا هم يصرفونَ الأحوالَ .
· الحقُّ هو المقصودُ إليه بالعبادات و المصمود إليه بالطاعات . لا يُشهدُ بغيره و لا يُدرك بسواه بروائح مراعاته تقوم الصفاتُ و بالجمع إليه تدرك الراحات .
· لا يجوز لمن يرى أحداً أو يذكرُ أحداً أن يقول : إنى عرفتُ الأحدَ الذي ظهرت منه الاحاد .
· ألسنةٌ مستنطقاتٌ تحت نطقها مستهلكات و أنفسٌ مستعملاتٌ تحت استعمالها مستهلكات .
· حياءُ الرب أزالَ عن قلوبِ أوليائهِ سرورَ المنَّة بل حياءُ الطاعةِ أزالَ عن قلوب أوليائهِ شهودَ سرورِ الطاعةِ .
· من أسكرته أنوارُ التوحيدِ حجبته عن عبارةِ التجريدِ بل من أسكرته أنوارُ التجريدِ نطقَ في حقائق التوحيد لأن السكران هو الذي ينطقُ بكل مكتوم .
· من التمس الحقِّ بنور الإيمانِ كان كمن طلب الشمسَ بنور الكواكب .
· لمّا كان الله تعالى أوجدَ الأجسامَ بلا علة كذلك أوجد فيها صفاتها بلا علة و كما لا يملكُ العبدُ أصلَ فعلهِ كذلك لا يملك فعله .
· ما انفصلت البشريةُ منه و لا اتصلت به .
· أنشد الحلاج :
1- مواجيدُ حقٍ أوجدَ الحقُّ كلها و إن عجزت عنها فهوم الأكابر
2- و ما الوجدُ إلا خطرةٌ ثم نظرةٌ تثيرُ لهيباً بين تلك السرائرُ
3- إذا سكنَ الحقُّ السريرةَ ضُوعفت ثلاثةُ أحوالٍ لأهل البصائرُ
4- فحالٌ يبيدُ السر عن كنه وجده و يُحضرهُ للوجد في حالِ حائرُ
5- و حالٌ به زُمَّت ذُرى السر فانثنت إلى منظرً أفناهُ عن كلِّ ناظرِ
و أنشد أيضا :
1- أنتَ بين الشغافِ و القلبِ تجري مثلَ جري الدموع من أجفاني
2- و تَحلُّ الضمير جوفَ فؤادي كحلولِ الأرواح في الأبدانِ
3- ليسَ من ساكنٍ تحركَ إلا أنتَ حركتهُ خفَّي المكانِ
4- يا هلالاً بدا لأربع عشرٍ لثمانٍ و أربعٍ و اثنتانِ



هذه بعض أقول أبي يزيد البسطامي :

1. أراد موسى عليه السلام أن يرى الله تعالى ، وأنا ما أردت أن أرى الله ، هو أراد أن يراني . ص 45 .

2. أسألك ألا تحجب الخلق بك عنك، وتحجبهم عنك بي ، إني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدون . ص 45 .

3. أشرف الحق على أسرار العالم فشاهدها خاليةً منه غير سري فإنه رأى منه ملاءً فخاطبني معظِّماً لي بأن قال : كل العالم عبيدي غيرك . ص 45 .

4. إلى كم بيني وبينك هذه الأنانية ؟ أسألك أن تمحو أنانيتي عنِّي ، حتى تكون أنانيتي أنت ، فتبقى وحدك ، ولا ترى إلا وحدك يا عزيز ، فاستجاب دعائي غير أنه هيَّجني . ص 46 .

5. إن كنت تحب أنانتك لي ، فإني قد وهبت أنانتي لك ، فافعل ما تريد .

6. أنا ربي الأعلى . ص 47 .

7. أنا لا أنا أنا أنا ؛ لأني أنا هو ، وأنا هو هو . ص 47 .

8. بطشي أشد من بطشه بي . ص 48 .

9. تالله إن لوائي أعظم من لواء محمد صلعم ، لوائي من نور تحته الجان والجن والإنس كلهم من النبيين . ص 48 .

10. خرجت من الحق إلى الحق حتى صاح منّي فيّ : يا من أنت أنا فقد تحققت بمقام الفناء بالله تعالى . ص 49 .

11. خضت بحراً وقف الأنبياء بساحله . ص 49 .

12. سبحاني ما عظم شأني ، حسبي من نفسي حسبي . ص 49 .

13. طاعتك لي يا رب أعظم من طاعتي لك . ص 49 .

14. لئن تراني مرة خير لك من أن ترى ربك ألف مرة . ص 52 .

15. مرّ البسطامي على مقابر اليهود فقال : ما هؤلاء حتى تعذّبهم ؟ كُفَّ ، عظامٌ جَرَت عليهم القضايا ، اعفُ عنهم . ص 54 .

16. مرَّ بمقبرة اليهود فقال : معذورون ومر بمقبرة المسلمين فقال : مغرورون . ص 54 .

17. مرَّ ويحك ، فليس بالدار غير الله . ص 54 .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
#
سلطان العارفين أبو يزيد البسطامي - Download - 4shared
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] -
سلطان العارفين ابو يزيد البسطامي.pdf - 4Shared
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] -
أبو يزيد البسطامى ـ المجموعة الصوفية الكاملة - Download - 4shared
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] -
سلطان العارفين أبو يزيد البسطامي.pdf - 4Shared
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] -
أبو يزيد البسطامي ـ المجموعة الصوفية الكاملة.pdf - 4Shared
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
ابو يزيد البسطامي المجموعة الصوفية الكاملة 4Shared
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

_________________


حسن بلم

تحميل جميع كتب أبو يزيد البسطامى pdf

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: فوضى الحواس(منتديات ثقافيه) :: المكتبة الشاملة

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت