تحميل رواية اللامتناهي في راحة اليد pdf لجيوكوندا بيللي

♪♫.. الادارة..♫♪
رسالة sms : سيرى ببطئ ياحياة
لكى أراك بكامل النقصان حولى
كم نسيتك فى خضمك
باحثا عنى وعنك
وكلما أدركت سرا منك
قلت بقسوة
مأجهلك!!!!
ذكر
عدد المساهمات : 10336
الاٍقامة : وراء الأفق حيث لاشئ سواى وحبيبتى
العمل : مهندس
نوسا البحر :
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
2013-02-28, 7:16 pm
اللامتناهي في راحة اليد لجيوكوندا بيللي ترجمة صالح علمانى "قصة الخلق"


فتنت "قصة الخلق" المخيلة البشرية على مر العصور، فوجدت هذه القصة تجلياتها المختلفة عبر التشكيل والمسرح والسينما والشعر والرواية...ورغم أن القصة لا تحتل سوى مساحة ضئيلة في الكتاب المقدس، لكن رمزيتها ومعناها ودلالتها ألهمت فنانين كثرا اجتهدوا في البحث عما تنطوي عليه تلك القصة من رؤى وأفكار. ولعل الشاعرة والروائية النيكاراغوية جيوكوندا بيللي هي واحدة من أولئك المولعات بهذه القصة، إذ تنهض روايتها "اللا متناهي في راحة اليد"، الصادرة، أخيرا، عن دار المدى (دمشق ـ 2009) على عوالم ومناخات تلك القصة، وتتكئ على مفرداتها ووقائعها.
بيللي هي شاعرة وروائية معروفة. ولدت في ماناغوا (عاصمة نيكاراغوا) عام 1948م. أصدرت عدة دواوين شعرية، منها: "على العشب"، "خط النار"، "رعود وقوس قزح"، "حب متمرد"، "من ضلع حواء"، "عين المرأة"، "حشدي الحميم"...وغيرها. تُرجمت روايتها الأولى "المرأة المسكونة"، الصادرة نهاية ثمانينات القرن الماضي، إلى أكثر من عشرين لغة، ولقيت نجاحا واسعا، حيث تجاوز عدد نسخها المليون، في أكثر من خمس وعشرين طبعة، ونالت عليها عدة جوائز. ومن رواياتها كذلك: "صوفيا النبوءات"، "واسلالا"، "رقّ الغواية"، ولها كتاب بعنوان "البلاد تحت جلدي"، وهو عبارة عن مذكراتها خلال الثورة الساندينية.
"اللامتناهي في راحة اليد"، هي أحدث رواية لها. صدرت طبعتها الأولى، باللغة الاسبانية، العام الماضي، وسرعان ما قام صالح علماني بترجمتها إلى العربية. تقتبس بيللي عنوان روايتها من عبارة وردت في مقطع لوليم بليك، مدرج في مستهل الرواية، يقول: "لترَ العالم في حبة رمل،/ والسماء في زهرة برية،/ اجمع اللامتناهي في راحة اليد/ والأبدية في ساعة واحدة". هذا المقطع يعبر عن فحوى الرواية، وعن نكهتها المميزة. تعود بيللي إلى بدء الخليقة، لتصوغ نصا روائيا، تعتمد فيه على النصوص الدينية، وتفاسيرها وشروحاتها الكثيرة، بيد أنها لا تتقيد بحرفية ما جاء فيها، فهي تتخفف من سطوة "المقدس"، لتشرّع الباب واسعا أمام الخيال، وغواية الاكتشاف، وتحاول أن تعيد ترتيب تلك القصة القديمة، قدم البشرية، في قالب روائي جذاب.
لا تهدف بيللي، عبر هذه المحاكاة للقصة التوراتية عن بداية العالم، إلى المساس بالمعتقدات الدينية في هذا السياق، ولا تنوي فتح جبهات جانبية؛ بعيدة عن جمالية السرد. هي تكتب نصها الروائي بمعزل عن أي بعد لاهوتي؛ ديني: "لستُ متدينة، إلا أنني أرى أنه كانت هناك امرأة أولى ورجل أول، وأنه يمكن لهذه القصة أن تكون قصتهما". انطلاقا من هذا التوضيح، تمضي الكاتبة في استثمار النظرية القائلة بان الرواية ليست وثيقة تاريخية تجتر أحداث الماضي بلغة سقيمة، بقدر ما هي فن جمالي بحت يحث الروائي على التحليق نحو فضاءات الخيال، وسحر الأوهام، والبحث عن صوته الخاص. هذه الرؤية تتيح لها أن تروي ما تشاء، وأن تظهر مهارتها اللغوية وأسلوبها في القص. يتأرجح النص بين اللغة الشعرية العذبة، وبين المقولة الفلسفية المتقنة. بين الشعرية والفلسفة ينبثق، تدريجا، سرد روائي مكثف يعرف كيف يقدم الرجل الأول (آدم)، والمرأة الأولى (حواء) وهما ينظران بدهشة إلى الفردوس الذي خلقا فيه. الأشجار والأنهار والأطيار تتناغم لصنع عالم بريء ونقي، وهادئ تتآلف فيه الكائنات بوداعة: "...كانت الخضرة مبهرة، يقطعها هنا وهناك بروز أغصان وشجيرات محملة بأزهار ملونة. وكان النهران اللذان يجتازان الفردوس يتشكلان من أربعة روافد...استنشقت حواء الرائحة النباتية وأحست بالهواء الدافئ يمر على جسدها خفيفا ومبهجا. وكان آدم مستسلما لأحاسيس الريح وعبق الحديقة الزخم..كانت الأشجار تتهامس...وعلى فنن منخفض يعكف الكناري على تنظيف ريشه بمنقاره". وسط هذا الجمال الخلاب، وفي ظل هذه الحياة الرخية المسالمة، تحرض الحيةُ حواءَ على الأكل من شجرة المعرفة، خلافا لأوامر الإله. وإذ تفعل حواء ذلك تطرد من الجنة مع آدم، إذ يجدا نفسيهما مجردين من كل النعم في أرض مقفرة، وعليهما، منذ الآن، أن يتحملا المشقة والمعاناة. آدم وحواء ينجبان قايين ولولوا، وهابيل وأكليا. يقتل قايين أخاه هابيل، ويمضي نحو أرض نُود تنفيذا لأوامر الإله.
تسير بيللي مع بطليها، وهما يتلمسان خطواتهما الأولى على هذه الأرض، ويكتشفان بحذر محيطهما الغامض؛ المخيف. ترى بعيونهما، وتروي بلسانيهما وهما يتعرفان على العطش والجوع والألم، ويختبران القلق والرعب والحيرة وساعات الصفاء، والقدرة على منح الحياة، والصراع وقسوة القتل من أجل البقاء، ودراما حب الأبناء وغيرتهم. الأسئلة تتوالد باستمرار، ونزعة اكتشاف المجهول تسيطر على يومياتهما. وكل اكتشاف جديد يدفعهما إلى المزيد من البحث والتقصي.
هذه الحكاية شائعة ومعروفة، وقد وظفت مرارا وبأشكال متباينة في الفنون. لكن اللافت في الرواية، الفائزة بجائزة بيبلوتيكا بريفي الاسبانية، يتمثل في "تفرد الرواية، وقدرتها على استحضار عوالم ما قبل العالم"، كما برر مسؤولو الجائزة الذين أضافوا: "خلقت جيوكوندا بيللي عالما استخرجته من الكتب المقدسة الكبرى، ومن النصوص المنحولة أو المحظورة، لتصوغ أكثر الحكايات العجيبة التي يمكن تصورها".
ورغم البساطة التي تتحلى بها الرواية، ولغتها الرشيقة. لكنها لا تفتقر إلى ذلك البعد الفلسفي العميق، إذ تشعر حواء، مثلا، بالندم على تذوق شجرة المعرفة، والخروج من الجنة: "تذكرت حواء بحنين نور الجنة وسكينتها. تذكرت طمأنينة نفسها، وخواطر ذهنها البسيطة والبعيدة عن المفاجآت، وعن البكاء، والغم والغضب. ذلك الطفو الخفيف كورقة على سطح الماء". لكن في موازاة هذا الحنين إلى الفردوس السماوي، ثمة توقير لـ "المعرفة" التي يكتسبانها يوما بيوم، وكأن تذوق ثمار الشجرة المحرمة كان قدرا، أو ثمنا للمعرفة التي تستحق كل هذا العذاب. تقول حواء لآدم: "لو لم نأكل الثمرة، لما قُيِّض لي أن أتذوق التين والمحار. ولما كنت رأيت طائر الفينيق ينبعث من رماده. ولما عرفت الليل. ولما أدركت الشعور بأنني وحيدة عندما تذهب...".
وبالرغم من صغر حجم الرواية (نحو مئتي صفحة) لكن بيللي تقول بان "كتابتها استغرقت سنوات من البحث في المخطوطات والقصص التوراتية الضائعة". هذا البحث قادها إلى مصادر ومراجع كثيرة تبدأ بمكتبة نجع حمادي التي عثر عليها راعٍ في كهوف مصر العليا عام 1944م، والى مخطوطات البحر الميت؛ المشهورة، التي عثر عليها في وادي قمران عام 1948م، والى "الميندرا"، وهي تعليقات كتبها، على امتداد قرون، حاخامات متفقهون، في سعي منهم لتوضيح لغة العهد القديم الشعرية، الغامضة في بعض الأحيان، والمتناقضة في أحيان أخرى.
تضيف بيللي: "بتسحلي بتلك القراءات المترعة باستنتاجات كاشفة وفاتنة، أطلقت العنان لمخيلتي لاستحضر في هذه الرواية خلفيات تلك الدراما القديمة، ومشهد الفردوس السريالي، وحياة ذلك الثنائي الشجاع والمؤثر...وهذه الرواية، بالتالي، هي تخييل يستند إلى تخييلات كثيرة أخرى وتفسيرات، وإعادة تفاسير، نسجتها البشرية حول أصولنا منذ أزمنة لا ترقى إليها الذاكرة. إنها، في دهشتها وحيرتها، قصة كل واحد منا".

لتحميل الرواية أضف ردّا وأعد تحميل الصفحة[/

اللامتناهي في راحة اليد - جيوكوندا بيللي .
ترجمة، تحقيق: صالح علماني
نبذة الناشر:
ربما كانت قصة أصلنا السحرية هي أكثر ما فتن المخيلة البشرية على مرّ العصور. ومع ذلك، لم يكرس الكتاب المقدس لهذه القصة سوى أربعين آية تستعرض قصة آدم وحواء في العهد القديم. ولكن، كيف كانت حياة هذين الكائنين البريئين والشجاعين، وكيف كان ذلك العالم الذي يتوجب عليهما أن يعيشا فيه.



يشترك الشعر والغموض في هذه الرواية ليقدمنا لنا الرجل الأول والمرأة وهما يكتشفان محيطهما، ويختبران القلق والحيرة حيال العقاب، والقدرة على منح الحياة، وقسوة القتل من أجل البقاء، ودراما حب الأبناء وغيرتهم.

نالت اللامتناهي في راحة اليد جائزة بيبلوتيكا بريفي الإسبانية عام 2008 لتفردها وقدرتها على إستحضار عوالم ما قبل العالم. فقد خلقت جيوكندا بيللي عالماً جديداً استخرجته من الكتب المقدسة الكبرى، ومن النصوص المنحولة أو المحظورة، لتصوغ أكثر الحكايات العجيبة التي يمكن تصورها.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


_________________


حسن بلم

تحميل رواية اللامتناهي في راحة اليد pdf لجيوكوندا بيللي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

صفحة 1 من اصل 1
نوسا البحر :: فوضى الحواس(منتديات ثقافيه) :: المكتبة الشاملة

حفظ البيانات | نسيت كلمة السر؟

عفاريت نوسا البحر google+ | عفاريت نوسا | مجلة الصور | مجلة عفاريت