تحميل رواية الاحساس بالنهاية pdf لجوليان بارنز

♪♫.. الادارة..♫♪
avatar
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10366
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2013-11-25, 5:30 pm
رواية الاحساس بالنهاية pdf لجوليان بارنز

تأخذنا الرواية الى احداث الماضي حيث يحاول انتوني ويستر ان يجد اجابات بشأن علاقة كان فيها واحداً من ثلاثة مع صديقه ادريان فن وحبيبته فيرونكا وحين رفض انتوني الالتزام بعلاقة طويلة المدى مع حبيبة صباه وانسحب من حياتها ارتبطت فيرونكا بعد مدة من علاقة مع ادريان بيد ان العلاقة ادت بشكل غامض الى انتحار ادريان بشكل مأساوي بعد اربعين سنة عاش فيها انتوني حياة هادئة تخلو من المفاجآت كانت فيها الحياة تحدث له وتزوج بهدوء من مارغريت وانجب منها ابنته الوحيدة سوزي وطلق زوجته بهدوء وتقاعد عن عمله, تصله رسالة من والدة فيرونكا المتوفاة حديثاً تترك له فيها ارثاً يتألف من خمسمئة جنيه ووثيقتين احداهما كانت يوميات ادريان التي كتبها قبل انتحاره
وعلى قدر ما كان الماضي مشوشاً بالنسبة الى انتوني بيد انه مجبر الان على اعادة بنائه من الذاكرة بقدر ما تكون الذاكرة الانسانية مضللة تبين ان الإنسان حين يتقدم في العمر لا يعني ان حياته ستصل الى نهاية مرتقبة ونضج في الشخصية كما توقع انتوني نفسه بل ان البحث عن الذات رحلة متواصلة لا يوقفها الا الموت, وعلى هذا تنتهي رحلة بحث انتوني والرواية باكتشاف انتوني شيئاً غير متوقع مطلقاً وتنتهي رحلة قراءة الرواية بصدمة القارئ نفسه مما هو غير متوقع واحساسه بالحاجة الى قراءة الرواية من جديد فأي من اجزاء الرواية التي يذكرها وأي من احداث الرواية التي سردها انتوني ولكنها كانت غير موثوقة اجترار من الذاكرة وتفسير انتوني الشخصي للاحداث.

رابط مباشر [ هنــا ]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


_________________


حسن بلم

تحميل رواية الاحساس بالنهاية pdf لجوليان بارنز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: فوضى الحواس(منتديات ثقافيه) :: المكتبة الشاملة

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

هوانم نوسا | عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت